الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
08:53 ص بتوقيت الدوحة

«القطرية للإعلام» تنظم ورشة «الرسم والتصميم الرقمي»

ألفت أبو لطيف

الأحد، 21 أبريل 2019
«القطرية للإعلام» تنظم ورشة «الرسم والتصميم الرقمي»
«القطرية للإعلام» تنظم ورشة «الرسم والتصميم الرقمي»
نظمت المؤسسة القطرية للإعلام -متمثلة بإدراة التطوير الإعلامي- مؤخراً، ورشة تدريبية على «الرسم والتصميم الرقمي الصحفي»، في مدرسة أم أيمن الثانوية للبنات. أدارت الورشة المدربة الإعلامية سعيدة البدر، وشارك فيها أكثر من 15 طالبة من الموهوبات والراغبات في دخول مجال الإعلام والصحافة.
ركزت الورشة على الرسم التعبيري الصحفي «الجرافيك ديزاين» و»الكاريكاتير»، والآليات المستخدمة في هذا المجال والبرامج الخاصة به؛ حيث تم تدريب الطالبات على فن التصميم الرقمي الصحفي باعتباره شكلاً من أشكال التعبير الصحفية.
وأكدت المدربة الإعلامية سعيدة البدر، في تصريح لـ «العرب»، أن هذه الورشة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها المؤسسة القطرية للإعلام، والتي تستهدف تهيئة الجيل الجديد وتشجيعه على الدخول في مجال الصحافة، لافتة إلى أهمية تنظيم هذه الورش التي توفر معلومات نظرية وتطبيقات عملية تٌكسب الطلاب مهارات صحفية يحتاجونها في عملهم الميداني.
ولفتت البدر إلى أن تركيز الورشة على فن الرسم التعبيري الصحفي «الجرافيك ديزاين» و»الكاريكاتير»، يهدف إلى استقطاب الطالبات إلى مجال الفنون الصحفية ، وأن الورش التدريبية التي تنظمها المؤسسة القطرية للإعلام حققت العديد من أهدافها الاستراتيجية على المستوى الإعلامي، وعلى مستوى تأهيل وتدريب الكوادر الطلابية؛ لذلك هي تسعى دائماً إلى رعاية الموهبين في المدارس القطرية بمختلف الوسائل.
من جهتها، أكدت دانا مبارك القحطاني -منسق تكنولوجيا المعلومات في مدرسة أم أيمن الثانوية للبنات- أن الأخيرة تحرص على دعم تنظيم الورش التدريبية التي من شأنها تشجيع الجيل الجديد من الطالبات إلى دخول مجالات متعددة، ومنها مجال الصحافة الواسع والتدرب على فنونه كافة؛ لافتة إلى المواهب المبدعة التي تنمو في المدرسة والتي سيكون لها دور كبير في الإعلام القطري في المستقبل.
وأشارت القحطاني إلى أن المدرسة اشتركت في مسابقة نظمت على مستوى مدارس قطر تحت عنوان «بين الماضي والحاضر»، وقد فازت فيها الطالبة جهاد بهاء الدين بالمرتبة الأولى؛ لافتة إلى أن الفتيات قمن برسم اللوحات يدوياً، ومن ثَم استخدمن برنامج الفوتوشوب الذي يتم تدريبهن عليه بشكل دوري.
وأعربت الطالبات عن امتنانهن للدعم الكبير الذي تقدمه المؤسسة القطرية للإعلام وإدارة المدرسة، بهدف تحقيق طموحات الطالبات.
وذكرت الطالبة مسلمة صالح أنها طوّرت موهبتها بالرسم بـ «الفوتوشوب»، ومن ثَم تعمّقت بشكل أكبر في هذا المجال فتوجهت إلى الرسم الرقمي، مثمّنة الدعم الذي تقدمه المؤسسة القطرية للإعلام ومدرسة أم أيمن لها ولزميلاتها من خلال هذه البرامج التدريبية.
من جانبها، أكدت الطالبة وضحة حسن النعيمي أن لديها موهبة الرسم منذ الصغر، والتي عمدت إلى تطويرها بعد دخولها المدرسة مستخدمة التكنولوجيا الحديثة. وأشادت النعيمي بالتشجيع المقدم من مدرسة أم ايمن التي وفرت لها كل الدعم والرعاية.
بدورها، ذكرت آمنة الفرحات -منسقة فريق الموهوبات في مدرسة أم أيمن- أن فريق الموهوبات مكوّن من 15 طالبة من المبدعات اللواتي يمتلكن موهبة الرسم ومهارات الحاسوب، ولديهن توجّه للعمل بالصحافة والإعلام؛ لافتة إلى أن مدرسة أم أيمن حرصت على ضمّهن إلى ورشة الرسم التعبيري الصحفي كي يطوّرن موهبتهن وقدراتهن في هذا المجال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.