السبت 17 ذو القعدة / 20 يوليه 2019
05:51 ص بتوقيت الدوحة

«أوركسترا قطر الفلهارمونية» تحيي حفلاً لموسيقى مرسيل ورامي خليفة

الدوحة - العرب

الأحد، 21 أبريل 2019
«أوركسترا قطر الفلهارمونية» تحيي حفلاً لموسيقى مرسيل ورامي خليفة
«أوركسترا قطر الفلهارمونية» تحيي حفلاً لموسيقى مرسيل ورامي خليفة
أحيت «أوركسترا قطر الفلهارمونية»، نهاية الأسبوع الأخير، حفلاً موسيقياً بعنوان: «موسيقى مرسيل ورامي خليفة» في دار الأوبرا بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا».
وقاد الأوركسترا الموسيقار ديرك بروسيه لأول مرة، بمشاركة رامي خليفة عازفاً على البيانو، وشربل روحانا، وكنان عدناوي، وإيلي الخوري، وطارق الجندي عازفين على العود.
اشتمل الحفل على مقطوعة «مقدمة لفيلاديلفيا» لديرك بروسيه، الذي يشغل حالياً منصب المدير الموسيقي لأوركسترا فيلاديلفيا لموسيقى الحجرة، بالإضافة إلى كونشيرتو «المصير» للبيانو والأوركسترا لرامي خليفة، والتي تتألف من مقطوعات هي: «متروبول»، و«التحكم في السرعة»، و«اعتدنا أن نلعب»، و«أنورانزا»، و«أيلول»، و«المصير»، حيث أدى معزوفات بتفاعل كبير.
وخلال الجزء الثاني من الحفل، تم تقديم «مداعبة كونشرتو لأربعة أعواد مع الأوركسترا».
وبهذه المناسبة، قال مرسيل خليفة: «حاولت قدر الإمكان والكفاءة، مراجعة أساليب الكتابة لآلة العود وتقنية العزف، ودرس مختلف الأشكال المحتملة لتطوير هذه الآلة، سواء تعلق الأمر بالمحافظة على شكل العود الحالي أو بعمليات تجديد حديثة باتجاه ولادة عائلة للعود مثلما هنالك عائلة لآلات موسيقية أخرى»، لافتاً إلى أن هذا الكونشرتو لأربعة أعواد رفقة الأوركسترا، هو الخطوة الأولى في مسافة الألف ميل التي سنقطعها جميعاً، وأن هذه الخطوة ليست منفصلة عما سبقها من التاريخ الموسيقي لهذه الآلة.
ودعا مرسيل خليفة الجميع إلى العمل على مستوى تطوير العود، والمساهمة في خلق توازن بين اتجاهين اعتبرهما يهددان العود والكتابة الموسيقية، هما: الآراء القديمة المفرطة في إنكار التطور التاريخي الذي نعيش فيه، والفوضى العبثية التي تقترح على العود باباً واحداً للمعاصرة، وهو أن ينقطع عن تاريخه مثلاً، أو أن يختار شكلاً محدداً أو نوعاً محدداً.
بدوره، أوضح ديرك بريسيه -قائد الأوركسترا ومؤلف موسيقي- أن ليلة أمس كانت استثنائية وممتعة لعدد من الأسباب، منها أنه لأول مرة يحل بالدوحة ويقود أوركسترا قطر الفلهارمونية، والسبب الآخر أنه سبق له أن اشتغل سوياً مع خليفة وابنه رامي، سواء في بلجيكا أو الولايات المتحدة، فضلاً على أنه يقود اثنين من أشهر الأوركسترا في العالم، هذا بالإضافة إلى تقديمه لعمله «مقدمة لفيلاديلفيا».
وحول رأيه في أوركسترا قطر الفلهارمونية، قال ديرك إنها ما زالت شابة وفتية مقارنة مع نظيراتها في أوروبا وأميركا التي تم تأسيسها قبل 100 و150 عاماً، مشيراً إلى أن ما يميزها أن أكثرية أعضائها شباب كلهم حيوية وطاقة وإرادة، وضمها لأفراد من دول وقارات مختلفة، فضلاً عن الاحترافية في تسييرها وقيادتها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.