الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
09:46 م بتوقيت الدوحة

كحيلان والملك يعيدان سيناريو الفاصلة

علاء الدين قريعة

الأحد، 21 أبريل 2019
كحيلان والملك يعيدان سيناريو الفاصلة
كحيلان والملك يعيدان سيناريو الفاصلة
تكتسب مواجهة الليلة بين معيذر ونادي قطر في المرحلة الثانية لكأس الأمير لكرة القدم اعتبارات عديدة لكليهما، فالأول الذي سقط في رهان المباراة الفاصلة يريد رد الدين للملك، وإقصائه من أغلى الكؤوس، فيما ينظر لها القطراوي بأهمية، ويريد ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، ويؤكد أن الملك يمرض ولا يموت، ويريد الأرجنتيني باتيستا مدرب الفريق أن يواصل المشوار مع القطراوي، فضلاً عن أنه يريد أن يثبت أنه قاد الملك للبقاء، ونجح في إظهار هوية مختلفة بعد الظروف والخيبات التي عصفت بالأجواء العامة للفريق.
وإن نجح فستحسب له، وتكون علامة مضيئة في طريق تجديد الثقة به لموسم آخر.
من جهته، كحيلان لا يريد أن ينهي موسمه مبكراً، ويعرف أن وصوله إلى أبعد من الدور الثالث سيدخل تحت بند المفاجآت، وهو ما سيعمل عليه، شريطة أن يظهر فريقه الوجه الحقيقي، ويغير استراتيجيته التي لعب بها في اللقاء الفاصل، ويعتمد على نقاط الضعف للقطراوي، والتي كانت واضحة في الخطوط الخلفية.
‫ويعول الفرنسي فيليب بيرول على الجانب المعنوي لتشكل المباراة مواجهة ثأرية للاعبيه.

مدرب معيذر يلعبها للثأر.. والقطراوي للمرحلة التالية

أكد الفرنسي فيليب بيرول -مدرب معيذر- أنهم سيواجهون قطر مرة ثانية خلال 4 أيام، وسيحاولون تحقيق الفوز للثأر، بعد أن فاز عليهم قطر في المباراة الفاصلة وحرمهم من الوصول إلى الدرجة الأولى، متمنياً أن يحالف التوفيق فريقهم في هذه المباراة التي تدخل في إطار بطولة مهمة جداً.
وأضاف مدرب معيذر: إذا كان لاعبو الفريق يريدون تحقيق الفوز، فسيتمكنون من ذلك، لأن الأمر يعتمد عليهم، وفي نهاية المطاف فالمباراة يحسمها الفريق الأكثر رغبة في الفوز. وتابع: المباراة السابقة بين الفريقين حسمتها تفاصيل بسيطة، رغم الاختلاف في المستويات، حيث يلعب معيذر في الدرجة الثانية وقطر في الدرجة الأولى، ولكن في مباراة الكأس لا توجد خيارات، وعليهم أن يكافحوا ويبذلوا قصارى جهدهم من أجل الفوز والتأهل، أو لا يقومون بذلك ويتركون المنافس ليحقق الفوز.
من جانبه، قال خالد الزكيبا -لاعب معيذر- إن البطولة مهمة جداً، وكل اللاعبين يتمنون مصافحة سمو الأمير في النهائي، ولذا عليهم أن يلعبوا من أجل الفوز وتحقيق إنجاز غير مسبوق لمعيذر.
من فريق قطر، تحدث المدرب سيرجيو باتيستا، وكشف خلال حديثه مع اللاعبين عن مطالبته لهم بمواصلة اللعب بجدية، من أجل التقدم في البطولة، التي سيواجهون فيها فريق معيذر، الذي عرفوه جيداً من خلال المباراة الفاصلة التي واجهوه فيها.
وأضاف المدرب: معيذر فريق صعب، ولكننا سنلعب بجدية من أجل الفوز للتقدم إلى الأمام.
أما إبراهيم جمال -لاعب الفريق- فقال إنهم سيعملون للفوز والوصول إلى أبعد نقطة في البطولة، متمنياً من جمهورهم مساندتهم، كما وقفوا معهم من قبل في الأوقات الصعبة.

الصواعق ومرخاوي الحزم في تحدي مداواة الجراح

ينظر فريقا الخريطيات والمرخية إلى مواجهة الليلة ضمن منافسات المرحلة الثانية من كأس الأمير لكرة القدم بترقب كبير، فالأول وبعد هبوطه إلى الدرجة الثانية لأول مرة منذ 10 أعوام، حين عاد الى الأضواء في 2009، يريد أن يبقى بمنأى عن حسابات الخروج المبكر في أغلى الكؤوس وألا يودع المسابقة من بابها الخلفي، ويعلم أبناء المدرب وسام رزق أن منافسهم المرخية لن يكون صيداً سهلاً، فهو الآخر وبعد أن فشل في العودة إلى الأضواء التي غادرها في الموسم الماضي، يريد أن يترك بصمة في الموسم الحالي، ويعوّض ما حدث في الدرجة الثانية، بعد أن كان قريباً من خوض المباراة الفاصلة قبيل أن يتخلى عن وصافة الترتيب لصالح معيذر.
من جانبه، يريد الخريطيات الاستمرار في سباق أغلى الكؤوس، ويكمل نتائجه الإيجابية التي حققها في الآونة الأخيرة في الدوري، والتي لم تسعفه بالبقاء، الأمر الذي سيجعل المدرب وسام رزق يعتمد على المنهج نفسه، معلقاً الآمال على خبرة محمد سلام ومحمد عبدالرحمن في الخطوط الخلفية، ومحترفه الجزائري إلياس حساني لمباغتة مرمى الحارس محمد منتصر، فهل ينجح الصواعق بمداواة جراح الهبوط، ويستمر في رحلة البقاء في أغلى الكؤوس؟ أم أن المرخية سينتفض ويؤكد أنه لا يزال واحداً من الفرق العنيدة وصعبة المراس في أجواء كرتنا، رغم فشله في العودة إلى الأضواء.

مدربا المرخية والخريطيات يتطلعان إلى التعويض

أكد هشام زاهد -مدرب المرخية- استعداداتهم للمباراة التي سيخوضونها اليوم ضد الخريطيات، خاصة أنها في بداية مشوار بطولة مهم وغالية على الجميع، ولذلك فسيبذلون كل ما بوسعهم من أجل تقديم المستوى الجيد والخروج بنتيجة الفوز.
وأضاف في المؤتمر الصحافي الذي أقيم قبل المباراة: «المباراة تمثل تحدياً كبيراً، ونحن نتطلع إلى التقدم في البطولة ولم لا نصل إلى الدور ربع النهائي أو قبل النهائي.. سنجتهد في هذه المباراة أولاً، لنقدم أنفسنا بشكل مختلف خاصة بعد عدم صعودنا المباشر إلى دوري «نجوم QNB» أو تأهلنا إلى الفاصلة». من جانبه، قال عدي خالد -لاعب الفريق- إن استعداداتهم قد اكتملت للمباراة، وإن المدرب قد أعطاهم كامل التعليمات التي تجعلهم يخوضون المباراة من أجل الفوز، وتمنى أن ينجح الفريق في تقديم المستوى الجيد والتأهل للمرحلة التالية، خاصة أن معنويات اللاعبين عالية جداً قبل هذه المواجهة.
مؤتمر الخريطيات
بدوره نوّه أحمد بدر الدين -مدرب اللياقة البدنية بالخريطيات- إلى أن فريقه استعد جيداً للمباراة رغم هبوطه إلى الدرجة الثانية، مؤكداً أن تحضيرهم لمباراة الكأس تركز على النواحي النفسية، ولذلك فقد عمل المدرب على تحفيز اللاعبين للتأهل وتعويض الإخفاق في الدوري.
أما إلياس حساني -لاعب الفريق- فقال إن المباراة تكتسب أهمية كبيرة، وسيبذلون كل جهدهم من أجل التأهل إلى المرحلة المقبلة.
وعن مسيرته مع الفريق، قال: «عندما التحقت بالفريق كان لدينا 3 نقاط وتمكّنا من الظفر بـ 15 نقطة وأحرزنا تقدماً كبيراً، ولكن للأسف لم نتمكن من تفادي الهبوط».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.