الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
02:06 ص بتوقيت الدوحة

معهد باريس: الرياض تعتقل عشرات الفلسطينيين تعسفياً

وكالات

الجمعة، 19 أبريل 2019
معهد باريس: الرياض تعتقل عشرات الفلسطينيين تعسفياً
معهد باريس: الرياض تعتقل عشرات الفلسطينيين تعسفياً
أدان معهد باريس الفرانكفوني للحريات، شن السلطات السعودية حملات اعتقال تعسفية بحق فلسطينيين يقيمون في المملكة من دون سند قانوني، ما يشكل انتهاكاً صريحاً لمواثيق حقوق الإنسان الدولية.
وقال معهد باريس إنه تلقى بيانات وإفادات بشن السلطات السعودية منذ عدة أشهر حملات اعتقالات ممنهجة بحق عشرات الفلسطينيين ممن يقيمون في المملكة بغرض العمل بشكل غير معلن. وأوضح أن حملة السلطات السعودية شملت حظر سفر عشرات آخرين من الفلسطينيين ومصادرة أملاك آخرين.
وفي إفادة للمعهد، قال أحد المستهدفين في الحملة إن سبب الحملة الرئيسي يرتبط بآراء علنية للمعتقلين، تتمثل في تأييد فصائل فلسطينية في غزة، وانتقاد المواقف العربية الرسمية بشأن القضية الفلسطينية.
ولم تصدر السلطات السعودية أي تعقيب رسمي بشأن حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين في المملكة، فيما كانت رئاسة أمن الدولة السعودية أعلنت، مطلع مارس، عن اعتقال 50 شخصاً على قضايا أمنية لم تحددها، بينهم 30 سعودياً، و6 فلسطينيين، و3 أردنيين. فضلاً عن ذلك، لم يتم الإعلان عن إجراء أي محاكمات للمعتقلين الفلسطينيين حتى الآن.
واعتبر المعهد الحقوقي أن الاحتجاز المطول بدون تهمة أو محاكمة أو مثول أمام قاضٍ، إجراء تعسفي، وينتهك القانون السعودي والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
ورأى معهد باريس الفرانكفوني للحريات في حملة الاعتقالات السعودية انتهاكاً صريحاً للقانون الدولي والمواثيق والقرارات الأممية ذات الصلة بحقوق الإنسان، التي تحظر الاعتقال التعسفي والمنع من السفر دون سند قانوني، وبموجب الإجراءات القضائية الواجب إتباعها.
وقال إن شن حملات اعتقالات على خلفية حرية الرأي والتعبير، تنتهك العهد الدولي الخاص بحقوق الإنسان والقوانين الدولية ذات الصلة، وتعبر عن سلطة استبداد تحكم السعودية تمنع الحريات العامة عن مواطنيها والوافدين إلى المملكة.
وعبر معهد باريس عن مخاوفه من تعرض المعتقلين الفلسطينيين إلى انتهاكات واسعة، تشمل فترات احتجاز مطولة دون اتهام أو محاكمة أو مساعدة قانونية، والضغط لتوقيع اعترافات وقبول أحكام بالسجن تم تقريرها مسبقاً لتجنب الاحتجاز التعسفي المطول.
وطالب السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين الفلسطينيين في سجونها، وإنهاء إجراءاتها بالمنع من السفر، ومصادرة الأملاك، وتعويضهم عما لحق بهم من أذى وضرر مادي ونفسي، واحترام التزاماتها تجاه الاتفاقيات والمواثيق الدولية والقرارات الأممية بشأن حقوق الإنسان.
وحث معهد باريس فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالتحرك في قضية الفلسطينيين المعتقلين في السعودية، في ظل عدم التزامها بالمعايير المتعلقة بالحق في محاكمة عادلة، بما في ذلك عقد جلسة استماع عاجلة أمام القاضي بعد الاحتجاز الأولي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.