الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
03:43 م بتوقيت الدوحة

قطر يتجاوز معيذر ويضمن البقاء في الدوري القطري

الدوحة - قنا

الأربعاء، 17 أبريل 2019
. - نادي قطر
. - نادي قطر
ضمن نادي قطر بقاءه في دوري الأضواء بين أندية الدرجة الاولى بالدوري القطري لكرة القدم ( دوري نجوم QNB) بعد فوزه بهدف دون رد على نظيره نادي معيذر في المباراة الفاصلة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.

وأقيمت المباراة الفاصلة خلال السنوات الماضية 3 مرات وكان فريق قطر الوحيد الذي نجح في التأهل من خلالها لدوري النجوم.. وحدث ذلك في موسم 2016 ـ 2017 عندما نجح قطر في الفوز على فريق الشحانية بهدف نظيف، وصعد للدوري وهبط الشحانية للدرجة الثانية.

ومن جانبه سبق لمعيذر أن خاض نفس التجربة من قبل في موسم 2012 ـ 2013 أمام فريق العربي، وفاز الأخير بنتيجة 2 ـ 1، وبقي في الدوري.. وفي الموسم الماضي 2017 ـ 2018، خاض الوكرة تجربة لعب المباراة الفاصلة وكانت أمام الخريطيات، ونجح الأخير في الفوز بالمباراة بنتيجة 2 ـ 1.

وكان نادي قطر قد أنهى بطولة الدوري برصيد 16 نقطة احتل بها المركز الحادي عشر في الترتيب، في المقابل نادي معيذر أنهى بطولة دوري الدرجة الثانية في المركز الثاني برصيد 27 نقطة بفارق الأهداف عن المرخية.

المواجهة بدأت بحذر شديد من جانب الفريقين، نظرا لقيمة الرهان ، فنادي قطر لا يريد خوض مغامرة جديدة في دوري الدرجة الثانية بعد أن عاش تجربة مماثلة الموسم الماضي ويريد تثبيت اقدامه في دوري الاضواء بين الكبار. بدوره يبحث معيذر عن تسجيل حضوره بقوة في الدرجة الاولى، حيث سبق له التواجد في مناسبات عديدة لكنه لم يحافظ على مكانه في ظل تطبيقه لمقولة "الصاعد هابط".

وجاء الشوط الاول من المواجهة متكافئا بين الفريقين لكن الافضلية والغلبة كانت لمصلحة نادي قطر الذي أنهاه متقدما بهدف دون رد سجله المحترف العراقي علي حسين في الدقيقة الـ 38 إثر توغل ناجح من يوغرطة حمرون الذي تجاوز مدافعي معيذر بمهارة ورفع كرة عرضية حولها بنجاح العراقي حسين وغالط الحارس.

وشهد الشوط الاول ندرة الفرص الخطيرة، لكن رغم ذلك كانت هناك بعض المحاولات من الجانبين لكن لم تستغل بالشكل المطلوب بسبب غياب التركيز وتسرع اللاعبين في انهاء الهجمات امام الامتار الاخيرة من المرمى، وخاصة بالنسبة لمهاجمي نادي قطر.

اما معيذر فقد كان يعتمد بالأساس على الهجمات المرتدة والكرات الثابتة والتي اقلقت كثيرا دفاعات نادي قطر لكنها لم تترجم الى اهداف لاسيما وان حارس نادي قطر كان بالمرصاد لجميع الكرات.. وكان الحكم قد التجأ لتقنية الفيديو "الفار" بعد لمس الكرة يد مدافع نادي معيذر، لكنه لم يحتسب الركلة بداعي عدم وجود خطأ.

ورغم امتلاكه لرصيد بشري من اللاعبين افضل واقوى من معيذر إلا أن نادي قطر واجه العديد من الصعوبات في الوصول للمرمى وحتى صامويل إيتو ظل عاجزا عن التحرك بحرية وزيارة الشباك وهو ما يفسر رغبة معيذر القوية وتمسكه بأمل الصعود.

الشوط الثاني جاء قويا ومغايرا عما سبقه، فقد كان نادي معيذر هو الطرف المبادر بالهجوم معتمدا أسلوب الضغط على حامل الكرة واجبار خصمهم على التراجع لمناطقه الخلفية، وكان الفريق قاب قوسين أو أدنى من تعديل النتيجة في مناسبات عديدة لكن الصلابة الدفاعية لنادي قطر حرمتهم من التسجيل.

في المقابل انتهج نادي قطر أسلوبا دفاعيا حذرا لكن في الوقت نفسه كان يعتمد بالأساس على الهجوم المرتد وكاد يقضي على آمال وأحلام نادي معيذر، لكن كرة حمرون القوية صدها حارس معيذر ببراعة .. ومع تقدم زمن المباراة كان معيذر هو الافضل فحاصر قطر لقرابة 20 دقيقة وشن العديد من الهجمات لكن الكرة ابت دخول الشباك.

واعلن الحكم عن 7 دقائق كوقت بدل ضائع، وكان الكرات الثابتة سلاح معيذر لكن نجم المباراة كان حارس نادي قطر الذي أبعد اهدافا كثيرة وحافظ على نظافة الشباك لتمر الدقائق الواحدة تلو الاخرى وينهي الحكم المباراة بفوز قطر بهدف دون رد، وضمان بقائه في الدوري القطري لكرة القدم ( دوري نجوم QNB) للموسم الكروي الجديد.

جدير بالذكر ان السد قد توج بقلب الدوري قبل جولة من نهاية المسابقة، أما الخريطيات فقد هبط للدرجة الثانية، وحقق السيلية انجازا يحسب له كأول مرة يحقق المركز الثالث.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.