الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
11:55 ص بتوقيت الدوحة

إضراب عام في لبنان احتجاجا على تخفيض الرواتب

بيروت- قنا

الأربعاء، 17 أبريل 2019
اضراب عام في لبنان
اضراب عام في لبنان
عم الاضراب العام العاصمة اللبنانية بيروت اليوم، رفضاً لتخفيض رواتب الموظفين والمعلمين والمتقاعدين في القطاع العام بالتزامن مع إقفال عدد كبير من القطاعات الرسمية والخاصة، وذلك التزاما بالدعوة التي اطلقتها هيئة التنسيق النقابية، ورابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، والمتعاقدين في الجامعة اللبنانية.

ويأتي هذا الإضراب في ظل تصريحات وزارية لبنانية عن احتمال اتخاذ الحكومة اللبنانية إجراءات تقضي بتخفيض رواتب الموظفين في المؤسسات العامة من أجل تخفيض العجز في الموازنة وبهدف خطة تقشفية في البلاد.

وقد نفذت مختلف القطاعات الرسمية والخاصة في لبنان إضراباً شمل المؤسسات الرسمية وتوقف التدريس في المدارس الرسمية والإدارات العامة والثانويات والجامعات والمدارس الخاصة في المدينة. كما عم الإضراب مختلف البلديات والاتحادات البلدية. 

وقد شارك في الاعتصام عدد من النواب والفعاليات الاقتصادية والثقافية ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، الذي قال في تصريح للوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام ، يجب أن نرفع الصوت لأن الحكومة تجد أن أسهل الأمور هي المس بالقطاع العام".

وأضاف: "هناك إجراءات كثيرة يجب أن تبادر إليها الحكومة قبل المساس بالمكتسبات، منها سلة إصلاحية لا تمس الشعب اللبناني، إلا أن الحكومة لا تقوى إلا على الحلقة الضعيفة، لكنهم سيرون أن الموظفين لن يكونوا حلقة ضعيفة بعد اليوم".. وأشار إلى "أن الإجراءات الإصلاحية يجب أن تناقش مع أصحاب الشأن وهم الاتحاد العمالي العام والهيئات النقابية".

ويواجه لبنان أزمة اقتصادية في ظل عجز في موازنة الدولة يتجاوز 87 مليار دولار وبطالة تتجاوز 35 بالمائة بين جيل الشباب، في حين يفرض المجتمع الدولي والهيئات الدولية المانحة على لبنان تخفيض عجزه بنسبة 1 بالمائة سنوياً لمدة 5 سنوات من أجل إعطائه القروض والهبات، تنفيذا لمقررات مؤتمر سيدر الدولي الذي انعقد في 6 أبريل العام الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، بمحاولة جديدة لاستنهاض لبنان اقتصاديا بعد مؤتمرات دولية متعددة أبرزها مؤتمري باريس 1 و 2 و3.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.