الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
06:06 ص بتوقيت الدوحة

"كتارا" تحتضن أمسية فنية للفلكلور الفلبيني

الدوحة - قنا

الأحد، 14 أبريل 2019
. - جانب من العروض
. - جانب من العروض
احتضنت المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" الليلة أمسية فنية حول الفلكلور الشعبي الفلبيني، حيث شهد مسرح الدراما عرض "اندايونج نانج فليبناس" والذي أقيم بالتعاون مع السفارة الفلبينية بالدوحة.

حضر الأمسية عدد من مسؤولي كتارا وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة وجمع غفير من أبناء الجالية الفلبينية والمهتمين.

وشهدت الأمسية عددا من الفقرات والرقصات المختلفة التي قدمتها مجموعة "رامون أوبوسان" للفنون الشعبية تعبيرا عن الفلكلور الفلبيني بمختلف ألوانه ومنها ما يعبر عن فلكلور المسلمين في الفلبين، حيث قدمت الفرقة رقصات تعبر عن الانتصارات والمناسبات الوطنية والاجتماعية المختلفة لدى الفلبين، كما سبقها عرض فيلم قصير حول جغرافيا وتاريخ هذا البلد.

وأعرب سعادة السيد ألان ل. تيمبايان سفير جمهورية الفلبين لدى الدولة في كلمة له بهذه المناسبة عن شكره لمؤسسة الحي الثقافي على احتضانها للفلكلور الفلبيني وتعريف جمهورها بجوانب من التراث هناك، موضحا أن الفرقة التي تأسست في عام 1972 تهتم بالحفاظ على التقاليد الفلبينية وإدامتها عبر عقود من الزمن، وتركز على الموسيقى والرقص.. مشيرا إلى انها قدمت ما يزيد على ألف عرض في الفلبين وخارجها، كما أنها قامت بتوثيق وتنفيذ طقوس أكثر من 50 مجموعة لغوية عرقية في الفلبين من بينها طقوس المسلمين هناك.

وكانت "كتارا" قد احتضنت العديد من الفعاليات الثقافية الفلبينية من قبل ومنها عروضها الفلكلورية ضمن مهرجان التنوع الثقافي عام 2016 ، فضلا عن عروض سينمائية وموسيقية.

من جهة أخرى وفي إطار الأنشطة التي تقدمها قبة الثريا الفلكية في المؤسسة العامة للحي الثقافي، والتي تسعى لدعم المعرفة والثقافة في علوم الفضاء والفلك، تقدم القبة مجموعة من الأفلام التثقيفية التوعوية، منها الكوكب المثالي الصغير وذلك في 19 إبريل الجاري، حيث سيقدم العرض باللغة العربية في الساعة 6 مساءً، أما عرض اللغة الإنجليزية فسيكون في 7 مساءً بالمبنى 41.

وتتناول قصة الفيلم اكتشاف أجمل عطلة فضائية في نظامنا الشمسي، بعيون عائلة قادمة من نظام نجمي آخر بحثاً عن المكان المثالي لتقضي فيه عطلتها. 

وتقدم قبة الثريا الفلكية عروضًا لأفلام وثائقية منوعة بين فترة وأخرى تستقطب من خلالها شرائح وفئات عمرية مختلفة، نذكر منها رجل الفضاء وفيلم الكون، ويستقبل هذا المرفق الثقافي والعلمي طلاب العلم والمعرفة والمهتمين بعلوم الفلك والنجوم، ليطلعوا من خلاله، على الرحلات الفضائية والبرامج التعليمية وعروض النجوم والمجرات والأجرام السماوية، ويكتسبوا العلوم والمعارف. 

وتجدر الإشارة إلى إن قبة الثريا الفلكية تعتبر التكنولوجيا الأكبر والأحدث على مستوى الشرق الأوسط، حيث تحتوي على تقنيات رقمية حديثة تتسع لحوالي 200 زائر وتمتد شاشة القبة بعرض 22 مترا.

 وتدعم عروض القبة الفلكية عددا من أجهزة العرض الرقمية الحديثة التي تولد مشاهد بانورامية للفضاء وتعرض النجوم والمجرات وكذلك المذنبات وعناصر النظام الشمسي. وتتميز القبة بعروض ثنائية (2D) وثلاثية الأبعاد (3D) وكل ذلك مدعم بنظام صوتي ومؤثرات تفاعلية عالي الجودة يقدم للزوار تجربة مثيرة وفريدة لمشاهدة عجائب الكون الفسيح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.