الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
01:28 ص بتوقيت الدوحة

محمد فهد ناصر آل حرموص النعيمي مرشح الدائرة الـ 18:

أحمل رؤى واضحة.. ولن أدخر أي جهد لتحقيق مطالب الناخبين

نور الدين رابحي

الأحد، 14 أبريل 2019
أحمل رؤى واضحة.. ولن أدخر أي جهد لتحقيق مطالب الناخبين
أحمل رؤى واضحة.. ولن أدخر أي جهد لتحقيق مطالب الناخبين
عبر السيد محمد فهد ناصر آل حرموص النعيمي عن مدى سعادته بالترشح في انتخابات المجلس البلدي المركزي عن الدائرة الـ 18 التي تضم مناطق عدة، منها: العب، ولعبيب، والخيسة، وروضة الحمامة، والصخامه، وأم قرن، وغيرها من المناطق. وأكد السيد النعيمي -الحاصل على دكتوراه في إدارة الأعمال- أن ترشحه هذا نتاج رغبة ورؤية يحملها تلبي تطلعات السكان، وتلغي الفوارق بين الدائرة الـ 18 وباقي الدوائر الأخرى الأكثر تقدماً، وقد أشار إلى أهم هذه الرؤى ضمن برنامجه الانتخابي، وقال إنه سيسعى من خلالها إلى العمل قدر المستطاع لتسليط الضوء على مشاكل المناطق التابعة للدائرة ككل، ورفع صوت ساكنيها ومطالبهم إلى الجهات المعنية والمختصة ومتابعتها بعد ذلك.
وأثنى النعيمي على الأجواء الديمقراطية التي تعيشها قطر، وما بلغته من تقدم وتطور في هذا المجال وغيره من المجالات، وأشاد بدور كل من صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظهما الله»، معرباً عن شكره الكبير لدور سموهما الفعال في كل ما تعرفه قطر من تقدم ورقي في المجالات كلها، ما جعلها تحظى بمكانة رائدة يشهد لها الجميع في أركان العالم.
وشدد السيد محمد فهد ناصر آل حرموص النعيمي -مرشح الدائرة الـ 18- أنه سيخوض هذه الانتخابات لتجسيد ما يحمله منذ مدة من رؤى وتصورات وأهداف بناها واستقاها من دراية كبيرة بمناطق الدائرة، ومن وعيه التام بكل ما يرنو إليه سكانها من تحسينات، وما يؤرقهم من مطالب ملحة ومستعجلة، مؤكداً أنه سيكون على تواصل تام مع الناخبين وكل سكان الدائرة الـ 18، من أجل الاطلاع على احتياجاتهم، ومناقشة مقترحاتهم، والوقوف على أبرزها.
أهداف مدروسة
وعن أهدافه ومحاور البرنامج الانتخابي الذي أعده على مهل وبعد تروٍ كبير ويعد به ناخبيه وسكان المناطق التابعة للدائرة الـ 18، قال النعيمي: «تعد المناطق التابعة للدائرة في معظمها حديثة مقارنة بمناطق أخرى في الدوحة، ويشتكي سكان هذه المناطق من بعض المشاكل التي تؤرقهم، لذلك سأعمل جاهداً على أن أجعل من مناطق الدائرة كلها واحدة من بين الأماكن التي يطيب فيها العيش، وتتوفر فيها كل ما يتطلبه ذلك».
وأضاف: «استناداً إلى ما أحمله من دراية بالمناطق كلها ضمن الدائرة، فأنا أحمل إلماماً تاماً بمعظم مطالب السكان والناخبين، أهمها التنسيق مع الجهات المختصة بالدولة، لتوفير فرص عمل في الدائرة، سواء كانت حكومية أو الخاصة، وستكون الأولوية في التوظيف لأبناء الدائرة. وحتى ترتقي دائرتنا إلى مصاف الدوائر الأخرى الأكثر تقدماً ورفاهاً، سأعمل بداية على الإسراع في إنجاز شبكة الصرف الصحي في الدائرة بمختلف مناطقها ومتابعة ذلك مع الجهات المعنية، والإسراع على رصف الشوارع الداخلية وإنارتها، وتجميل الأحياء السكنية، وتوفير الحدائق العامة، والعمل على ازدياد الرقعة الخضراء في كل أرجائها».
وأردف مرشح الدائرة الـ 18: «ولتكتمل باقي ظروف الرفاه، سأقوم بالمطالبة بكل جد بإنشاء أسواق الفرجان في المناطق ذات الكثافة السكانية التابعة للدائرة، بالإضافة طبعاً إلى المطالبة بإنشاء مجلس ومركز شبابي يخدم أهالي الدائرة ككل، ويشمل نقاطاً عدة في مجالات مختلفة، تعليمية، وثقافية، ودينية، ورياضية. وحتى لا نستثتي أحداً من سكان هذه المناطق ولا نُغفل حقوق أي شريحة عمرية، سأسلط الضوء ضمن برنامجي الانتخابي على توفير ومتابعة كل الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، وسأعمل بجد من أجل ذلك إن شاء الله».
واختتم النعيمي قائلاً: «لن أتوانى للحظة واحدة في الاهتمام باحتياجات واقتراحات أهالي الدائرة، ورفع توصياتهم وملاحظاتهم للجهات المعنية ومتابعتها، ولن أدخر أي جهد من أجل العمل على تحقيق هذه المطالب في أقرب الآجال».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.