الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
03:32 ص بتوقيت الدوحة

الثلاثاء.. ندوة بمكتبة قطر تناقش التراث الثقافي ودوره في الحفاظ على الهوية

الدوحة - قنا

السبت، 13 أبريل 2019
. - ندوة بمكتبة قطر الوطنية (تويتر)
. - ندوة بمكتبة قطر الوطنية (تويتر)
تعقد مكتبة قطر الوطنية يوم الثلاثاء المقبل ندوة خاصة بعنوان "التراث الثقافي ودوره في الحفاظ على التاريخ والهوية والإرث الثقافي" وذلك بمناسبة مرور عام على الافتتاح الرسمي للمكتبة.

وتتناول الندوة العلاقة الجوهرية بين التراث الثقافي وحقوق الإنسان، والدور المهم للتراث في الحفاظ على الهوية والتاريخ والإرث الثقافي للمجتمعات في العالم العربي، وتُسلط الضوء على الإجراءات التي يجري اتخاذها والمبادرات الحالية للحفاظ على التراث في المنطقة العربية، وتحديات التركيز على التقاليد والثقافة في عالم حديث يزداد انفتاحًا كل يوم.

وتُلقي الأميرة دانا فراس، سفيرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للنوايا الحسنة، ورئيسة الجمعية الوطنية للحفاظ على البتراء، الكلمة الرئيسية ضمن فعاليات الندوة، كما يُلقي سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الدولة، كلمة خاصة بهذه المناسبة.

ويُشارك في الندوة التي تديرها الدكتورة سوزان ل. كارامانين، عميد كلية القانون والسياسة العامة بجامعة حمد بن خليفة، والدكتورة جوليا جونيلا، مدير متحف الفن الإسلامي، والدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية، وحول أهمية موضوع الندوة قالت الدكتورة سهير وسطاوي : يُشكّل الحفاظ على التراث الثقافي المنطقة العربية إحدى الركائز التي تعتمد عليها جهودنا المستمرة في حماية التاريخ والهوية والمعرفة في العالم العربي.

 وتؤكد هذه الحقيقة جهود مكتبة قطر بالتعاون مع المؤسسات الأخرى في المنطقة من خلال مركز الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا" الإقليمي لصيانة مواد المكتبات والمحافظة عليها في المنطقة العربية والشرق الأوسط ومع منظمة اليونسكو ."

واضافت "يُسعدنا أن تنضم إلينا شخصيات عربية رائدة لها رصيدها الحافل في مجال المحافظة على التراث والثقافة في العالم العربي لمناقشة هذه القضية البالغة الأهمية للعالم العربي بصفة عامة والخليج بصفة خاصة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للافتتاح الرسمي للمكتبة".

يشار إلى أن مكتبة قطر الوطنية تضطلع مكتبة قطر بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع، وتُوفر فرصًا متكافئة لجميع روادها للوصول إلى كافة المعلومات والخدمات التي توفرها، وتهدف إلى تمكين سكان دولة قطر من التأثير بشكل إيجابي في المجتمع عبر توفير بيئة استثنائية للتعلم والاكتشاف.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.