الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
06:31 ص بتوقيت الدوحة

وايل كورنيل للطب – قطر تناقش سُبل إتاحة بيئة التعلّم المثالية

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 10 أبريل 2019
جانب من المحاضرة
جانب من المحاضرة
نظّم قسم التعليم الطبي المستمر في وايل كورنيل للطب - قطر محاضرة للدكتور جاتن إم. فياس، الأستاذ المشارك للطب في كلية طب هارفرد - مستشفى ماساتشوستس العام، حول الاستراتيجية المتبعة لإرساء دعائم بيئة التعلّم المثالية.

وقد شرح الدكتور فياس، الذي يشغل أيضاً مركز مدير البرامج في برنامج إقامة الطب الباطني في كلية طب هارفرد والذي زار وايل كورنيل للطب – قطر في إطار برنامج الأستاذ الزائر، ما يمكن أن يسهم به الأكاديميون والمحاضرون لإرساء هذه الدعائم مشيراً في سياق حديثه إلى العقبات الأكثر انتشاراً المعيقة لعملية التعلّم.

وقال الدكتور فياس من واقع خبرته: "لماذا إيلاء كل هذه الأهمية لبيئة التعلّم؟ ببساطة لأننا إذا ما أردنا أن ندرّس بطريقة فعّالة فإنه يتعين علينا أن نوفر المساحة التي تمكّن المتعلمين من طرح أسئلتهم، وعندما نفعل ذلك كما يجب فإننا فعلياً نغرس في النفوس ما تتطلبه مهنة نبيلة مثل مهنة الطب. وإذا ما أخفقنا ولم نقُم بما يجب أن نقوم به، يمكن أن نجد أنفسنا في نهاية المطاف أمام مشكلات من قبيل متلازمة احتراق الذات، والارتياب في الآخرين، والإنهاك، وعدم كفاءة نظام التعليم، بالإضافة إلى مشكلات كثيرة أخرى. بل يمكن أن تُردّ أخطاء المريض إلى ذلك، لذا علينا أن نتيقّن بأننا نوفر بيئة التعلّم السليمة للأطباء المقيمين".  

وأوجز الدكتور فياس سبعة مجالات رئيسة فاعلة في بيئات التعلّم القائم على العمل، هي أعباء العمل ومتطلبات الوظيفة، والمراقبة والمرونة، والتوفيق بين الحياتين المهنية والخاصة، والدعم الاجتماعي ومجتمع العمل، وثقافة وقِيم المؤسسة، والكفاءة والموارد، وإيجاد معنى ومغزى للعمل. وفي السياق ذاته، شدّد الدكتور ?ياس على أهمية علاقات العمل السليمة.

وقال: "نحن ننظر إلى برنامج إقامة الأطباء كأسرة من حيث أننا نمرّ معاً بمجموعة من التجارب المكثفة خلال فترة زمنية وجيزة نسبياً. والأطباء الملتحقون ببرنامج إقامة الأطباء يعيشون التجارب المختلفة والمتفاوتة من أدناها إلى أقصاها، لذا إذا ما قمنا بذلك في سياق تجربة تعلّم مشتركة سنكون مهيئين ومؤهلين بشكل أفضل للتغلّب على التحديات التي تعترض طريقنا من حين إلى آخر".

ويستضيف "برنامج الأستاذ الزائر" الذي أطلقته وايل كورنيل للطب - قطر ضمن مبادراتها المتعددة نخبة من أبرز الشخصيات الريادية في مجال تعليم الطب والرعاية الصحية، ويقوم الأساتذة الزائرون بزيارة الكلية للتعرّف عن كثب على مرافقها ومختبراتها المضاهية لأهم كليات الطب في العالم، وكذلك للتعرّف على المستشفيات التعليمية المتحالفة معها، وتقديم المشورة بشأن تطوّر مِهن طلاب الطب، وإقامة صلات متينة بين وايل كورنيل للطب - قطر ونخبة من المؤسسات الطبية في العالم. والتقى الدكتور فياس خلال زيارته أيضاً طلاب الطب وتحدّث إليهم عن أصول تقديم طلبات الالتحاق ببرامج إقامة الأطباء، وأجاب عن أسئلتهم في هذا الشأن، مثلما التقى أعضاء الهيئة الإكلينيكية في مؤسسة حمد الطبية وسدرة للطب وناقش معهم أمور تعليم الطب والخبرات الإكلينيكية.

وقد نالت المحاضرة الاعتمادَين اللازمين من إدارة الاعتماد في المجلس القطري للتخصصات الصحية في قطر ومجلس اعتماد التعليم الطبي المستمر في الولايات المتحدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.