الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
11:35 م بتوقيت الدوحة

لا تلم نفسك!

لا تلم نفسك!
لا تلم نفسك!
«راح نعيش» معاك عزيزي الشاب في مقال اليوم قصة وموقفاً تتعرض له أحياناً، فمثلاً لو كان عندك اختبار مهم، وفجأة تأخرت وقام المعلم أو الدكتور بمنعك من الدخول وحرمانك من الاختبار ترى كيف راح تكون ردة فعلك؟ الإجابة المعروفة هي «شنو هاليوم النحس ليش أنا هشكل.. أنا فاشل.. ولا راح أتغير» النتيجة هذا الشاب سيلوم نفسه كثيراً، وراح يعيش بسلبية طيلة حياته.

«ماذا لو» غيرت ردة فعلك اللي تلوم فيها نفسك عزيزي الشاب بكلام سلبي إلى نظرة فيها تصحيح لبعض المواقف اللي تعيشها، مثل موضوع الحرمان من دخول الاختبار، ويكون التعديل بسؤال أنفسنا: هل هذا التصرف صحيح إني أواجه مشاكلي بسلبية؟ وهل راح يتكرر مني هالتصرف؟ في هذه الحالة عليك أن تعترف أولاً بالخطأ، ثم تبدأ بالتفكير في الحلول.

«أعط نفسك» فرصة بوضع حلول تساعدك على التخلص من النظرة السلبية، فإذا كانت عندك رغبة عزيزي الشاب أنك تتغير عاهد نفسك على تطبيق التصرف الصحيح في أقرب وقت، لأنه سينعكس عليك بشكل إيجابي، فمثلاً الحل في موضوع الحرمان من الاختبار بأن تذهب للاختبار مبكراً، وتذكر لو استمر حالك على النظرة السلبية ستتأثر على المدى البعيد، ويتكرر معك هذا التصرف إذا صرت موظفاً وأباً ومسؤولاً.

«ولنا في» مواقف الناجحين رسائل جميلة لما نقرأ في مسيرتهم، وأن لكل واحد فيهم هدفاً يسعى إلى تحقيقه ولا توقفه كلمة «أنا منحوس»، فهي غير موجودة في حياتهم، لذا أحد أفضل الحلول للتخلص منها البحث عن قدوة ناجحة في حياتك، يقول القائد بيرتج بيترسون عن والده: «والدي القدوة الحسنة جزء من ذاتي، ومن دونه لم أكن أحرز أي نجاح حققته في حياتي».

«لا تنتظر» من الآخرين من يقول لك الصح من الخطأ، من المهم أن تتعلم وتعرف كيف تتعامل مع المشكلة بالطريقة الصح، والقرار الذي تتخذه أنت، ولا تجعل مثل كلمة «أنا منحوس» نهاية الحياة، وتجعلك شخصاً محطماً كل الوقت، وابحث دائماً عن الجانب المضيء في حياتك الذي يجعلك أكثر قوة، والحصول على معدل عال في النجاح، ولكن كيف ذلك؟ الإجابة في مقالي القادم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وكانت التجربة ممتعة

11 سبتمبر 2019

كفو عليك

04 سبتمبر 2019

لا شيء

28 أغسطس 2019

هندس فشلك

21 أغسطس 2019

حُرّاس الدين

14 أغسطس 2019

امسح واربح

07 أغسطس 2019