الإثنين 15 ذو القعدة / 06 يوليو 2020
07:57 م بتوقيت الدوحة

النادي العلمي القطري يشارك في معرض جنيف الدولي للاختراع

الدوحة - قنا

الأحد، 07 أبريل 2019
النادي العلمي
النادي العلمي
أعلن النادي العلمي القطري عن مشاركته في معرض جنيف الدولي للاختراع خلال الفترة من 10 إلى 14 أبريل الجاري في مدينة جنيف السويسرية بمجموعة من الابتكارات وعدد من المبتكرين القطريين المتميزين في هذا المجال.
وقال المهندس راشد حسين الرحيمي نائب المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري، ورئيس الوفد القطري في تصريح اليوم، إن معرض جنيف الدولي يصنف الأول على مستوى العالم بين المعارض المهتمة بالابتكارات لما له من شهرة وتاريخ عريق حيث يحرص المخترعون على المشاركة فيه نظرا لمميزاته.
وأكد الرحيمي، الحرص على المشاركة السنوية في هذا المعرض بأفضل ما لدى النادي من ابتكارات، معربا عن تطلعه إلى حصد الجوائز المتقدمة، لافتا في الوقت نفسه إلى أن المشاركة هذا العام ستكون بابتكارات متميزة وتخدم المجتمع بشكل عام.
وفي هذا السياق، يشارك المهندس خالد محمد أبو جسوم، بابتكاره أوليفر (الطاهي الذكي) وهو عبارة عن جهاز طهي ذكي وآلي بالكامل يتوافق مع تطبيق خاص على الهاتف المحمول، ويحتوي على وصفات مبرمجة مسبقًا ابتكرها طهاة محترفون. والمبتكر مهدي راشد الدوسري عن ابتكاره جهاز تتبع الطيور والحيوانات وهو منتَج تم تطويره باستخدام تكنولوجيا GSMGPRSGPS ليتم تحديد وقت ومكان وجود الطيور والحيوانات مثل الصقور والطيور والإبل بدقة كبيرة، كما أنه مبرمج لأغراض أخرى مثل تدريب الحيوانات وسباقات الحيوانات. 
كما يشارك المبتكر جابر محمد السليطي عن ابتكاره فاين بوستشر (التكنولوجيا المتطورة لتخفيف آلام الظهر) وهو عبارة عن جهاز انتقالي يلبس على شكل قلادة أو يوضع في الجيب يقوم هذا الجهاز بمتابعة وضعية الظهر والرقبة وإعطاء تنبيه عن طريق اهتزاز خفيف في حالة كانت الجلسة أو الوقوف خاطئا ومُضِرا للظهر والرقبة، بالإضافة إلى أن هذا الجهاز موصول بتطبيق هاتفي يوفر معلومات إحصائية ومعلومات أُخرى تفيد لوضعية ظهر مستقيمة وحياة صحية.
أما المبتكر محمد إبراهيم الحوسني فيشارك بابتكاره طاقة تك (نظام مهجن للطاقة الشمسية) وهو نظام كفء لترويض الطاقة الشمسية، ويهدف إلى تحسين تكامل التقنيات لجعلها أكثر فعالية في توفير المياه الساخنة والكهرباء. ومن خلال هذا الحل، سيتمكن النظام من إحداث تغيير هائل في صناعة الطاقة الشمسية، وفي النهاية جعل الطاقة الشمسية في متناول المستهلكين، ويهدف نظام كفء لترويض الطاقة الشمسية إلى تحسين أداء الألواح الشمسية في الأجواء القاسية مثل منطقة الخليج العربي ، وذلك باستخدام نظام كهروضوئي مرك (CPV)، ومبردات مياه ومولدات كهربائية حرارية (TEG)مثبتة على المركزات الشمسية.
من جهته، يشارك الدكتور إبراهيم المسلماني من جامعة قطر بابتكاره المنشل البحري وهو جهاز لاستعادة أقفاص الصيد (القراقير) من قاع البحر من قِبل الصيادين في الخليج، ويسمح الجهاز بحركة سلسة على قاع البحر لتقليل الأضرار التي تلحق بالموائل القاعية، بما في ذلك الشعاب المرجانية، والهيرات البحرية والمحار، ويمكن للجهاز استرداد الحبال في جميع أنواع التضاريس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.