السبت 01 صفر / 19 سبتمبر 2020
09:36 م بتوقيت الدوحة

تنظمها كلية الدراسات الإسلامية

سلسلة محاضرات عن العمارة الإسلامية خلال أبريل الجاري

الدوحة - قنا

السبت، 06 أبريل 2019
كلية الدراسات الإسلامية " أرشيفية"
كلية الدراسات الإسلامية " أرشيفية"
تستضيف كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، ، سلسلة محاضرات حول العمارة والفن الإسلام خلال شهر أبريل الجاري.

وتعمل هذه المحاضرات، التي تقام بمبنى "ذو المنارتين" بالمدينة التعليمية وتستكشف الفن والعمارة قديما وحديثا، على إشراك المجتمع بمختلف أطيافه في الحوار، كما تعد جزءا من برنامج ماجستير العلوم في الفن والعمارة الإسلامية والعمران، الذي يُدَرَّس في كلية الدراسات الإسلامية. ويُقَدَّم بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي في قطر وجامعة أُكسفورد في المملكة المتحدة، حيث يدمج التراث والمفاهيم المعاصرة في الفن والعمارة.

وتركز المحاضرة المقبلة التي يلقيها الدكتور رماح غريب، الأستاذ المساعد في التصميم الحضري والهندسة المعمارية بكلية الدراسات الإسلامية، يوم 10 أبريل الجاري على العمارة في منطقة الخليج وكيف أدت التأثيرات التي تتعرض لها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من تغيرات حضرية ومعمارية مختلفة منذ منتصف القرن التاسع عشر إلى تحولات في تصميم المنازل بالمنطقة المذكورة، وكيف أثرت هذه التحولات على التصميمات التقليدية، وهو ما عرَّض هويتها للخطر كما يستكشف الدكتور غريب كيفية إحياء هذه القيم المعمارية في البيئات الحضرية الحالية.

كما يقدم الدكتور محاضرة أخرى يوم 17 أبريل عن العمارة في منطقة الخليج، تستكشف بشكلٍ متعمقٍ تاريخ العمارة الإسلامية وتطورها في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

بدوره، يُلقي الدكتور علي عبد الرؤوف، أستاذ العمارة والعمران بكلية الدراسات الإسلامية، بتاريخ 15 أبريل، محاضرة بعنوان "معضلة بناء المساجد: هل نحتاج إلى مساجد في المدن الحديثة؟"، حيث تُقَيِّم المحاضرة التفاعل بين المساجد وأهميتها الثقافية والاجتماعية والحضرية في الثقافات الشرقية والغربية.

وسيتناول الدكتور عبد الرؤوف كذلك مفاهيم "رهاب المساجد" أو "الخوف من المساجد"، التي استُحدثت لوصف ردة فعل الجماعات التي تعترض على تصميم المساجد المعاصرة وبنائها، خصوصًا في السياق الغربي.

وسيسلط الدكتور طارق سويلم منسق برنامج ماجستير العلوم في الفن والعمارة الإسلامية بكلية الدراسات الإسلامية الضوء على بدايات فن الأرابيسك خلال محاضرة بعنوان "الأرابيسك في العمارة الإسلامية بالقاهرة"، يوم 21 أبريل. وستُبرز المحاضرة تصميم "الأرابيسك" في العمارة الإسلامية في القاهرة، بالإضافة إلى أنماط الديكور المختلفة من حقبة الدولة الطولونية، مرورًا بالدولة الإخشيدية، والفاطمية، والأيوبية، ودولة المماليك، وبدايات حقبة الدولة العثمانية.

وفي معرض تعليقه على سلسلة المحاضرات، قال الدكتور سويلم: "تساهم دراسة كيفية تأثَّير الإسلام على العمارة من الإمبراطوريتين البيزنطية والساسانية، في مساعدتنا على الكشف عن رؤى تاريخية مهمة، واستكشاف كيفية تفسير هذه المعالم المعمارية الجديدة من المنظورين العصري والتاريخي."

وتُعَدُ كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة مركزًا للدراسات الإسلامية المعاصرة، حيث تعزز الحوار بشأن الموضوعات المتعلقة بالإسلام والمسلمين. وتقدم الكلية خمسة برامج للدراسات العليا على مستوى الماجستير والدكتوراه، وتضم أيضًا العديد من المراكز البحثية المتميزة التي تزود طلابها وباحثيها بفرصة للمشاركة في مناقشة القضايا الراهنة مع العلماء والقيادات الفكرية من جميع أنحاء العالم.

وتُعقد المحاضرات باللغة الإنجليزية مع توافر الترجمة الفورية إلى اللغة العربية، في مبنى "ذو المنارتين" (مبنى كلية الدراسات الإسلامية سابقًا) بالمدينة التعليمية كما تُعقد سلسلة محاضرات أخرى حول متحف الفن الإسلامي في قاعة المحاضرات بالمتحف.

و قد بدأ التعاون مع متحف الفن الإسلامي من خلال سلسلة المحاضرات التي انطلقت خلال شهر أكتوبر الماضي، عندما استضاف المتحف النسخة الأولى من هذه المحاضرات التي عُقدت تحت عنوان "استقصاء الفن والعمارة الإسلامية" وقدَّمها الدكتور طارق سويلم، منسق برنامج ماجستير العلوم في الفن والعمارة الإسلامية بكلية الدراسات الإسلامية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.