الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
10:48 ص بتوقيت الدوحة

مغردون: هذا هو الدين الجديد الذي تريد فرضه على الأمة القوى الغربية..

خلط الأذان بترانيم مسيحية ويهودية في المغرب يثير جدلا واسعا (فيديو)

بوابة العرب

الخميس، 04 أبريل 2019
دمج الأذان مع الترانيم المسيحية واليهودية في المغرب- صورة من تويتر
دمج الأذان مع الترانيم المسيحية واليهودية في المغرب- صورة من تويتر
سادت حالة من الاستنكار والغضب العالمين العربي والإسلامي بعد خلط الأذان بترانيم مسيحية ويهودية في المغرب خلال حفل استضافه معهد تكوين الأئمة والمرشدين بالعاصمة الرباط.

وأصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا استنكاري عبر خلاله عن رفض ما وصفه بـ"التلفيق بين الأذان والترانيم الكنسية".

وأضاف البيان: "يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقلق وحزن أحوال أمته، وما تعانيه من تفريق وتمزيق، وما هو مسلط عليها من مظالم وانتهاكات لكرامتها وسيادتها، قد تصل إلى حد الاستخفاف بمقدساتها وثوابتها الشرعية".

وتابع : "في العقد الأخير ظهرت داخل كيان الأمة مواقف شاذة تتجه إلى النيل من كمال الإسلام وشموله وخلوده وعصمته، ودعوات للنيل من السنة النبوية المشرفة وأئمتها.. وأخيراً فوجئنا وصدمنا لما وقع في معهد تكوين الأئمة بالمملكة المغربية، من التلفيق بين الأذان الذي يعد من أعظم شعائر الإسلام، وبين الترانيم والأناشيد الكنسية".

وختم أمام هذه الأحوال المؤلمة والتصرفات المؤسفة يوجه الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رسالة نصح وتحذير إلى أمته ومسؤوليها مفادها أن عزتها وكرامتها وقوتها لا تتحقق إلا بالالتزام بكتاب ربها وسنة نبيها".

وأكد البيان أن "القدس أرض فلسطينية عربية وإسلامية، تقبل التعايش والاختلاف الديني، ولكنها ليست ملكية دولية مشتركة مشيرا إلى أن "من أولى واجبات الأمة الحفاظ على القدس الشريف باعتبارها أرضا فلسطينية عربية إسلامية، وليست ملكا مشتركا بين أهل الديانات، وإن كانت تتسع لهم ولكنائسهم ومعابدهم وشعائرهم، كما كانت دائما".



وأثار الحدث أيضا جدلا وغضبا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي حيق قال احد المغردين : "أثناء زيارة بابا الفاتيكان المغرب في معهد الأئمة رفع الأذان شعيرة الإسلام ونداءالصلاة مع أناشيد مسيحية وترانيم يهودية في خلط بين التسامح والحفاظ على الهوية والثوابت الدينية ولا يعد الأمر هامشيا بل من المنكرات الواضحات لمخالفة صريح القرآن .. ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه".

وأضاف آخر: "لا أفهم مسلم على ما يبدو يؤذن و معه يهودية بقفطان مغربي ومسيحية يمسك بأيديهما بعد الانتهاء أمام ملك المغرب أمير المؤمنين و بابا المسيحيأية رسالة في معهد تكوين الأئمة تريدون تمريرها؟ماذا فعلتم ب ومن يبتغ غير الإسلام ديناًفلن يُقبل منه !ليس التسامح أن تغني الآذان مع النساء"!


 


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.