الإثنين 13 ذو الحجة / 03 أغسطس 2020
12:53 م بتوقيت الدوحة

ورشة تثقيفية بمركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين

الدوحة - قنا

السبت، 30 مارس 2019
مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين
مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين
نظم مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين، ضمن أنشطته التوعوية، ورشة تثقيفية بعنوان "قراءة الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية بين الماضي والحاضر"، قدمها السيد حسين خليل حجي، عضو المركز ومدير مؤسسة أصدقاء ذوي الإعاقة البصرية بهدف إلقاء الضوء على عدد من المواضيع الهامة عن القراءة وأهميتها، وتعلم كيفية القراءة الصحيحة واختيار الكتب المناسبة والأوقات التي يجب استغلالها لقراءة أكثر فائدة ومتعة.

واستعرض السيد حسين حجي أهمية القراءة وحاجة الكفيف للكتاب لمواكبة العلوم والتعرف على الثقافات وتطوير المهارات وتوسيع المدارك، بما فيها الكتب الرقمية المتوافقة، والتي تنقسم إلى صنفين "الكتب المسموعة" و "الكتب الإلكترونية النصية"، مقارنا بين برامج الصوت وطريقة برايل، كوسيلة ونظام للقراءة خاص بالمكفوفين وضعاف البصر، مستعرضا فوائدها في تيسير القراءة والكتابة للمكفوفين على مدار عقود متتالية، وذلك رغم انتشار التسجيلات الصوتية والكتب المسموعة وبرمجيات تحويل الحديث إلى نصوص وأخرى تعمل بالأوامر الصوتية، والتي ساهمت بدورها في تيسير القراءة لذوي الإعاقة البصرية وضعاف البصر، من خلال التطور في تقنيات الحاسوب الذي يحوّل الكتابة العادية إلى طريقة برايل على أسطر إلكترونية بالاستعانة ببرامج قارئ الشاشة، بحيث يستطيع الكفيف قراءة ما يعرضه من معلومات ومعارف بسهولة كبيرة، كما يسّرت "طريقة برايل" على المكفوفين أن يكتبوا رسائلهم وأن يقرأوا ما يحلو لهم من الكتب والمجلات، بما فيها المقطوعات الموسيقية المختلفة.

وشهدت الورشة استعراض تجارب الأعضاء من ذوي الإعاقة البصرية وضعاف البصر، مع قراءة النصوص والكتب المتوافقة، ومناقشتهم فيها، ومقارنة بين وسائط القراءة لتعم الفائدة على الجميع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.