الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
10:46 ص بتوقيت الدوحة

وزير الدولة لشؤون الطاقة:

«أم الحول» توفر 30% من احتياجات البلاد من الكهرباء و40% من المياه المحلاة

الدوحة - قنا

الإثنين، 25 مارس 2019
محطة أم الحول للطاقة
محطة أم الحول للطاقة
قال سعادة السيد سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة إن محطة أم الحول للطاقة هي أحد أهم مشاريع الطاقة في دولة قطر، وتضاف إلى قائمة طويلة من المشاريع التي عملت الدولة على تنفيذها لتوفير البنية التحتية اللازمة للتطوير ودعم عملية التنمية الشاملة في البلاد.

وأشار سعادته خلال كلمة بمناسبة الافتتاح، إلى أن الطاقة الإنتاجية للمحطة تبلغ 2520 ميغاوات من الكهربـاء ، و136 مليونا و500 ألف غالـون يومياً من المياه المحلاة ، تلبي 30 بالمئة من احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية، و40 بالمئة من احتياجاتها من المياه المحلاة .. موضحا أن أهمية هذه المحطة تنبع من القيمة الكبيرة التي توفرها للاقتصاد القطري ولما تتمتع به من تقنية متطورة، وتتميز هذه المحطة باختيار أفضل ما قدمته التكنولوجيا العالمية الصديقة للبيئة في مجال تحلية المياه، وهي تكنولوجيا التناضح العكسي، مما يسهم في دعم الجهود الحثيثة من أجل خفض الانبعاثات الغازية قدر المستطاع ورفع مستوى الأداء، وهما عنصران هامان من عوامل نجاح عمليات إنتاج الكهرباء والماء في الدولة.

ولفت سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة إلى أن هذا المشروع قد تم إنجازه على الرغم من كل التحديات، وفي الوقت المُحدد وضمن التكلفة المُقدرة ، والتي بلغت حوالي 11 مليار ريال قطري، باستخدام أعلى المستويات الفنية والمعايير العالمية وبمراعاة أقل تأثير على البيئة.. منوها بما أولته إدارة شركة أم الحول، من اهتمام كبير بأمن وسلامة العمال في الموقع الذي شهد تواجد أكثر من 14 ألف عامل في وقت واحد، وقد نجحت جهودها بالتعاون مع الشركة المنفذة في تسجيل 69 مليون ساعة عمل دون حوادث.

ورحب سعادته خلال الكلمة بالشركاء في مشروع أم الحول ، وهما شركة ميتسوبيشي وشركة جيرا اليابانيتان اللتان تربطهما بدولة قطر علاقات تعاون وطيدة تمتد لأكثر من خمسين عاماً في مجال النفط والغاز ، وفي إنشاء محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه، ومن ساهم في انجاز هذا المشروع وعلى رأسهم شركة الكهرباء والماء القطرية وشركتا سامسونج وهيتاشي، بالإضافة إلى المقاولين المحليين للأعمال الإنشائية، وعلى رأسهم شركـــة الجابر، وشركة موت ماكدونالد ، المشرفة على المشروع في مرحلتي التصميم والتنفيذ.

من ناحيته ، أكد السيد فهد بن حمد المهندي رئيس مجلس الإدارة لشركة أم الحول للطاقة والمدير العام لشركة الكهرباء والماء القطرية، أن الكهرباء تعتبر الداعم الأساسي للاقتصاد في أي من دول العالم, كما يعتبر الماء العنصر الأهم لحياة الإنسان، لذا فإن معظم دول العالم تحرص حرصاً شديداً على توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لدفع عجلة الاقتصاد إضافة إلى تأمين احتياجاتها من المياه.

وقال إن قطاع الكهرباء والماء في دولة قطر يعتبر من أهم القطاعات التي توليها الدولة اهتمامها ورعايتها والذي حرصت أيضا على الاستثمار به محلياً وعالمياً.

واعتبر أن مشروع أم الحول اكتسب أهمية خاصة تكمن في كيفية إنتاجيته، حيث إنه يجمع بين كفاءة الأداء من خلال الاستغلال الأمثل للغاز الطبيعي وتنوع آلية إنتاج المياه، وذلك من خلال الاستخدام الامثل للطاقة الحرارية ومرشحات التناضح العكسي التي تعتبر الأفضل عالميا من الناحية البيئية. كما يقع المشروع في المنطقة الاقتصادية الحديثة، حيث يعد موقعاً استراتيجياً يغذي كلاً من الدوحة، الوكرة والمنطقة الصناعية إضافةً إلى ارتباطه بالخزانات الكبرى.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.