الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
12:49 م بتوقيت الدوحة

#قطريون_ضد_التطبيع: «تحت كل الأعذار سيظل الاحتلال كيانا غاصبا قاتلا»

الدوحة- جبر المصري

السبت، 23 مارس 2019
#قطريون_ضد_التطبيع
#قطريون_ضد_التطبيع
تصدر وسم #قطريون_ضد_التطبيع الأكثر تداولا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، رفضا من الشارع القطري وجود وفد رياضي تابع للكيان المحتل في "بطولة العالم للجمباز الفني 2019" جولة الدوحة 2019.

واحتج المغردون على تواجد الفريق في قطر، مشيرين إلى أن تلك المشاركة تأتي في مثل اليوم الذي استشهد فيه الشيخ المجاهد أحمد ياسين، وفي اليوم الذي تنزف فيه الدماء الفلسطينية برصاصات الصهاينة.

كتبت د. إلهام بدر: "تحت كل الأعذار والذرائع والمبررات، سيبقى وجودها مرفوضاً، وكيانها ملفوظاً".

وقال اللاعب عادل لامي الدهيم: "أكررها للمرة الألف في الوقت الذي يمنع فيه الكيان الصهيوني المحتل لاعبي المنتخبات الفلسطينية من حقهم باللعب والإنتقال لممارسة مباريات..نطبع معهم ونستقبلهم ونرفع علمهم ونشيدهم الوطني يصدع في بقاع وطنا العربي والخليجي ".

وكتب فهد الشهراني: "ضد التطبيع بكل أشكاله مع الكيان الصهيوني المجرم الغاصب لمقدساتنا وأرضنا".

وغرد حساب شباب قطر ضد التطبيع: "في مثل هذا اليوم قبل سنوات فقدنا الشيخ المجاهد أحمد ياسين، أما اليوم فنفقد مزيداً من الكرامة المهدورة، سماء الدوحة لوثها نشيد الاحتلال الذي عزف على وقع فوز لاعبهم للجمباز ضمن البطولة التي تستضيفها العاصمة. نشيد العنصرية والاحتلال والإجرام يعزف هنا دون خجل!"

وغرد علي الكواري: "هذا والله العيب والعار والذلة والهوان ان نقبل برفع نشيد الكيان المحتل الغاصب الغاشم القذر الزائل وان يمر علينا الامر مرور الكرام، هذه التصرفات نتبرأ منها".

وكتبت نورة الأنصاري: "نحملكم -أيها المسؤولون- هذا العار والخزي، ونبرأ إلى الله من فعلتكم هذه، وسنُحاججكم أمامه يوم القيامة على تدنيس أرضنا. حسبي الله ونعم الوكيل".

محمد الهاجري كتب: "يستمر التطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب الي يذبح اخواننا و يحاصرهم في غزة. و ينتقص حقوق و يضيق على حقوق اخواننا في الضفة الغربية. يقصف سوريا و يقصف سينا. لازم ما نساومهم على اقل الأمور. تباً لكل البطولات الرياضية الي ننتقص من حقوقنا عشان نستقبل الصهاينة".

وغرد ناصر المالكي: "نتمنى من الحكومة الرشيدة بأنْ يُنظر بعين الاعتبار لهذا الهاشتاق الذي يلامس قلب كُل مسلم وكُل عربي شريف وكُل قطري مُخلص التطبيع مع إسرائيل ليس لهُ علاقة بالحداثة والتطوّر والحرية ! لا مرحبًا بهم ، وأي استضافة لهم لاتُمثلنا !اللهم إنّا نبرأُ إليك من هذا الفعل".

وكتب حمد بن صالح المري: "إسرائيل كيان غاصب محتلّ، انتهك أعراضنا في فلسطين، ودنّس مقدساتنا، وآلمنا في أهلنا!لا مرحبا به، ولا نريده ولو بوزن الأرض ذهبا. قتلة الرسل والأنبياء، أهل الخيانة والغدر، وصدق الله إذ قال (ولُعنوا بما قالوا)".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.