الجمعة 20 شعبان / 26 أبريل 2019
09:09 ص بتوقيت الدوحة

نائب صهيوني يدعو ترمب للاعتراف بـ"سيادتهم" على الضفة الغربية

الأناضول

الجمعة، 22 مارس 2019
. - مستوطنات للصهاينة بالضفة الغربية (أ ف ب)
. - مستوطنات للصهاينة بالضفة الغربية (أ ف ب)
دعا نائب يميني صهيوني، الجمعة، الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الاعتراف بـ"سيادة" الاحتلال على الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان ترمب عزمه الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وكتب عضو الكنيست عن حزب "البيت اليهودي" اليميني، بزلئيل سمورتيش، عبر "تويتر"، معلقا على إعلان ترامب بشأن الجولان: "الرئيس ترمب شكرا لك. منذ 52 عاما، نجحنا أيضًا في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)؛ فهي أيضا ذات أهمية استراتيجية وتاريخية وأمنية" لإسرائيل.

وأضاف: "لقد حان الوقت للاعتراف بسيادتنا على يهودا والسامرة. بعون الله، سنعمل على تحقيق تلك الخطوة قريبا، ونأمل في دعمكم (ترمب) أيضا".

كان ترمب برر نيته الاعتراف بسيادة إسرائيلية على الجولان بأنها "ذات أهمية استراتيجية وأمنية" للاحتلال.

وتدعو أحزاب يمينية تسيطر على حكومة الاحتلال إلى ضم كل الضفة الغربية أو أجزاء منها إلى الكيان المحتل.

ويدعو حزب "البيت اليهودي" إلى ضم 60% من مساحة الضفة الغربية إلى الكيان المحتل.

من جهته، فقد رحب زعيم حزب " اليمين الجديد" اليميني وزير التعليم نفتالي بنيت بقرار ترمب بخصوص مرتفعات الجولان.

وكتب بنيت، في تغريدة عبر "تويتر": "الرئيس ترمب شكرا لك، أرض اسرائيل ملك لشعب اسرائيل وليس لإسرائيل صديق أعظم من الولايات المتحدة، مرتفعات الجولان إسرائيلية إلى الأبد".

وبعد قرار الرئيس الأميركي نهاية العام 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان المحتل تعالت الأصوات في الأحزاب اليمينية للاعتراف الأميركي بالسيادة الصهيونية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، وضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية.

كانت وزارة الخارجية الأميركية ألغت مصطلح "محتلة" عند إشارتها إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان في تقريرها الأخير هذا الشهر حول حال حقوق الإنسان في العالم.

وكانت إسرائيل احتلت الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة ومرتفعات الجولان في العام 1967.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.