الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
04:07 ص بتوقيت الدوحة

إطلاق شبكة "تم" للعمل التطوعي لتوسيع المشاركة الشبابية في العمل المجتمعي

الدوحة- قنا

الثلاثاء، 19 مارس 2019
إطلاق شبكة "تم" للعمل التطوعي لتوسيع المشاركة الشبابية في العمل المجتمعي
إطلاق شبكة "تم" للعمل التطوعي لتوسيع المشاركة الشبابية في العمل المجتمعي
 أطلق مركز الإنماء الاجتماعي "نماء" ومؤسسة "صلتك" ومؤسسة "التعليم فوق الجميع" من خلال برنامجها أيادي الخير نحو آسيا (روتا) شبكة (تم) للعمل التطوعي، وذلك بالشراكة مع وزارة المواصلات والاتصالات.

وجاء إطلاق الشبكة على هامش الملتقى السنوي الثالث للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والمراكز المنضوية تحت مظلتها والذي نظم اليوم في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بحضور كبار المسؤولين بالمؤسسة والمديرين التنفيذيين للمراكز والمهتمين بالعمل الاجتماعي.

وتأتي هذه الشبكة استجابة لجهود الدولة الرامية إلى توسيع المشاركة في العمل المجتمعي، ونشر الوعي لدى الشباب بأهمية التطوع على مستوى الأفراد والمؤسسات، وتجميع كافة الجهود التطوعية في بوتقة واحدة بأسلوب إداري علمي حديث للحفاظ عليه وتطويره وتوجيهه لضمان جودة وكفاءة مخرجاته.

وستساهم شبكة "تم" في تأسيس قاعدة بيانات للمتطوعين وربط رواد العمل التطوعي بالمؤسسات والأعمال التطوعية في الدولة فضلا عن تقديم الدعم الفني وبناء قدرات الشباب لتلبية احتياجات العمل التطوعي، كما تطمح إلى استنهاض قيم التكافل والتآزر لدى النشء والشباب، والعمل على تطوير قدراتهم للإسهام في خدمة المجتمع.

وقال السيد حسن جاسم السيد الوكيل المساعد لشؤون تكنولوجيا المعلومات بوزارة المواصلات والاتصالات، في تصريح صحفي، إن مشاركة الوزارة في إطلاق شبكة "تم" للعمل التطوعي يأتي انطلاقًا من حرصها على التعاون مع مختلف الجهات في الدولة ودعم جميع مبادرات العمل الاجتماعي والتطوعي، والذي يعد بمثابة الشريك الأساسي والمكمل للجهود الحكومية والرسمية الرامية لخدمة جميع فئات المجتمع.

وأشار إلى أن رعاية الوزارة لهذه الشبكة تأتي إيمانًا منها بأهمية تسخير تكنولوجيا المعلومات في إطلاق المنصات الإلكترونية التي تعمل على توفير قواعد البيانات للمتطوعين وربطهم بالفرص المتاحة في مختلف المجالات بشكل آمن وفعّال، بما يتماشى مع استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020، بالإضافة إلى خطط وأهداف الوزارة لتعزيز العمل المجتمعي بكافة الطرق الممكنة." ولفتت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيسة التنفيذية للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي في كلمة لها خلال الملتقى، إلى المبادرات القطرية المتعددة التي لم تقتصر على المستوى المحلي فقط وإنما كان لها صدى دولي كبير .. وقالت إن دولة قطر تتميز في جميع مجالات خدمة العمل الاجتماعي على المستويين المحلي والدولي، فكان للمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني، والمبادرات القطرية العالمية حضور كوني لا يخفى على أحد.

ونوهت السيدة آمال المناعي خلال الملتقى بأهمية شبكة /تم/ للعمل التطوعي، لتعزيز المشاركة الشبابية في العمل الاجتماعي، وتأطيرها وتنميتها وفق معايير علمية، تستجيب لاحتياجات الدولة في مسيرتها التنموية.

وأعلنت عزم المؤسسة ومراكزها، باعتبارها منظمات مجتمع مدني، على المساهمة في قيادة جهود التقدم والتطور في مجالات العمل الاجتماعي بدولة قطر نحو مستقبل أفضل.. منوهة بأن المؤسسة تعنى بالاستمرارية في إنشاء ثقافة التوازن بين القيادة وجودة الخدمة والمحافظة عليها بشكل مستمر.

في سياق متصل، أكدت السيدة آمال المناعي حرص المؤسسة ومراكزها على الاستمرار في تقديم الدعم اللامتناهي للأسر المتضررة من الحصار الجائر على دولة قطر..مشيرة في هذا السياق إلى أن عدد مواطني دول الحصار الذين استفادوا من الخدمات التي تقدمها المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة بلغ 2367 شخصاً، منذ بدء الحصار وحتى الآن.

بدوره، قال السيد نايف الشهراني رئيس برنامج شبكة "تم" للعمل التطوعي، إن إطلاق هذه الشبكة جاء رغبةً في نشر ثقافة التطوع وتعزيز مشاركة الشباب في العمل المدني، وتأسيس قاعدة بيانات للمتطوعين على مستوى دولة قطر..منوها بجهود كافة الجهات المؤسسة والداعمة لهذه الشبكة.

وكان الملتقى السنوي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، قد شهد عرضا لأهم الإنجازات التي حققتها المؤسسة ومراكزها المختلفة، والخدمات التي وفرتها للمواطنين والمقيمين خلال العام الماضي.

وفي هذا السياق، أشارت المؤسسة إلى جهودها في التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية وغير الحكومية من خلال إبرام عدد من مذكرات التفاهم الوطنية والدولية، والمساهمة في إعداد استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022 من خلال ممثليها في فرق العمل القطاعية الثمانية، كما ساهمت في تقارير الرصد والمتابعة أثناء السنة الأولى للاستراتيجية.

كما تم خلال الملتقى إطلاق المواقع الإلكترونية في نسختها الجديدة للمؤسسة والمراكز، وباللغتين العربية والانجليزية، والتي تم تصميمها وتطويرها وفق أحدث التقنيات العالمية، لتستجيب لاحتياجات الجمهور، وتتيح تقديم خدمات جديدة بأسهل الطرق والوسائل، فضلا عن إتاحة المعلومات والبيانات الخاصة بهذه الجهات.

ويهدف هذا الملتقى السنوي لتعزيز ثقافة العمل الاجتماعي وحث جميع موظفي المؤسسة والمراكز على تعزيز قدراتهم على مواجهة التحديات في تحقيق أهداف الرسالة الاجتماعية الإنسانية السامية على المدى البعيد، والتركيز على القيم والمبادئ المحورية المشتركة بين مراكز المؤسسة، وأداء التعهد المهني والأخلاقي للعمل الاجتماعي.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.