الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
01:36 ص بتوقيت الدوحة

علماء جامعة حمد بن خليفة تناولوا الأبحاث المتعلقة بعلاج السكري بالخلايا الجذعية

القطرية للسكري ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي ينظمان محاضرةً للتوعية بالسكري

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 18 مارس 2019
جانب من المحاضرة
جانب من المحاضرة
نظَّمت الجمعية القطرية للسكري، عضو مؤسسة قطر، بالتعاون مع معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، محاضرة لآباء الأطفال المتعايشين مع النوع الأول من مرض السكري. وقدّمت المحاضرة نبذة عامة مستفيضة لأفراد المجتمع عن بحوث الخلايا الجذعية.

شارك في المحاضرة كل من الدكتور محمد عمارة، العالِم بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، الذي تناول أحدث الأبحاث المتقدمة في تكنولوجيا الخلايا الجذعية؛ والدكتور عصام عبدالعليم، الذي استعرض أبحاث السكري، والعلاج بالخلايا الجذعية، والأبحاث العالمية التي تسعى إلى تطوير علاج لهذا المرض.

وقال الدكتور عمر الأجنف، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي: "يلتزم مركز بحوث السكري، التابع للمعهد، تمامًا بمتابعة الطرق الجديدة للتصدي لمرض السكري، ولا سيما في ضوء التقديرات العالمية التي تشير إلى ارتفاع عدد المرضى المصابين بالمرض. وتُعَدُ الجمعية القطرية للسكري من الشركاء القدامى للمعهد، ونحن نشترك معهم في الهدف الرامي إلى ضمان توفير خدمات صحية أفضل لسكان دولة قطر في المستقبل عبر رفع مستوى الوعي، وتمكين أفراد المجتمع على نطاق واسع من الحصول على الاستشارة الطبية من خبراء متمرسين في المجال، بالإضافة إلى عرض خبرات معهد قطر لبحوث الطب الحيوي ومعارفها المتقدمة، وجهودها البحثية في أبحاث السكري."

وحصل بعض الحضور، ومن بينهم آباء لأطفال متعايشين مع النوع الأول من السكري، على فرصة لطرح أسئلة تتعلق بالمرض على علماء معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، والتعرف على أحدث التطورات في بحوث الخلايا الجذعية وطرق العلاج المحتملة لأفراد عائلاتهم باستخدام هذه التكنولوجيا الجديدة.

بدوره، قال الدكتور عبد الله الحمق، المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري: "تلتزم الجمعية القطرية للسكري بتقديم برامج تثقيفية لتعزيز الوعي بمرض السكري، وزيادة معدلات الوقاية من المرض، وتحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة لمرضى السكري. ونحن سعداء بالتعاون مع معهد قطر لبحوث الطب الحيوي في تنظيم هذه المحاضرة المهمة، التي زودت الآباء بفرصة للحصول على فهم أوضح للبحوث القيِّمة التي يجريها معهد قطر لبحوث الطب الحيوي."

وأضاف: "نحن سعداء للغاية، كذلك، باستجابة آباء الأطفال المتعايشين مع السكري للمعلومات العلمية الوفيرة والقيِّمة، وهو ما يؤكد على أن هناك أبحاثًا مهمة وواعدة تُجرى في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي. كما نتابع عن كثب العمل الذي يؤديه علماء المعهد، والجهود التي يبذلونها لإنتاج خلايا بنكرياسية تفرز الأنسولين في المختبرات بكميات كبيرة وكافية لاستخدامها في المستقبل؛ بحيث تحل محل الخلايا البنكرياسية المصابة."  

من جانبه، قال الدكتور عصام عبد العليم، العالم بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي: "يتمثل الهدف النهائي للبحوث التي نجريها في مجال الخلايا الجذعية بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي في تمهيد الطريق لتطوير استراتيجيات جديدة لعلاج السكري. وتهدف مشاريعنا البحثية الحالية في مجال الخلايا الجذعية إلى تحقيق هدفين رئيسيين، وهما فهم العوامل الجينية التي تؤثر على تطور داء السكري باستخدام تكنولوجيا الخلايا الجذعية المستحثة والمحفزة، وإنتاج خلايا بيتا وظيفية تفرز الأنسولين لاستخدامها في علاج السكري."

وقال الدكتور محمد عمارة، العالِم بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي: "يُمَثِل استخدام الخلايا الجذعية باعتبارها أداة لعلاج الأمراض المختلفة طريقة علاجية واعدة جدًا. وفي الوقت الراهن، هناك العديد من التجارب العيادية التي تجري في مختلف أنحاء العالم لاختبار العلاج بهذه التكنولوجيا الجديدة. ويتعين على المرضى المصابين بالسكري، وداء باركنسون، والزهايمر، والأمراض المزمنة الأخرى أن يعرفوا أنه لا يزال هناك أمل في الشفاء التام من تلك الأمراض. ويحظى العلاج بالخلايا الجذعية بموقع الصدارة في جهودنا البحثية، ونحن نتطلع لإجراء بحوث يتردد صداها على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية."

ويضم معهد قطر لبحوث الطب الحيوي ثلاثة مراكز بحثية، هي مركز بحوث السرطان، ومركز بحوث السكري، ومركز بحوث الاضطرابات العصبية. ويؤدي مركز بحوث السكري دورًا حيويًا في تعزيز البحوث المبتكرة حول النوعيَّن الأول والثاني من داء السكري، والاضطرابات الأيضية المرتبطة بهما، بهدف التوصل إلى معرفة أساسية لتحسين فهم الأسباب الاجتماعية، والجزيئية، والوراثية المرتبطة بالمرض
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.