السبت 25 ذو الحجة / 15 أغسطس 2020
08:36 م بتوقيت الدوحة

تصريحات وزير إيطالي تثير مخاوف الجاليات المسلمة بعد هجوم نيوزيلندا الإرهابي

روما- وكالات

الأحد، 17 مارس 2019
وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني
وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني
أثارت تصريحات وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، عقب حادث نيوزيلندا الإرهابي جدلا واسعا في وسائل الإعلام الإيطالية، ولدى الجاليات المسلمة بشكل خاص.

وقال وزير الداخلية الإيطالي، المعروف بانتماءاته اليمينية المتطرفية، في تصريحات نقلتها وكالة "أنسا" الإيطالية، عن احتمالية تكرار الهجوم الإرهابي الذي وقع على مسجدين في نيوزيلندا في إيطاليا، إنه لا يشعر بالقلق من ذلك.. حسبما أورد موقع وكالة "سبوتنيك".

وقال سالفيني: "التطرف الوحيد الذي ينبغي الانتباه له أن يثير القلق هو التطرف الإسلامي".

وكانت إدارة السلامة العامة الإيطالية، قد حذرت من خطر وقوع حوادث تقليدية أو أعمال انتقامية في أعقاب الهجوم على مسجدي كرايست شيريش، والذي أسفر عن سقوط 50 قتيلا، كما حذرت من احتمالية تنفيذ الفاشية الإيطالية الجديدة أعمال إجرامية ضد مهاجرين مسلمين وعرب وبالأخص من شمال أفريقيا.

من جانبه، قال وزير الداخلية الإيطالي، زعيم حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف في تصريحات لموقع "فان بيدج" الإيطالي: "كل أعمال العنف المرتبطة بالمتطرفين اليمينيين واليساريين في بلادنا محظورة، وأنا اعتقد أن المتطرفين اليمنيين واليساريين أناس من خارج العالم الذي نعيش فيه وهم يدينون بأفعالهم أنفسهم أخلاقيا".

وتابع "مع ذلك، التطرف الوحيد الذي يستحق التنبه هو التطرف الإسلامي".

واستدرك بقوله "لكن لا أريد ذلك أن يجعل هناك سوء فهم أو خلط يجعل البعض يشعر أني اتعاطف مع مرتكبي تلك الجرائم الدموية، وأعتقد أن هناك سياسيون وصحفيون يسيرون في الجانب الآخر من العالم ويحاولون تحميلي مسؤولية مشتركة مع ذلك الحادث الدموي، لكن دع الجميع يفكر كما يريد، فلا يمكنك أن تتحكم في الفكر الإنساني وتجعله مقصورا على أشياء معينة فقط".

وشهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية أول أمس الجمعة، هجوما إرهابيا نفذه أسترالي من اليمين المتطرف بالأسلحة النارية، استهدف مسجدي "النور" و"لينوود" وأسفر عن استشهاد 50 من المصلين.

 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.