الأحد 12 شوال / 16 يونيو 2019
02:24 م بتوقيت الدوحة

مركز قطر للقيادات يدخل في شراكة جديدة مع وزارة التعليم والتعليم العالي

اتفاقية لاستخدام محرك البحث كيو سيرفي Q-Survey في إجراء أبحاث أكاديمية غير محدودة

الدوحة - بوابة العرب

الأحد، 17 مارس 2019
صورة من توقيع اتفاقية مركز قطر للقيادات مع وزارة التعليم والتعليم العالي
صورة من توقيع اتفاقية مركز قطر للقيادات مع وزارة التعليم والتعليم العالي
وقع مركز قطر للقيادات اليوم، مذكرة تفاهم مع وزارة التعليم والتعليم العالي لاستخدام محرك البحث كيو سيرفي Q-Survey في إجراء أبحاث أكاديمية غير محدودة.

وقد أطلق مركز قطر للقيادات محرك الاستبيان على الإنترنت www.QSurvey.qa، بالإضافة إلى تطبيق الهاتف الجوال، في شهر إبريل من العام الماضي، كأول أداة استبيان عبر الإنترنت ثنائية اللغة في العالم تهدف لتعزيز البحث العلمي، كونها منصة عالية الكفاءة لتخزين ومعالجة البيانات.

وفي تعليقه على هذه الشراكة، أعرب الدكتور علي جاسم الكبيسي، المدير التنفيذي بالإنابة لمركز قطر للقيادات عن سعادته بتوقيع هذه المذكرة مع وزارة التعليم والتعليم العالي، التي تعتبر واحدة من المؤسسات الوطنية الرائدة خاصة وأنهما يتعاونان لتحقيق هدف مشترك يتمثل في تطوير رأس المال البشري من خلال مبادرات التعليم.

وأضاف أن المذكرة الموقعة اليوم، بين المركز والوزارة تثري عملية صنع القرار والمهارات التحليلية للشباب القطري من خلال Q-Survey باعتباره منصة أبحاث مبتكرة من شأنها أن تلهم فضولهم كباحثين وأصحاب مصلحة في إطار التنمية الوطنية المستقبلية لدولة قطر. 

من جانبه، أكد سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، أهمية هذه المذكرة في دعم البحوث واستخدام محرك البحث Q-Survey لتجميع البيانات وتوصيفها وتحليلها وتبادل الزيارات والخبرات والاستفادة من الإمكانات المتوافرة لدى الطرفين، بما في ذلك وضع إطار للتعاون بينهما يعزز الدعم والتنسيق في استخدام هذا المحرك المبتكر.

وأضاف أن المذكرة تعتبر إضافة نوعية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، وتعزز الشراكة مع مركز قطر للقيادات كبيت خبرة وشريك أساسي في منظومة التعليم، مما يسهل العمل البحثي للوزارة، ويسهم في بناء القدرات البحثية لقطاع التعليم والتدريب عامة ولمنتسبي الوزارة على وجه الخصوص.
وأشاد سعادة الدكتور النعيمي بمزايا محرك البحث كمنتج وطني يدعم اللغة العربية وبمجالات التعاون العديدة والمهمة التي شملتها مذكرة التفاهم، لاسيما دعم البحث العلمي وتوظيفه بما يخدم رؤية قطر الوطنية 2030، وتقديم ورش العمل والدورات المشتركة، مؤكدا أن تنمية المهارات البحثية يعد هدفا استراتيجيا للوزارة ويلعب دورا محوريا في أداء العملية التعليمية والتربوية وعليه يتوقف نجاح التطوير التربوي.

وقال إن وزارة التعليم وضعت تدريب القيادات المدرسية والمعلمين والطلبة وتطوير مهاراتهم البحثية على قمة أولوياتها، لبناء قدراتهم البحثية وتمكينهم من استيعاب المتغيرات والاتجاهات الحديثة في العملية التعليمية والتربوية، حتى تلبي المخرجات متطلبات التنمية المستدامة، في عالم تتجدد فيه المعارف وتتغير فيه المهارات بوتيرة متسارعة، معربا عن أمله في أن يؤدي توقيع هذ المذكرة إلى تسهيل جميع هذه المهام وأن ينعكس هذا التعاون على مصلحة الطلبة والنظام التعليمي بكل مكوناته.

وتعد Q-Survey أداة استبيان متعددة الاستخدامات، تتيح للمؤسسات الاستفادة بشكل آمن من البيانات، والتفاعل مع أصحاب المصلحة المعنيين، ودعم المشاريع وعمليات صنع القرار بإحصاءات دقيقة، وجمع معلومات المستجيبين بسهولة لتقديم العروض التقديمية، وكذلك تصدير بيانات إلى نظم تكنولوجيا معلومات مرخصة. وتوفر هذه المنصة للباحثين قدرة تخزين آمن للبيانات باللغتين العربية والإنكليزية مع خيارات استبيان تسمح للمستخدمين بتصدير بياناتهم إلى نظام يختارونه مما يجعل منها أداة عملية لمجموعة واسعة من أنظمة تشغيل تكنولوجيا المعلومات، مثل Excel وPDF وSPSS. 
كما توفر منصة Q-Survey للمؤسسات الخاصة والعامة والحكومية خدمات آمنة ومرنة لجمع المعلومات الداخلية والخارجية وإعداد التقارير، وتتيح للمستخدمين فرصة لتطوير أبحاث إبداعية مجانية غير محدودة.

وتعكس هذه المذكرة الأهمية الكبيرة لقدرات البحث الرقمي في مجالات الثقافة والعلوم كجزء من رؤية قطر الوطنية 2030، لا سيما وأن النظم التعليمية الحديثة تعتمد على التطبيق الفعال لأدوات الاستبيان من أجل ترجمة البيانات إلى مشاريع إبداعية.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.