الأحد 15 محرم / 15 سبتمبر 2019
09:37 م بتوقيت الدوحة

جزائري ناج من مجزرة نيوزيلندا يروي اللحظات الأولى للهجوم الإرهابي

الاناضول

الأحد، 17 مارس 2019
الجزائري طارق شنافة
الجزائري طارق شنافة
نشر الجزائري الناجي من مجزرة نيوزلندا، الأحد، شهادته حول الحادثة، مؤكدا أنه تمكن من الفرار من المسجد عبر كسر إحدى النوافد، والتي خرج منها مئات المصلين أيضا.

جاء ذلك في تسجيل مصور لـ"طارق شنافة"، الجزائري المقيم بنيوزلندا، شاركته الأحد، صفحة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، على موقع "فيسبوك".

ويقول طارق، "ذلك اليوم كنت في مسجد النور، بمدينة كرايست تشيرش، التي أقيم بها، ودخول هذا العنصري كان عندما صعد الإمام إلى المنبر، وبالضبط على الساعة 13:40 بالتوقيت المحلي (00:40 ت.غ)، أي بعد عشر دقائق من بداية خطبة الإمام".

وتابع "في هذا التوقيت بالذات سمعت طلقة رصاص أولى، لكن لم أفهم ماذا حدث بالضبط، وبعدها بدأت طلقات متتالية من سلاح آلي، وعرفت أنه هجوم، فقمت بكسر النافدة التي كانت بجانبي، والحمد لله خرجت منها، وجريت لمسافة بعيدة".

وأضاف الناجي الجزائري، "الحمد لله، أنه وفقني للمساهمة في هروب مئات آخرين، كانوا في الزاوية التي كنت بها من تلك النافدة أيضا".

وطارق شنافة، أب لطفلين، وينحدر من منطقة العامرية، بولاية عين تموشنت (غربي الجزائر)، وتعرض، حسب الإذاعة الحكومية في تقرير سابق، إلى كسر في الكتف وجروح خفيفة بعد كسر النافدة، نقل على إثرها للمستشفى بعد الهجوم الإرهابي.

والجمعة، استهدف هجوم إرهابي مزدوج مسجدين في كرايست تشيرتش النيوزيلندية، أثناء صلاة الجمعة، ما خلف أكثر من 50 قتيلا، ومثلهم من الجرحى، بحسب رئيسة الوزراء النيوزيلندية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.