الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
07:18 م بتوقيت الدوحة

العوضي يؤكد على الحياء والثبات والصدق في ندوة جامعة قطر

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 17 مارس 2019
. - جانب من محاضرة الداعية د.محمد العوضي
. - جانب من محاضرة الداعية د.محمد العوضي
استضاف نادي المصلى في جامعة قطر ندوة بعنوان "على نهجك مشيت" قدمها الشيخ الداعية د.محمد العوضي وذلك بالتعاون مع مركز عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري، وأكاديمية أمجاد الدولية، ومؤسسة ركاز، و حضر الندوة التي عقدت في مبنى الأنشطة الطلابية – بنات، عدد من المسؤولين في جامعة قطر، والقائمين على حملة ركاز 19، بالإضافة إلى جمع غفير  من الطالبات.

وتأتي هذه الندوة ضمن حملة ركاز التاسعة عشرة، والتي تم تدشينها في يناير الماضي بالدوحة، وتهدف إلى تعزيز الأخلاق، ونشر الصفات الحميدة والخلق الإسلامي القويم بين جيل الشباب. 

في بداية الندوة، تحدث د. محمد العوضي مخاطبا الطالبات، فقال: حملة على نهجك مشيت درست واستقصت الواقع ثم خرجت لنا تحت عنوان على نهجك مشيت.. ساهم في إعدادها نخبة من المفكرين، أ.موسى العازمي، د.أدهم شرقاوي، أ.د.حمود القشعان، أ.صلاح اليافعي، ود.محمد العوضي.

وأشار إلى أهمية اختيار عنوان "على نهجك مشيت" للحملة التي تسعى لتعزيز الأخلاق، قائلا: مع طغيان الجوانب المادية في الحضارة المعاصرة، وتراجع القيم الانسانية، وسيادة فلسفة النسبية الأخلاقية، وتقديم الحرية الشخصية على حساب المنظومة الاجتماعية الأخلاقية، يحتاج الشاب الى مرجع أخلاقي وهو نهج سيدنا محمد (ص)، العظيم الصفات، العظيم الانجازات، والذي ترك وراءه آثارا عظيمة. وأشار إلى أن نهج الرسول الكريم تم تطبيقه في مجتمع الصحابة، وذكر بأنه لدينا قدوتين، قدوة النبي محمد(ص)، وقدوة مجتمع الصحابة الذي تربى على يديه.

وحول الشبهة المتعلقة بالمجتمع النبوي، وبأن الصحابة، كانوا يخطؤون كسائر البشر، قال الدكتور محمد العوضي: مجتمع المدينة فيه كبائر ؟؟، الجواب نعم، ومن قال إن المجتمع النبوي مجتمع معصوم، لايرتكب الذنوب، وإنه قطعة من الجنة، الفرق بين مجتمع الصحابة وعالم اليوم، أن الخطيئة كانت متوارية مجهولة، في حين أنها اليوم معلنة على الهواء وفي الطرقات، الخطيئة كانت مدانة مبتذلة، والان يتسابق الناس للاحتفاء باهل المعصية، الخطيئة كانت مشخصة لها حكم، الآن قد تسمى رأي، ولايطبق الحكم الشرعي.

وقال بأن من الابتلاءات اليوم، الجرأة وعدم الاحتياط في العلاقات، وخاصة إذا أسندها مفهوم الحرية الغلط، وقال العوضي: الحرية من أعظم النعم، والتكليف متعلق بحرية الاختيار، فالإنسان يولد حرا، ولكن لو ترك للحرية العنان دون ضابط، ستتصادم الحريات، لذلك هناك قانون لترشيد الحرية، او تشريعات ربانية. 

وختم الدكتور محمد العوضي في نهاية محاضرته، بالتأكيد على القيم الثلاث، التي بدأ بها محاضرته، وهي الحياء، الثبات، الأخلاق، وأشار إلى أنها قيم عليا، تحصن المجتمعات.

وتعليقا على أهمية الندوة، قالت أ.ندى العمادي مدير إدارة الأنشطة الطلابية: تأتي هذه الندوة التي نظمتها طالبات نادي المصلى، بالتعاون مع شركائنا، في إطار حرص جامعة قطر على تعزيز القيم التربوية والأخلاقية في جامعة قطر، والمجتمع المحلي، فمن المهم التأكيد على أن العلم والأخلاق، ضروريتان لتشكيل الشخصية المتوازنة. 

وأشارت العمادي، إلى تفاعل الطالبات مع الندوة، وأشادت بدورهن في تنظيمها: تنظيم نادي طلابي لندوة متميزة كهذه، بحضور شخصية لها حضورها المميز في عالم الدعوة، والإعلام مثل د. محمد العوضي، يؤكد على قدراتهن التنظيمية والإبداعية، وأيضا حرصهن على المشاركة المجتمعية، وهي قيم نحرص على تعزيزها بين طالبات جامعة قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.