الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
08:12 م بتوقيت الدوحة

"بي إن" تقاضي الاتحاد الآسيوي "لتواطئه" مع السعودية

مواقع إلكترونية

الثلاثاء، 12 مارس 2019
صورة شعار مجموعة بي إن
صورة شعار مجموعة بي إن
قررت مجموعة "بي إن" الإعلامية مقاضاة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد اتخاذه قرارا أحاديا ببث مباريات الأندية السعودية في دوري أبطال آسيا عبر منصاته الرقمية في السعودية.

واعتبرت المجموعة -في بيان اليوم الثلاثاء- أن قرار الاتحاد الآسيوي "يشكل سابقة خطيرة في مجال حماية الحقوق التلفزيونية العالمية"، ويعتبر "تواطؤا وتخاذلا" مع الاتحاد السعودي لكرة القدم.

وقالت المجموعة إن الاتحاد الآسيوي كان مطالبا "بالتصدي للإجراءات السعودية غير القانونية في حق ناقله الرسمي والشرعي". في إشارة إلى استمرار قنوات "بي آوت كيو" في انتهاك الحقوق الحصرية لمجموعة "بي إن"، وبث أحداث رياضية بشكل غير قانوني.

وقررت المجموعة متابعة الاتحاد الآسيوي قضائيا على نطاق دولي واسع "للخرق الواضح والجوهري الذي اقترفه في عقد حقوق البث التلفزيوني المقدر بملايين الدولارات".

وأوضحت المجموعة أنها ستطالب بتعويض عن جميع الأضرار المادية والمعنوية التي تعرضت لها بسبب القرار الأحادي للاتحاد الآسيوي.

وأكدت أن الموقف يبدو أنه مرتبط بخلفيات سياسية، حيث تم بتنسيق واضح وعلني مع الاتحاد السعودي لكرة القدم، الذي أعلن عن مخططات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قبل الإعلان الرسمي بـ24 ساعة.

واعتبرت أن الاتحاد الآسيوي "برضوخه للضغوط السعودية غير القانونية، وتغاضيه عن أداة القرصنة "بي آوت كيو" التي تبث من داخل الأراضي السعودية؛ يقوم بارتكاب خرق جسيم للعقد الموقع مع مجموعة "بي إن" مقابل ملايين الدولارات، ويؤسس لسابقة خطيرة تتمثل في القيام بإعادة إبرام اتفاقيات الحقوق التلفزيونية والتجارية النافذة قانونيا من قبل طرف واحد، وبطريقة غير شرعية".

وجددت المجموعة التزامها بالبث التلفزيوني لكامل بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لأنها المالك الحصري للحقوق في كامل مجالها الجغرافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.