الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
06:55 م بتوقيت الدوحة

من هو رئيس الحكومة الجزائرية الجديد؟

الجزائر- الأناضول

الثلاثاء، 12 مارس 2019
رئيس الحكومة الجزائرية  نور الدين بدوي (بي بي سي)
رئيس الحكومة الجزائرية نور الدين بدوي (بي بي سي)
عَيَّنَ الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أمس الإثنين، وزير داخليته، نور الدين بدوي، رئيسا للوزراء، خلفا لأحمد أويحي، الذي استقال بعد قرارات بوتفليقة بسحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل الانتخابات، استجابة لحراك شعبي يرفض تلك الولاية.

ولد بدوي (59 عاما) يوم 22 ديسمبر 1959، في الجزائر العاصمة، لأسرة تنحدر من منطقة "تقرت" في محافظة ورقلة (جنوب).

شغل بدوي منصب وزير الداخلية والجماعات المحلية، منذ مايو 2015، في حكومة رئيس الوزراء الأسبق، عبد المالك سلال.

واحتفظ بحقيبة الداخلية في حكومة رئيس الوزراء عبد المجيد تبون، الذي خلف سلال، في مايو 2017.

وتم تجديد الثقة في بدوي كوزير للداخلية في حكومة أحمد أويحي، الذي عُين خلفا لعبد المجيد تبون، في 15 أغسطس 2017.

بدوي تقلد أيضا منصب وزير التكوين (التدريب) والتعليم المهنيين، قبل حقيبة الداخلية، عام 2015.

تخرج بدوي من المدرسة الوطنية الجزائرية للإدارة بالعاصمة، ثم شغل مناصب عديدة، منها قاضٍ في مجلس المحاسبة، ونائب مدير التنظيم بولاية الجزائر، ومدير الإدارة في كل من ولايتي تيزي وزو (وسط) وعنابة (غرب).

كما عُين رئيسا لدائرتي بولوغين في الجزائر العاصمة وعين طويلة في ولاية خنشلة، ثم أمينا عاما لولاية وهران.

شغل بدوي كذلك منصب والي (محافظ) على ولايات سيدي بلعباس (غرب)، ثم على برج بوعريريج سطيف وقسنطينة (شرق).

وبعد أشهر من تعيين أويحي رئيسا للوزراء، في أغسطس 2017، تحول وزير داخليته، بدوي، إلى ما يشبه رئيس وزراء غير معلن، بحسب وسائل إعلام محلية.

ومنذ نهاية 2017، أصبح بدوي ممثلا لبوتفليقة في زياراته لولايات الجزائر الثماني والأربعين، بشكل جعل منه مبعوثا للرئيس وظلا لرئيس الوزراء.

وبتكليف من بوتفليقة، الذي تولى السلطة عام 1999، أجرى بدوي جولات مكوكية، منذ نهاية 2017، طاف خلالها بكل الولايات، مما أثار تساؤلات عن السر وراء بروز نجم بدوي وتقزيم دور أويحي، وفقا لتقارير إعلامية.

وخلال زياراته للولايات، تم استقبال بدوي كرئيس للوزراء، وفُرش له السجاد الأحمر، على غرار ما حدث في ولاية جيجل الساحلية (شرق)، سبتمبر الماضي.

وأجرى بدوي، خلال زياراته للولايات، نقاشات مع المجتمع المدني، وفي نهاية كل زيارة كان يخصص موازنة إضافية للتنمية في الولاية.

وترددت في أكثر من مرة شائعات بشأن قرب تعيين بدوي رئيسا للوزراء، لكنها لم تتحقق، حتى اختاره بوتفليقة، الإثنين.

وأعلن بوتفليقة (82 عاما)، سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة، التي كانت مقررة في 18 أبريل المقبل.

كما قرر إدخال "تعديلات على الحكومة، وإطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صيغة لدستور جديد يُعرض لاستفتاء شعبي.

وإثر ذلك، أعلنت الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء استقالة رئيس الحكومة، أحمد أويحيى.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.