الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
10:07 ص بتوقيت الدوحة

خبراء الأمن السيبراني في مجال الرياضة يبحثون تأمين الفعاليات

الدوحة - بوابة العرب

الثلاثاء، 12 مارس 2019
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
بدأت اليوم فعاليات الاجتماع الرابع لفريق خبراء الأمن السيبراني في مجال الرياضة والذي تنظمه المنظمة الدولية للشرطة الجنائية الانتربول (مشروع ستاديا) بالتعاون مع اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث وذلك على مدي يومين بمعهد قطر لعلوم الحوسبة 

ويناقش الاجتماع الذي يستضيف عدد من ممثلي الدول والمنظمات الدولية العديد من الموضوعات الأمنية المتعلقة بالأمن السيبراني ودوره في تأمين الفعاليات الرياضية الكبرى.

في بداية الاجتماع رحب السيد  فلاح عبد الله الدوسري مدير عام مشروع ستاديا بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ( الانتربول ) بالمشاركين في الاجتماع الرابع لفريق خبراء الأمن السيبراني والذي يعقده الانتربول ضمن مشروع ستاديا، مؤكدا على أهمية هذا الاجتماع الذي يعكس ضرورة تعزيز الشراكة الدولية في مجال حفظ الأمن للأحداث الرياضية في ظل تصاعد وتعاظم المخاطر الأمنية المتعلقة بالأمن السيبراني والتي باتت عابرة لحدود الدول والقارات.

وقال أن هذا الاجتماع يهدف إلى تعزيز تواصل دولة قطر مع الدول والمنظمات الدولية للاستفادة من الخبرات في مجال الأمن السيبراني لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى وتكوين ارث من المعلومات الهامة تمكن الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للشرطة الجنائية الانتربول ( 194 ) دولة من الاستفادة منه في حالة استضافة دولة لفعاليات رياضية كبرى ، بالإضافة إلى تعزيز القدرات في مجال الأمن السيبراني باعتباره أحد المخاطر التي تواجه تنظيم أي حدث رياضي متميز .

وأشار إلي أن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية الانتربول تعمل على تمكين الأجهزة الأمنية في جميع دول العالم من العمل معا لجعل العالم مكانا أكثر أمنا موضحا أن بنية مشروع ستاديا التحتية الفائقة التقنية للدعم التقني والتشغيلي تساعد على مواجهة التحديات المتزايدة لمكافحة الجريمة بكافة أنواعها في القرن الحادي والعشرين.

وقال الملازم أول خالد محمد الهاشمي من وحدة الأمن الإلكتروني في اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث أن هذا الاجتماع يعمل على مناقشة العديد من المحاور الخاصة بأمن المعلومات على المستوى الوطني وأفضل أطر الحماية والتأمين خاصة للأحدث الرياضية الكبرى بمشاركة العديد من الدول والمنظمات والهيئات الدولية المعنية بالأمن الالكتروني.

واضاف أن هذا الاجتماع يفيد وحدة الأمن الالكتروني في تبادل المعلومات بين الجهات المشاركة وانعكاس ذلك على إعداد خطط لتأمين مونديال كاس العالم 2022 من الهجمات الالكترونية حيث أن وحدة الأمن الإلكتروني وضعت العديد من الخطط وتم تنفيذ مشاريع منها قياس المخاطر الالكترونية التي استهدفت البنية التحتية وتعرفنا على الانظمة الالكترونية المعتمدة في العديد من الدول ووضعنا خطط لاحتواء المخاطر التي من الممكن أن تحدث أثناء تنظيم المونديال .

وأشار الى أهمية  دور وحدة الأمن الالكتروني باللجنة العليا للمشاريع والارث في تأمين مونديال كأس العالم من جانب الأمن السيبراني وتأمين البنية التحتية من الاختراقات والمخاطر التي تستهدفها ، واكتشاف الهجمات الالكترونية من خلال غرفة عمليات الأمن الالكتروني بمركز أمن المعلومات .

بينما أوضح الملازم أول جبر عبد الله المناعي مسئول غرفة العمليات بمركز أمن المعلومات بوزارة الداخلية مهام غرفة عمليات الأمن الالكتروني بأنها تضم أربعة أفرع وهي المسئول الاول عن رصد الهجمات الالكترونية في دولة قطر والاستجابة لهذه الهجمات ونشر المعلومات الامنية الفنية المتعلقة بالهجمات ومساعدة الجهات المختلفة بالدولة في صد الهجمات الالكترونية .

وأشار إلى أن مركز أمن المعلومات يعتمد على أربعة ركائز أساسية في مواجهة أي هجمات الكترونية وهي كشف الهجمات الالكترونية ومن ثم معالجة الثغرات التي ساعدت فيها ثم الاستجابة لمعالجة مخاطرها واخيرا بث المعلومات الأمنية لمساعدة الجهات المختلفة بالدولة للاستفادة منها موضحا أن المركز يعمل على مساعدة الجهات الحكومية وغير الحكومية في صد أي هجمات الإلكترونية. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.