الأربعاء 03 جمادى الثانية / 29 يناير 2020
04:06 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق ندوة الفيفا لمحاضري الحكام الدوليين بالدوحة

الدوحة - قنا

الإثنين، 11 مارس 2019
انطلاق ندوة الفيفا لمحاضري الحكام الدوليين بالدوحة (تويتر)
انطلاق ندوة الفيفا لمحاضري الحكام الدوليين بالدوحة (تويتر)
افتتحت اليوم ندوة "الفيفا" لمحاضري الحكام الدوليين بمشاركة 115 محاضرا وممثلا للجنة الحكام الرئيسية بالفيفا، وهي الندوة الرابعة التي تستضيفها قطر في ختام ندوات الفيفا، والتي أقيمت خلال شهري فبراير الماضي ومارس الجاري.

وجاء افتتاح الندوة وسط حضور كبير، تقدمه الإيطالي بييرلويجي كولينا رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي، والسويسري ماسيمو بوساكا مدير دائرة التحكيم، وهاني طالب بلان رئيس لجنة الحكام بالاتحاد القطري نائب رئيس لجنة الحكام بالاتحادين الدولي والآسيوي.

وتأتي ندوة الفيفا لمحاضري الحكام في ختام الندوات التي استضافتها الدوحة وهي الرابعة بعد ثلاث ندوات سابقة جرت في الفترة الماضية والتي تستمر في الفترة من 11-15 مارس الجاري، حيث كانت البداية مع ندوة الفيفا للحكمات المختارات لإدارة مباريات بطولة كأس العالم للسيدات، فرنسا 2019، والتي استضافها الاتحاد القطري لكرة القدم في الفترة من 3 إلى 15 فبراير.

وكانت الندوة الثانية -الأولى- للحكام الواعدين والتي أقيمت في الفترة من 13-17 فبراير، وأقيمت الندوة الثالثة - وهي الثانية للحكام الواعدين أيضا- في الفترة من 25 فبراير الماضي وحتى الأول من مارس الجاري.

يشارك في هذه الندوة 29 من أعضاء لجنة الحكام بالفيفا وممثلي اللجنة وهم الوفد الرسمي للفيفا، وبتواجد 57 محاضرا فنيا من مختلف الاتحادات القارية، و29 محاضرا للياقة البدنية، وحظيت الندوة بحضور متميز من المحاضرين الدوليين من مختلف الاتحادات القارية، تتقدمهم نخبة من المحاضرين والحكام السابقين، كما كان هناك تواجد عربي متميز بحضور المحاضرين الفنيين.

وكانت فعاليات اليوم الأول قد تضمنت محاضرات نظرية وتدريبات عملية بدأت من التاسعة والنصف - عقب الافتتاح الرسمي - واستمرت حتى العاشرة والنصف، لتستأنف الندوة فعالياتها في الحادية عشرة ثم أعقبها فترة راحة، لتستمر الندوة - وفق البرنامج - حتى السابعة والربع مساء.

وقد اشتملت المحاضرات - في البداية - على تعريف ببرنامج الندوة، وشرح للعديد من الجوانب القانونية فيما يتعلق بقانون لعبة كرة القدم وتعديلاته الأخيرة، وإطلالة على دور التكنولوجيا المتمثل في تقنية الفيديو المساعد (الفار) مرورا بما تم إنجازه في سبيل إعداد الحكمات المشاركات في كأس العالم للسيدات - فرنسا 2019، وأيضا محاضرة عن الجوانب التدريبية المتعلقة باللياقة البدنية.

وفي بداية الندوة أكد الإيطالي بييرلويجي كولينا رئيس لجنة الحكام بالفيفا على أن جميع الحكام والحكمات الذين شاركوا في ندوات الفيفا قاموا بجهد كبير وقدموا أفضل ما لديهم، وقام الحكام بعمل ممتاز بقيادة بوساكا، ونحن اليوم يمكننا الاعتماد عليهم في هذا النوع من المنافسات ولكننا بحاجة إلى النظر نحو المستقبل والتطلع إلى الأفضل دائما مع محاضري الحكام الذين سيكون عليهم الدور الأكبر في الفترة المقبلة.

وأشاد كولينا بالاستضافة الرائعة من قبل الاتحاد القطري لكرة القدم لندوات الفيفا، وتسخيره لكافة الإمكانيات التي ساهمت - دون شك - في نجاح الندوات السابقة، وصولا لندوة محاضري الحكام، حيث أكد على تطلعه لكثير من العمل والجهد الكبيرين في هذه الندوة، للوصول إلى المستوى المأمول، لاسيما مع اقتراب كأس العالم 2022، والذي يضعونه الهدف الأكبر في عملية التطوير الخاصة بالحكام، مرورا بالاستحقاقات المقبلة القريبة والمتمثلة في كأس العالم للسيدات - فرنسا 2019 وكأس العالم للشباب ببولندا.

من جانبه عبر هاني بلان نائب رئيس لجنة الحكام بالفيفا، عن فخره الكبير لاستضافة هذه الدورة في قطر بعد ثلاث ندوات في الفترة الماضية، مقدما الشكر للفيفا على دعمه الكبير وثقته الكبيرة في قطر وعلى مساعدتهم لنا لإطلاق هذه الدورات وهذه الدورة هي الرابعة والأخيرة التي تقام في قطر خلال شهري فبراير ومارس.

وأضاف بلان نحن سعداء باستضافة هذه الدورة بنجاح والفضل يعود إلى المدربين المتميزين والنخبة المتواجدة من المحاضرين، موجها حديثه للمحاضرين الدوليين بأن عليهم أن يتعاملوا مع الحكام كونهم مدربو فرق كرة قدم كما يفعل المدربون مع اللاعبين تماما، وهو ما يتطلب استحضارا ذهنيا كبيرا وتنويعا في أسلوب المحاضرات بهدف إعداد الحكام ليكونوا قادرين على التعامل مع المتغيرات الجديدة في اللعبة وعلى قدر التحديات الصعبة.

وعلى الصعيد ذاته قال ماسيمو بوساكا مدير دائرة التحكيم، يصعب علي الآن الحديث بعد أن سبقني كولينا وهاني وأن أقول كلاما مهما.. سبب وجودنا هنا أنه كانت لدينا دورات تدريبية رائعة لتدريب الحكام والحكمات ونحن لدينا الكثير من المتغيرات وهناك أسئلة توجه إلينا ماذا تفعلون عندما تنفقون كل هذه الأموال على النشاطات والندوات؟ فنجيب بأننا نستثمر الأموال في العقول، فنحن نمثل هنا التحضيرات ولدينا برنامج واضح للتطوير المستمر، وهذا ما نتوقعه من المدربين والمحاضرين للحكام، ونتمنى للمدربين جميعا الأفضل والنجاح في هذا الأسبوع وأرجو منكم عدم التردد في المناقشة وطرح الأسئلة، وألا ينتظروا بل يبادروا بالمناقشات والمقترحات، كما أود أن أعرب عن امتناني الكبير بتواجدي في الدوحة تلك المدينة والعاصمة الرائعة التي تستضيف ندوات الفيفا للحكام منذ فترة بنجاح كبير.

جدير بالذكر أن اختيار الفيفا لدولة قطر لإقامة هذا العدد الكبير من الندوات الخاصة بالحكام في دولة واحدة وفي عام واحد يمثل إنجازا تاريخيا بكل المقاييس لقطر وللاتحاد القطري وللتحكيم القطري أيضا، كما أنها أيضا ليست المرة الأولى التي تستضيف فيها قطر دورات خاصة بحكام الفيفا، حيث استضافت قطر قبل أربع سنوات دورات تدريبية لحكام مونديال البرازيل 2014، كما سبق واستضاف الاتحاد معسكر الحكمات المساعدات المشاركات في كأس العالم للسيدات كندا 2015.

كما أنها المرة الرابعة التي تستضيف فيها الدوحة هذا العدد الكبير من الدورات الخاصة بالحكام في دولة واحدة وفي عام واحد، فلم يسبق لدولة في العالم أن نظمت هذا الكم من الدورات للحكام، وهو ما يعزز ثقة الفيفا في إمكانيات قطر التنظيمية، حيث تعد ثمرة للعلاقة الوطيدة التي تربط قطر بالاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي بدأت منذ فترة ليست بالقصيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.