الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
02:59 م بتوقيت الدوحة

تكليف وزيرة الشباب والرياضة بتسيير وزارة الصحة بالنيابة في تونس

الأناضول

الأحد، 10 مارس 2019
. - تونس (جراسا)
. - تونس (جراسا)
كلّف رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، اليوم الأحد، وزيرة شؤون الشباب والرياضة سنية بالشيخ بتسيير وزارة الصحة إثر استقالة وزير الصحة العمومية مساء السبت على خلفية وفاة 11 رضيعا في مستشفى حكومي بالعاصمة.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الحكومة حصلت الأناضول على نسخة منه.

وقال البيان "قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد تكليف السيدة سنية بالشيخ وزيرة شؤون الشباب والرياضة بتسيير وزارة الصحة بالنيابة".

وأضاف البيان "أن رئيس الحكومة عقد اجتماعا(صباح اليوم) حضرته بالشيخ حملها خلاله مسؤولية ادارة شؤون الصحة والسهر على قطاع الصحة العمومية وفق اهداف محددة تقوم اساسا على فتح ملفات القطاع والسهر على ضمان الشفافية وصحة المواطنين".

 يذكر أن الوزيرة سنية بالشيخ تنتمي لـ "حركة مشروع تونس" (16 مقعدا بالبرلمان من أصل 217) وهو نفس الحزب الذي ينتمي له وزير الصحة المستقيل عبد الرؤوف الشريف.

وأعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، مساء السبت، قبول الاستقالة التي تقدم بها وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف على خلفية وفاة 11 رضيعا بمستشفى حكومي. 

وتابع الشاهد في تصريحات إعلامية على هامش زيارته للمستشفى أنه "تم فتح تحقيق إداري في الحادث وأن النيابة العمومية أيضا تتابع الموضوع وسيتم محاسبة أي مسؤول يحتمل تقصيره". 

وعبر الشاهد عن تضامنه مع عائلات الضحايا. مضيفا أنه أعطى تعليماته إلى المحافظين لتقديم الإحاطة المادية والنفسية لهم.

وفتحت وزارة الصحة في تونس، السبت، تحقيقا عاجلا في وفاة 11 رضيعا في مستشفى حكومي بالعاصمة. 

ورجحت الوزارة في وقت سابق أن تكون وفاة الأطفال ناتجة عن تعفّنات سارية في الدم تسببت سريعا في هبوط في الدورة الدموية.

من جهته، قال محسن مرزوق أمين عام حركة مشروع تونس الحزب الذي ينتمي إليه وزير الصحة المستقيل إن "قرار استقالة الشريف صائب وشجاع ومسؤول".

وأضاف في منشور بموقع فيسبوك: "رغم أنه غير مسؤول مباشرة عن الكارثة التي تعود أسبابها لعوامل أخرى، لكنه تحمل المسؤولية كما يجب أن يكون الأمر في نظام سياسي ديمقراطي محترم".

وكان الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائيّة بتونس سفيان السليطي، أكد في وقت سابق أن النيابة العموميّة فتحت تحقيقا في حادثة وفاة الرضع.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.