الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
12:34 م بتوقيت الدوحة

إشادة دولية بإمكانيات أكاديمية قطر للمحركات الميكانيكية

الدوحة- قنا

الجمعة، 08 مارس 2019
إحدى فعاليات أكاديمية قطر للمحركات الميكانيكية (تويتر)
إحدى فعاليات أكاديمية قطر للمحركات الميكانيكية (تويتر)
أشاد البرتغالي جورج فيجاس رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية، بالإمكانيات الهائلة التي تتوفر في أكاديمية قطر للمحركات الميكانيكية، خلال جولته اليوم في الأكاديمية على هامش تواجده في الدوحة حاليا لحضور منافسات جائزة قطر الكبرى، الجولة الافتتاحية من بطولة العالم للموتو جي بي.

واطلع فيجاس خلال الجولة بصحبة عبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية وخالد الرميحي نائب رئيس نادي حلبة لوسيل والمشرف العام على الاكاديمية، على برامج الاكاديمية المختلفة خاصة برنامج "الطريق إلى الموتو جي بي"، وكذلك كافة المرافق الخاصة بالأكاديمية، والدراجات النارية والبدل الخاصة بالمتدربين الصغار.

وأشاد رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية بالإمكانيات التي تتمتع بها أكاديمية قطر للمحركات الميكانيكية من كافة النواحي سواء التنظيمية في ظل توفير بنية تحتية مميزة، أو الفنية الخاصة بالأمور اللوجستية المتوفرة للمتدربين، منوها بالدور الكبير للأكاديمية في تطوير ونشر رياضة الدراجات النارية، وذلك من خلال تخصيص مدربين للفئات السنية الصغيرة.

بدوره، أعرب خالد الرميحي المشرف العام على الأكاديمية، عن سعادته الغامرة بالإشادة الدولية التي حظيت بها الأكاديمية من جانب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية البرتغالي جورج فيجاس، معتبرا أن هذه شهادة نجاح ستحفز كافة العاملين في الأكاديمية على المزيد من العمل والتطور خلال الفترة المقبلة.

وكشف الرميحي ، في تصريح صحفي، عن أن هناك أكثر من شركة أبدت اهتماما كبيرا بالتعاون مع الاكاديمية ورعايتها، لكنه شدد على أن الأمر قيد الدراسة لاسيما أن الهدف الرئيسي من الأكاديمية هو تقديم خدمة على مستوى عال وبشكل احترافي كبير، مشيرا إلى أن الأكاديمية يتواجد فيها أفضل المدربين العالميين، وفي مقدمتهم دراج الموتو جي بي الشهير السابق الإسباني خوسيه لويس كاردوسو المسؤول عن برامج التدريب.

وأوضح المشرف العام على الأكاديمية، أن الأكاديمية تضم أيضا طاقما تدريبيا لديه خبرات كبيرة في التعامل مع الفئات السنية، لافتا إلى دور الدراج القطري سعيد السليطي المميز ضمن طاقم التدريب، في ظل قربه من المتدربين والقيام بتطويرهم بصورة مثالية، وهو ما تخطط له إدارة الأكاديمية في الفترة المقبلة، بجعل غالبية الكوادر في الأكاديمية من القطريين.

وعلى صعيد آخر، أكد الرميحي أهمية استضافة قطر للجولة الافتتاحية من بطولة العالم للموتو جي بي، والتي تنقل إلى 207 دول وبمعدل 48 مليون شخص في العالم، طبقا للإحصائيات الأخيرة، فضلا ع المتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تخطت 24 مليون شخص وبنسبة تزيد 30% أكثر من الفورمولا-1، مشيرا إلى أن أنظار العالم موجهة إلى قطر لمتابعة الجولة الافتتاحية التي شهدت إقبالا كبيرا في ظل بيع جميع التذاكر.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.