الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
07:07 م بتوقيت الدوحة

النعيمي: ندعم كل جهد لإستقطاب المعلمين القطريين لمهنة التدريس

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 06 مارس 2019
النعيمي: ندعم كل جهد لإستقطاب المعلمين القطريين لمهنة التدريس
النعيمي: ندعم كل جهد لإستقطاب المعلمين القطريين لمهنة التدريس
بحضور سعادة الدكتور ابراهيم النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي ،  أقامت مدرسة الدوحة الثانوية اليوم تحت شعار "عُدنا" المؤتمر الطلابي الثاني لمشروع استقطاب الطلبة القطريين لمهنة التدريس حيث كان يوماً دراسياً كاملاً قام بالتدريس فيه طلاب المدارس الثانوية العامة والتخصصية ، وشهده عدد كبير من المسؤولين والأكاديميين ، وشارك فيه عدد كبير من المدارس الثانوية الحكومية والخاصة والدولية.

وفي تصريحات صحفية أشاد الدكتور النعيمي بالفكرة ، وبجهود المدرسة في استقطاب الطلاب القطريين لمهنة التدريس، وقال: إن هذا اليوم يعكس اهتمام المدارس الحكومية والخاصة والدولية مثل أكاديمة القادة وأكاديمية أسباير و مدرسة اقرأ الانجليزية، وهذا التنوع دليل على أن هناك اهتماماً ورغبة لدى أبنائنا الطلاب والمدارس والقائمين عليها، في أن يكونوا معلمين في يوم من الأيام، ونأمل أن نوفق في استقطاب هؤلاء الطلاب ليكونوا العناصر التي تبنى عليها المدارس في المستقبل ان شاء الله.

من جهته قال الدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية بجامعة قطر انه يتابع جهود الدكتور صالح وتجربة المدرسة في تشجيع الطلاب القطريين على ممارسة مهنة التدريس، منذ بدايتها منذثلاث سنوات، والحقيقة أن هذه المبادرة من أهم مبادرات التعليم في تاريخ قطر  بكل أمانة، لأنه يوجد لدينا تحدي كبير في استقطاب الطلاب القطريين الذكور الى مهنة التدريس، وعندما نجد 180طالباً يدرسون دروساً نموذجية، ولهم رغبة في امتهان التدريس في المستقبل، فأعتقد أنه يجب على الوزارة الاهتمام بهذه المبادرة اهتماماً كبيراً ، والتخطيط لها بشكل أفضل في السنوات القادمة. 

وأضاف العمادي: حضرنا بعض الحصص، ولمسنا مستوى الثقة عند الطالب ومستوى اللغة الانجليزية، مبشر بشكل كبير. وأتوجه بالشكر للجميع وعلى رأسهم الدكتور صالح الابراهيم صاحب المبادرة الذي لم يأل جهداً وبذل كل المساعي لاحياء هذه الفكرة، وأتمنى له الاستمرارية بإذن الله.

وأثنى السيد أحمد الجسيماني مدير إدارة شؤون المعلمين بوزارة التعليم والتعليم العالي على فكرة اليوم الدراسي، وقال: فكرة ممتازة ونحن كوزارة التعليم  نشجع مثل هذه الأفكار الباداعية خاصة في موضوع استقطاب الطلبة لمهنة التدريس، فالتعليم مهنة سامية ومميزة ونحن لدينا نقص في المعلمين القطريين الذكور ، ومن هنا نشجع مثل هذه الأفكار، ونحن بدأنا التعاون في العام الماضي مع المدرسة في هذا المجال ، وسنتوسع في دعم جهود المدرسة في هذا المجال، واحتواء جميع الطلبة الذين رأيناهم اليوم من جميع مدارس قطر  من خلال تفعيل برنامج خاص بهم بالتعاون مع كلية التربية اعتباراً من العام الأكاديمي الحالي، خاصة أن الطلاب ظهروا بمستوى مميز وكان واضحاً اكتسابهم لعدة مهارات هامة في مهنة التدريس.

ومن جهته تقدم الدكتور صالح الإبراهيم مدير مدرسة الدوحة الثانوية للبنين وصاحب المشروع الشكر والتقدير لكل من أسهم في إنجاح هذا المؤتمر سواءً من الطلبة أو مدارسهم الداعمة للمشروع وأوضح أن التسويق الفكري للمشروع الوطني ينبع من حبه الشديد لبلده قطر وهو الجانب الأكثر نبلًا ورقيًّا لأنه يخاطب كل قطري غيور على وطنه وعلى مهنة التدريس التي ندر فيها وجود العنصر القطري ... هذا العمل من أجل أن يفتخر كل قطري بالتعليم في بلاده ومستقبل التعليم بيد القطريين.

وأضاف قوله: كثفنا الجهود لنشر فكرة الطالب المعلم من القطريين من خلال زيارات عديدة لمختلف المدارس الثانوية الحكومية والخاصة والمتخصصة وإجراءات متعددة قامت بها مدرسة الدوحة من أجل استقطاب الطلاب القطريين لمهنة التدريس (عُدْنَا) منها منابر إعلامية وتربوية وأكاديمية؛ مثل: الإعلام المكتوب والصحافة، الإعلام المرئي وقنوات التلفزيون الوطنية، الجامعات الوطنية والعالمية، المؤتمرات والملتقيات والزيارات التعليمية وورش التدريب واليوم يوم اقتطاف الثمر وحصد النتائج لأننا أمام معلمين من الطراز الأول . 

يشار الى أن المؤتمر بدأ بداية جادة من الطلبة المعلمين المنتسبين لمدرسة الدوحة والمدارس الأخرى من الحصة الأولى إلى نهاية اليوم الدراسي في كل قاعات الحصص الدراسية ولمختلف المواد الدراسية حسب جدول اليوم الدراسي بمواعيده وترتيباته المعتادة. وشاركت  17 مدرسة وجامعة في المؤتمر ، تمت مشاهدة مائة وثمانين حصة تدريسية من قِبل طلاب مدرسة الدوحة الثانوية للبنين والمدارس الأخرى في مواد دراسية مختلفة، وتم تقييمها من قبل الأساتذة الموجهين التربويين.

كما استضاف المؤتمر كوكبة من قدامى المعلمين والتربويين والدعاة محاضرات وملتقيات وورشًا تعليمية لطلاب مدرسة الدوحة ومنهم الأستاذ عبد المحسن فهيدة والدكتور علي العذبة والأستاذ محمد شفيع المري والرائد محمد فهد الدوسري والشيخ أحمد البوعينين والمهندس محمد الجناحي في الرياضيات والدكتور علي الإبراهيم والدكتور سيف الحجري والأستاذ خالد محمد المريسي والدكتور حمد عبد المحسن الفياض والأستاذ عبد الله البلوشي والأستاذ علي الشيراوي والدكتورة هيا المعضادي والدكتور حسين نظر حجي كلٌ في مجاله الذي يخدم به العملية التربوية.

ولقد تخلَّل المؤتمر مسرحية تعليمية مثّلَ فيها طلبة مدرسة الدوحة الثانوية فكرة رقي التعليم المعتمد على التعلم بالمشاريع كي تصل فكرة (عدنا) من خلال هذه الدراما.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.