الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
06:12 م بتوقيت الدوحة

انطلاق فعاليات النسخة الأولى من المؤتمر 26 مارس

"سلاسل الإمداد والتوريد" يجتذب مشاركة محلية وعالمية واسعة

الدوحة - ألفت أبو لطيف.. تصوير: أبو بكر

الإثنين، 04 مارس 2019
مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.56 PM
مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.56 PM
الرعاة: المؤتمر يشكل مبادرة هامة لتطوير قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الدولة.

الحرمي: نجاح قطر أصبح إنموذج في إدارة الأزمات.

بسيت: نسعى أن تدخل المرحلة الثانية من الميناء حيز التشغيل بحلول العام2020

زينل: إنجاز البنى التحتية لعدد من المناطق الحرة خلال النصف الأول من 2019.

اليافعي: المؤتمر يأتي تماشيا مع استراتيجية وزارة المواصلات والاتصالات لتطوير قطاع النقل.

الهارون: المؤتمر سيدفع بأداء سلاسل التوريد والإمداد في الدولة نحو الأمام

أعلنت دار "العرب" -الجهة المنظمة لمؤتمر "سلاسل الإمداد والتوريد"- عن فعاليات وتفاصيل الحدث الأول من نوعه في قطر، والذي ينطلق يوم 26 مارس الحالي، تحت رعاية سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات.

وتم الكشف عن تفاصيل المؤتمر خلال مؤتمر صحافي تحضيري عُقد اليوم، بحضور ممثلي الجهات الراعية للحدث والمعنية بتحسين أداء وكفاءة سلاسل الإمداد والتوريد وتطويرها، وفقاً لرؤية قطر 2030، وهي شركة "كيوترمنلز" الشريك الاستراتيجي، وهيئة المناطق الحرة، وشركة "مواني قطر"، وشركة "ملاحة" القطرية.

جرى خلال المؤتمر تسليط الضوء على أهمية دعم وتطوير قطاعات النقل اللوجيستي المختلفة، والتي تلعب دوراً مهماً في تسهيل حركة التجارة العالمية، والإشارة إلى الخطوات الضخمة التي أنجزتها الدولة والقطاعات العاملة من هذا المجال خلال السنوات الماضية بما يواكب رؤية قطر 2030، والهادفة إلى تطوير قطاع النقل بمجالاته كافة، بما يجعل من قطر مركزاً عالمياً وإقليماً يربط بين القارات الثلاث.

رعاة

رحّب الأستاذ جابر الحرمي -العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لدار "العرب"- بالجهات الراعية للمؤتمر، وتوجّه بالشكر لوزارة المواصلات والاتصالات وعلى رأسها سعادة السيد الوزير جاسم بن سيف السليطي، الذي رحّب بهذه المبادرة وبرعاية النسخة الأولى من هذا المؤتمر؛ مشيداً بالجهات التي ساندت مؤتمر"سلاسل الإمداد والتوريد" لينفّذ على أرض الواقع، وليكون الأول في سلسلة من المؤتمرات المختصة بهذا القطاع سنوياً.

وأوضح الحرمي، في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحافي، قائلاً: "لا يخفى على أحد أن بعد الأزمة التي تعرّضت لها قطر والحصار الجائر الذي وقع عليها من دول الجوار، استطاعت أن تحقق نجاحاً كبيراً في المنظومة الداخلية، سواء على المستوى الرسمي أو على مستوى الشركات والقطاعات المختلطة والخاصة، في إدارة هذه الأزمة والخروج منها بإنجازات مميزة؛ حيث أصبحت قطر تمثّل أنموذجاً في إدارة الأزمات"، مشيراً إلى أن الدولة استطاعت خلال فترة قياسية أن تنقل الواردات من جهات معينة إلى أخرى، وافتتحت قنوات تواصل مباشر، سواء عبر الخطوط الملاحية البحرية أو عبر الخطوط الجوية القطرية؛ منوهاً بأن هذا المؤتمر -المزمع عقده في 26 مارس الحالي- يمثل باكورة سلسلة مؤتمرات ستقام في هذا المجال، وسيتم بحضور فاعل ليؤسس لمثل هذه المؤتمرات في دولة قطر.




منصة

وأشار الحرمي إلى أن دار "العرب" أرادت من خلال تنظيم هذا المؤتمر أن يكون منصة حقيقية يجتمع تحت مظلتها كل المعنيين بسلاسل الإمداد والتوريد، سواء أكان من الساحة الداخلية أم من الخارج، وذلك بهدف إيجاد منبر للحوار والنقاش بصورة منفتحة على التعاون والتواصل وبحث التحديات التي تواجه هذا المجال، وأيضاً خلق فرصة لعقد شراكات حقيقية بين جميع الأطراف ولعب أدوار جديدة في المستقبل.

ولفت العضو المنتدب إلى المشاركات الخارجية المهمة التي ستحضر المؤتمر من دول العالم، وبشكل خاص من سلطنة عُمان وتركيا وبريطانيا، إلى جانب عدد كبير من الشركات العالمية المعنية بمجال الإمداد والتوريد.

وأكد الحرمي أن للوسائل الإعلامية دوراً كبيراً في نهضة المجتمعات، وهي ليست فقط قناة لنقل الأخبار الإعلامية، إنما هي شريك أساسي في تحقيق التنمية التي تشهدها دولة قطر في مختلف القطاعات، مبيناً أنه من خلال هذا المؤتمر سيتم الخروج بصورة أخرى للتعاون بين المؤسسات الإعلامية ومختلف القطاعات في دولة قطر.

زينل: قرب إنجاز البنى التحتية لعدد من المناطق الحرة

ذكر فهد زينل -مدير الخدمات المؤسساتية في هيئة المناطق الحرة في قطر- أن آخر تطورات مشروعات الهيئة التي تعدّ حديثة النشأة هي أنه تم خلال العام الماضي وضع سياسات واستراتيجيات العمل، وكذلك التشريعات والقوانين المنظمة للتراخيص ورخص الشركات وغيرها، وذلك ضمن منظومة الحوكمة الخاصة بتقنين العمل في قطاع المناطق الحرة في الدولة.




وأضاف قائلاً: "جرت خلال الفترة السابقة دراسة طلبات المستثمرين الراغبين في الاستثمار في المناطق الحرة، كما تولّت الهيئة الإشراف على البنية التحتية لتطوير المناطق الحرة، والتي من المتوقع أن يتم الكشف عن إنجاز عدد منها خلال النصف الأول من 2019".

الهارون: تعزيز العمليات التشغيلية بميناء حمد منذ فرض الحصار

أكد السيد صالح الهارون -نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة في شركة "ملاحة"- قائلاً: "إن التحديات التي واجهتها قطر منذ 5 يونيو 2017 نتيجة الحصار الجائر الذي فُرض عليها، كشفت عن وجود سلسلة إمداد قوية في الدولة، استطاعت النجاح وتحقيق الإنجازات وإثبات مدى قدرة قطر على تحدي أي حصار".

ولفت نائب الرئيس التنفيذي إلى أن شركة "ملاحة" التي تملك 49 % من شركة "كيوترمنلز"، والتي تدير المرحلة الأولى من ميناء حمد، كان لديها إعداد مسبق لهذه الأمور بالتنسيق مع جميع القطاعات ذات الصلة في الدولة، لافتاً إلى أن "ملاحة" مستمرة بلعب دور محوري كبير في تعزيز العمليات التشغيلية بميناء حمد، وهو الدور الذي التزمت به منذ بدء الحصار، والذي كان لها دور كبير في كسر تحدياته في مجال النقل البحري. 



خطوط ملاحية

وأشار السيد صالح الهارون إلى أن "ملاحة" عملت خلال الفترة الماضية على إطلاق خطوط ملاحية بديلة في وقت قياسي، ضمنت معه استمرار تدفّق البضائع بمختلف أنواعها إلى السوق القطري واستمرارية العمليات التجارية والشحن داخل الدولة وخارجها ودعم مكانة ميناء حمد عالمياً.

وأشار نائب الرئيس التنفيذي إلى أن مؤتمر "سلاسل الإمداد والتوريد" سيشهد تطرّق خبراء ومختصين إلى الآليات الخاصة بسلاسل التوريد والإمداد وكيفية تطويرها والدفع بها نحو الأمام، موضحاً أن شركة الملاحة القطرية رائدة محلياً وإقليمياً ودولياً في قطاع اللوجستييات والإمداد؛ حيث قامت ببناء واحدة من أفضل وأكبر المخازن الموجودة على مستوى المنطقة، إلى جانب الاستثمار في شراء سفن حديثة للنقل.

اليافعي: ميناء حمد عزز تنافسية القطاع اللوجستي القطري

توجّه الكابتن عبدالعزيز اليافعي -مدير ميناء حمد- في كلمة ألقاها خلال المؤتمر، بالشكر للجهة المنظمة لمؤتمر "سلاسل الإمداد والتوريد" التي أعطت الفرصة لـ "مواني قطر" لدعم هذا الحدث الذي يأتي تماشياً مع الخطة الاستراتيجية لوزارة المواصلات والاتصالات، والهادفة إلى تطوير القطاع اللوجستي في الدولة بشكل عام وقطاع النقل بشكل خاص.

ولفت اليافعي إلى أن هذه القطاعات تعمل على تسهيل وانسيابية حركة التجارة سعياً من الوزارة لتحويل دولة قطر إلى مركز تجاري إقليمي عالمي نابض في المنطقة، مشيراً إلى أن رعاية "مواني قطر" هذا المؤتمر الأول من نوعه في قطر يعكس التزامها التام بتطوير قطاع المواني في الدولة، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية قطر 2030، ويدعم قدرات الاقتصاد المرتبطة بإدارة سلاسل الإمداد والتوريد، وذلك بفضل الإمكانيات التكنولوجية المتطورة والكوادر المهنية المؤهلة، ما ساهم في توفير بنية تحتية ساهمت في تعزيز الثقة بالاقتصاد القطري وتأمين استيراد وتصدير المنتجات من وإلى دولة قطر إلى أكثر من 150 جهة حول العالم وبأسعار تنافسية.





دور


وأشار اليافعي إلى الدور الاستراتيجي لميناء حمد، الذي استطاع خلال فترة قصيرة لعب دور رئيسي في تطوير القطاع اللوجستي في الدولة ودعم تنافسيتها، وذلك لارتباطه الوثيق بمختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة، مشيراً إلى أن "مواني قطر" على ثقة بأن هذا المؤتمر سيتيح الفرصة للتعرف على أفضل التجارب والممارسات العالمية في أداء سلاسل الإمداد والتوريد التي ستمكّن من تحقيق الطموحات في رفع كفاءة سلاسل الإمداد والتوريد، بما يعزز من المكانة الاستراتيجية لدولة قطر في المنطقة.

بيست: "كيوترمنلز" تدعم مؤتمر "سلاسل الإمداد والتوريد

أكد نيفيل بيست -الرئيس التنفيذي لشركة "كيوترمنلز" التي تدير المرحلة الأولى من ميناء حمد- أن الأخير يشهد نمواً في أدائه ونشاطه، خاصة مع التزايد السكاني الذي تشهده قطر، إلى جانب استمرار العمل والإنجاز في مشاريع البنية التحتية المرتبطة بمشاريع كأس العالم 2022، ورؤية قطر الوطنية 2030.

إمكانيات

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن لدى ميناء حمد إمكانيات كبيرة لتوسيع قدراته مستقبلاً، كي تتلاءم مع احتياجات الدولة المتنامية؛ لافتاً إلى أن معظم الحاويات التي استقبلها الميناء كانت تحوي مواد وبضائع أساسية لإنجاز مشروعات البنية التحتية في البلاد، مؤكداً أن الميناء مزوّد بأحدث الأجهزة ويضم كل الخدمات التي تحتاجها السفن وشركات الشحن العاملة فيه.

وأوضح بيست أن عمل الشركة في المرحلة الثانية من الميناء قد بدأ فعلياً، ما سيمكّن من زيادة قدرته الاستعابية باعتباره مرفقاً حيوياً لدولة قطر وبوابتها البحرية للتواصل مع الدول الأخرى؛ معرباً عن أمله في أن تدخل المرحلة الثانية حيز التشغيل بحلول العام المقبل.


دعم 

وذكر الرئيس التنفيذي لـ "كيوترمنلز" أن الشركة دعمت مؤتمر "سلاسل الإمداد والتوريد"، ومنظميه دار "العرب"؛ لكونه يأتي في وقت له خصوصية كبيرة في هذا المجال، حيث يعتبر الميناء مركزاً إقليمياً عالمياً داعماً للاقتصاد القطري وللتجارة الخارجية، مؤكداً أن هذا المؤتمر سيخرج بنتائج إيجابية تدعم كفاءة وأداء سلاسل الإمداد والتوريد في الدولة ولسنوات قادمة.
مؤتمر السلاسل والإمداد - 29391998

مؤتمر السلاسل والإمداد - 29391998

مؤتمر السلاسل والإمداد - 29391999

مؤتمر السلاسل والإمداد - 29391999

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.18 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.18 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.32 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.32 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.56 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.51.56 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.54.40 PM

مؤتمر السلاسل والإمداد - WhatsApp Image 2019-03-04 at 5.54.40 PM

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.