الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
08:35 م بتوقيت الدوحة

بالفيديو.. الجزيرة تكشف تفاصيل اختفاء جثة خاشقجي

الدوحة - بوابة العرب

الأحد، 03 مارس 2019
صورة من الفيلم الوثائقي #أين_الجثة
صورة من الفيلم الوثائقي #أين_الجثة
نشرت قناة "الجزيرة"، مساء اليوم الأحد، صوراً لفرن داخل منزل القنصل السعودي في اسطنبول، الذي خلصت التحقيقات التركية أنه استُخدم في حرق أجزاء من جثة الصحافي جمال خاشقجي، بعد تقطيعها في مبنى القنصلية السعودية.

وكشف البرنامج الاستقصائي "ما خفي أعظم" أن السلطات التركية رصدت اشتعال الفرن على مدار 3 أيام بعد إدخال أجزاء الجثة في حقائب، بالتزامن مع طلب القنصل كميات كبيرة من اللحوم الطازجة لاستخدامها في التغطية على حرق الجثة في الفرن.

ونقلت "الجزيرة" عن باني الفرن في منزل القنصل قوله، إن الفرن تم بناؤه في أبريل عام 2018، موضحاً أن القنصل السعودي طلب تصميمه ليتحمل حرارة تتجاوز 1000 درجة مئوية ومهيّأ لصهر معادن ويعمل بالغاز، مما يؤهله لحرق شخص.

وأكد الباني أن الفرن تم بناؤه بناء على مواصفات محددة، وبطلب مباشر من القنصل السعودي.
كما نشرت "الجزيرة" تفاصيل أول مكالمة بين الجانب السعودي والجانب التركي بعد الحادثة، موضحة أنها كانت بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ومدير المخابرات التركية الذي طالب الأمير السعودي بكشف الحقيقة، ليرد عليه بأنه "تهديد غير مقبول".

وذكرت القناة أن ولي العهد السعودي لم يستجب لمطلب مدير المخابرات التركية بالكشف عن مصير خاشقجي، وأنكر علمه بوضع خاشقجي.

وأكدت وحدة البحث الجنائي التركي، لـ"الجزيرة"، أن فريقها تمكّن من إزالة الطلاء الذي طُلي بغرفة مكتب القنصل بعد الجريمة، وعثرت على آثار دماء خاشقجي على جدران مكتب القنصل السعودي رغم طلائها.

كما عرض البرنامج الاستقصائي لقطات حصرية للطائرة التي غادر فيها العقيد في الاستخبارات السعودية ماهر المطرب، والذي يُعتقد أنه قائد عملية الاغتيال.

وأوضحت "الجزيرة" أن حافلة تابعة للقنصلية السعودية حضرت إلى موقع الطائرة، وأنزلت المطرب ومن معه، قبل مغادرتهم تركيا.

وكشفت القناة أن الطائرة الأولى التي غادر فيها المطرب لم تخضع للتفتيش، فضلاً عن أن الحقائب الدبلوماسية لم تمر على أجهزة التفتيش، وسط وجود فرضية باحتمالية تهريب أجزاء من جثته فيها.

وعرض البرنامج نسخاً من وثائق التحقيقات التركية، في مطار أتاتورك باسطنبول، والتي أظهرت أن الطائرة الثانية، التي قدم فيها فريق الاغتيال، وبعد ورود أنباء عن فقدان خاشقجي، خضعت للتفتيش، عبر فريق من الاستخبارات ارتدى ملابس موظفي المطار.

وتتضمن الحلقة أيضاً مقابلة خاصة مع خطيبة جمال خاشقجي، خديجة جنكيز، التي كشفت عن تفاصيل جديدة عن مجريات الأحداث، قبل دخول خاشقجي مقر القنصلية في الثاني من أكتوبر 2018.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.