الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
01:03 ص بتوقيت الدوحة

الريان في مواجهة صعبة غدا خارج الديار أمام الاتحاد السعودي

الدوحة - قنا

الأحد، 03 مارس 2019
. - نادي الريان- لوجو
. - نادي الريان- لوجو
يستهل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الريان غدا، الإثنين، مشواره في مرحلة المجموعات من بطولة دوري أبطال آسيا 2019 بمواجهة اتحاد جدة السعودي لحساب المجموعة الثانية التي تضم أيضا لوكوموتيف طشقند الأوزبكي والوحدة الإماراتي.

وستلعب المباراة بدون حضور الجماهير تنفيذا لعقوبة تأديبية سابقة من الاتحاد الآسيوي ضد فريق اتحاد جدة، بحرمانه من جماهيره لمباراتين متتاليتين في المنافسة القارية كعقوبة تأديبية على رميهم قوارير مياه على الملعب في آخر مشاركة للفريق في نسخة 2016 .

وسيُحرم الفريق السعودي من جماهيره في الجولة الأولى أمام الريان في 4 مارس المقبل، وفي الجولة الثالثة أمام لوكوموتيف الأوزبكي يوم 9 إبريل المقبل، فيما سيكون الجمهور حاضرا في آخر جولة أمام الوحدة الإماراتي.

وتعد هذه هي المواجهة الأولى تاريخيا بين الفريقين في منافسات دوري أبطال آسيا، حيث لم يسبق والتقيا في السابق على الاطلاق بأعرق بطولات القارة الصفراء.

وتأهل الريان إلى دور المجموعات للمرة العاشرة في تاريخه بعد فوزه على سايبا الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف في الدور التمهيدي، فيما تأهل الاتحاد السعودي مباشرة.

ويأمل الريان بالعودة إلى الدوحة بنتيجة إيجابية وجيدة من أجل المنافسة على التأهل إلى دور الـ 16، كما يأمل في مصالحة جماهيره بعد الخسارة غير المتوقعة من الشحانية في الجولة الثامنة عشرة لدوري نجوم QNB.

بالنظر إلى الحالة الفنية التي يعيشها الفريقان في الدوري المحلي بالوقت الحالي تبدو الظروف متشابهة إلى حد كبير بينهما، وهو ما يجعل الحظوظ متساوية بينهما خلال المباراة، وبإمكان أي فريق أن يحقق الانتصار ويخطف الثلاث نقاط التي ستكون بمثابة مفتاح الانطلاقة القوية في البطولة الآسيوية، والمنافسة على احدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الثانية إلى الدور ثمن النهائي.

وربما يكون الفوز في هذا اللقاء بمثابة طوق النجاة أيضا لمدربي كلا الفريقين من غضب الجماهير في ظل النتائج السلبية والمستويات السيئة التي يقدماها في المباريات الأخيرة.. فالريان خسر بشكل مفاجئ أمام الشحانية، بعد أيام قليلة من الخسارة القاسية في الكلاسيكو ضد السد.

ورغم ان الفريق لا يزال يحافظ على تواجده في المربع الذهبي برصيد 30 نقطة بفارق نقطة واحدة عن السيلية الثالث، الا انه مهدد في اي وقت اذا استمرت هذه النتائج السلبية فسيخرج من مربع الكبار في ظل ملاحقة الاهلي الخامس ب 29 نقطة، والعربي السادس برصيد 27 نقطة.

وتشعر جماهير الريان بحالة من القلق الشديد في ظل تذبذب النتائج وتباين المستوى بين مباراة لأخرى، رغم أنها تفاءلت خيرا بعدما نجح الفريق في تجاوز عقبة سيبا الايراني بأداء ونتيجة مميزة، لكن بعدها سقط في فخ الخسارة من السد ثم الشحانية.

وسيخوض الريان المواجهة بالقوة الضاربة ممثلة في نجومه تاباتا وسيباستيان سوريا ومايو نجين، بالإضافة إلى الهداف الجديد الفنزويلي ريفاس، وخلفان إبراهيم خلفان ومحمد علاء والبرازيلي لوكا.

كما أن الحالة السيئة التي عليها المنافس السعودي تعد فرصة سانحة جدا للريان من أجل تحقيق انتصار مهم في افتتاح مبارياته بمرحلة دوري المجموعات بالآسيوية، على أمل عبور حاجز هذ الدور والتأهل لثمن النهائي لأول مرة في تاريخ مشاركات الفريق بعدما أخفق في ذلك بالمشاركات السبع السابقة.

وعلى الجانب الآخر يخوض فريق الاتحاد مباراته الثانية تحت قيادة المدرب الجديد التشيلي خوسيه لويس سييرا الذي تولى المهمة بعد إقالة المدرب الكرواتي سلافن بيليتش، حيث تعادل في المباراة الأولى مع الأهلي 1-1 في الدوري المحلي، وهو يحتل حاليا المركز الرابع عشر في جدول ترتيب الدوري السعودي برصيد 16 نقطة، وبالتالي فهو يقع بالمنطقة الخطر ومرشح قوي للهبوط، حيث يبتعد عن المنطقة الدافئة بـ7 نقاط حتى يضمن البقاء بدوري المحترفين، ولم يحقق الاتحاد في 22 مباراة الفوز إلا في ثلاث مباريات فقط وتعادل في 7 مباريات وخسر 12 مباراة من بداية الموسم بمعدل أكثر من 50% من إجمالي المباريات التي خاضها، وهو ما يؤكد بالفعل أنه يعيش في حالة سيئة، يجب ان يستغلها المدرب بولنت وعدم تكرار سيناريو كل موسم بالخروج مبكرا من مرحلة المجموعات.

ويعول مدرب الريان على القوة الهجومية والتي تتمثل في الفنزويلي ريفاس قائد الهجوم، والذي يعرف الاتحاد والدوري السعودي جيدا بعدما سبق له أن خاض تجربة احترافية مع الهلال، وسبق ايضا أن لعب العديد من المباريات على نفس هذا الملعب، وبالتالي هو من أخطر الأوراق التي يعول عليها المدرب التركي وجماهير الريان كثيرا لتحقيق أفضل نتيجة في جدة.

كما لن تكون المهمة سهلة على خط الدفاع وحارس المرمى فهد يونس الذي يخوض المعترك الآسيوي لأول مرة في مسيرته الكروية في ظل غياب الحارس الأساسي عمر باري، وهي مسؤولية صعبة لكن نجل يونس أحمد الذي يحلم بالسير على نهج والده الاسطورة سيكون قادرا بموهبته والتركيز الشديد على تقديم الافضل والخروج بشباك نظيفة امام هجوم الاتحاد.

على الجانب الاخر، سيكون اختار التشيلي خوسيه لويس سييرا مدرب اتحاد جدة للبرازيلي رومارينيو لاعب نادي الجيش السابق ليقود هجوم الفريق في هذه المواجهة بعدما تألق وسجل هدفا رائعا بضربة رأس بمباراة الأهلي الاخيرة في الدوري، وهناك العديد من الاوراق الرابحة التي يعتمد عليها سييرا مثل فهد المولد والمدافع الأسترالي ماثيو يورمان والتشيلي فيلانويفا، بالإضافة إلى العاجي سانوغو وناصر الشمراني، المهاجم المنضم مؤخراً إلى صفوف الفريق، إلى جانب عدد من الأسماء الشابة مثل عصام المولد وأمين بخاري ومهند الشنقيطي .

وسيحاول كل فريق تحقيق الفوز، والخروج بانتصار يمحو آثار النتائج السلبية والمستويات المتراجعة مما يمهد لمواجهة في غاية القوة والاثارة والندية.

وضمن مباريات المجموعة الثانية ايضا يلتقي لوكوموتيف الأوزبكي مع ضيفه الوحدة الإماراتي، على ستاد لوكوموتيف في طشقند .. ويخوض الوحدة مواجهة متجددة مع لوكوموتيف، حيث تقابل الفريقان في الجولة الأولى من نسخة العام الماضي، وكان الفوز من نصيب الفريق الأوزبكي بنتيجة 5-0.

وتشهد بطولة هذا العام عودة الأندية العراقية للبطولة ممثلة بنادي الزوراء، والذي ينافس في المجموعة الأولى، كما يشهد دور المجموعات مشاركة ثلاثة أندية من غرب آسيا سبق لها الفوز بلقب البطولة من قبل وهي العين الإماراتي والاتحاد السعودي والسد القطري.

يشار إلى أن الفريقين الحاصلين على المركزين الأول والثاني في كل مجموعة يحصلان على بطاقتي التأهل إلى دور الـ16.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.