الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
10:09 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق أعمال الدورة التاسعة والعشرين للاتحاد البرلماني العربي في الأردن

عمان- قنا

الأحد، 03 مارس 2019
. - لاتحاد البرلماني العربي- تويتر
. - لاتحاد البرلماني العربي- تويتر
انطلقت في العاصمة الأردنية عمان، اليوم، أعمال الدورة التاسعة والعشرين للاتحاد البرلماني العربي تحت عنوان "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين" بمشاركة رؤساء المجالس والبرلمانات العربية، إضافة لممثلين عن برلمانات عربية أخرى.

وتشارك دولة قطر في أعمال الدورة بوفد يترأسه سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى.

وتسلم الأردن خلال المؤتمر، ممثلا برئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة، رئاسة الاتحاد البرلماني العربي للدورة المقبلة، خلفا لرئيس مجلس النواب المصري.

وحذر المهندس عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب الأردني، في كلمة ألقاها نيابة عن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في افتتاح أعمال هذه الدورة بحضور رئيس الحكومة الأردنية الدكتور عمر الرزاز ورؤساء 17 وفدا برلمانيا، من أي محاولة للمساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس والمقدسات، ومحاولات طمس هوية المدينة المقدسة.

وقال "إن وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، هو واحد من أهم خطوات تمكين جهود الحرب على الإرهاب من خلال قطع الطريق على القوى الظلامية التي تستغل هذا الأمر في كسب تأييد أفكارها المتطرفة"، مضيفا "نجتمع اليوم وسط ظروف عربية دقيقة، وملفات عالقة، وقضايا تتطلع شعوبنا إلى حلها على أسس من العدالة واستعادة الأمن والاستقرار لمنطقتنا العربية".

وأوضح أنه بالنظر إلى الواقع الراهن الذي يتطلع الجميع إلى تغييره، فمطلوب تكثيف الجهود العربية الجامعة، وتسليحها بالإرادة الصلبة من خلال إعادة الزخم لمؤسسات العمل العربي المشترك والتي يمثل الاتحاد البرلماني العربي واحدا من أعمدتها.

كما دعا الطراونة إلى تعزيز مفهوم التضامن والعمل العربي المشترك الذي يعد مبدأ راسخا في معتقداتنا وقيمنا الوطنية، وإلى البحث في كل شأن يعظم المشتركات بيننا، ويحجم الاختلافات في وجهات النظر، مؤكدا أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية، وأن أي حل لا يضمن العدالة وحماية الحقوق هو حل غير قابل للحياة، وإن استمرار الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني هو كارثة إنسانية على المجتمع الدولي أن يتحمل أعباءها.

وفي جانب آخر من كلمته، هنأ المهندس عاطف الطراونة العراق على نصره ضد الإرهاب، ونجاح العملية السياسية، وتتويجه بفعل ديمقراطي أفرز مجلس نواب يمثل مكونات الشعب العراقي كافة، وملتزم بتحسين ظروف البلاد من خلال عملية إعادة الإعمار، واهتمامه بقضايا أمته والانتصار لها.

وبشأن سوريا، دعا رئيس مجلس النواب الأردني إلى تحرك فاعل تجاه التوصل إلى حل سياسي يضمن وحدة سوريا أرضا وشعبا، ويعيد لهذا البلد عافيته.

أما بخصوص الملف اليمني، فقد شدد الطراونة على ضرورة الوقوف إلى جانب اليمن ومساندته في مساعيه لتحقيق الأمن والاستقرار في مختلف أرجاء البلاد ودعم جهود حل الأزمة وفق القرار الأممي 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية، مثلما أكد على ضرورة العمل على مساندة الليبيين في التوصل إلى حل سياسي بما يحقق الأمن والاستقرار فيها، ويضعها على أعتاب مستقبل واعد تتخلص معه من وقع الاحتراب، بالإضافة إلى الوقوف مع السودان بما يحفظ أمنه واستقراره ووحدته.

كما أكد المهندس عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب الأردني على موقف بلاده الثابت في تبني خارطة طريق للخروج من الأزمات الراهنة وفق رؤى ومبادرات عربية تأطرها مؤسسات العمل العربي المشترك لوضع حد للتدخلات في المنطقة والعبث بأمنها واستقرارها.

ويناقش رؤساء الوفود البرلمانية العربية، على مدار يومين، تقارير اللجنة التنفيذية للاتحاد، والأوضاع الإقليمية، فضلا عن إلقاء كلمات حول الوضع العربي الراهن، ومنح الفائزين جائزة التميز البرلماني العربي لكل الفئات، وإقرار بيان ختامي للمؤتمر.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.