الأربعاء 03 جمادى الثانية / 29 يناير 2020
04:36 ص بتوقيت الدوحة

بفضل تزايد أعداد مرتاديه من السياح

الأجواء المعتدلة تعزز مبيعات متاجر سوق واقف

العرب- ماهر مضية

السبت، 02 مارس 2019
الأجواء المعتدلة تعزز مبيعات متاجر سوق واقف
الأجواء المعتدلة تعزز مبيعات متاجر سوق واقف
قال عدد من الباعة في سوق واقف، إن الأخير يحظى بإقبال كثيف منذ بداية الموسم السياحي الحالي، حيث إن زوار السوق في تزايد مستمر، سواء من السياح أو المواطنين أو المقيمين، وذلك نظراً إلى الأجواء المعتدلة ودرجات الحرارة التي تناسب الأسر والعائلات للخروج في الأماكن المفتوحة.

 وأوضح الباعة لـ «العرب?» أن زيادة أعداد الزوار في السوق أدت إلى ارتفاع الطلب على المنتجات المختلفة المعروضة لدى المحالّ التجارية التي توفر كل مستلزمات الأسر والأفراد في مكان واحد.

لفت الباعة إلى أن المبيعات قد حققت نمواً منذ بداية العام وحتى الآن، حيث إن السوق يعج بالمتسوقين يومياً في الفترات الصباحية والمسائية، ولكنه يزدحم خلال العطلات الرسمية وعطلة نهاية الأسبوع. وقال الباعة إن أسعار المنتجات في سوق واقف تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، فضلاً عن قيام المحلات التجارية بطرح خصومات على الأثمان مباشرة للأفراد، وذلك بهدف خطب ود الزبائن، وتحفيزهم على شراء أكثر من قطعة. وأضاف الباعة أن غالبية البضائع التي يعرضونها في المتاجر المخصصة لبيع الأحذية، يتم استيرادها مباشرة من الصين والهند ودول شرق آسيا، حيث تمتاز بجودة متوسطة تصل إلى العالية بحسب ثمنها.

وجهة سياحية

وأشار الباعة إلى أن سوق واقف يمتاز بعدد من الخصائص، مما جعله الوجهة السياحية والترفيهية الأولى، فضلاً عن وجود عدد كبير من المتاجر المختلفة التي توفر كل مستلزمات الأسر والأفراد.

وتوقع هؤلاء أن يستمر نشاط حركة البيع والشراء في السوق حتى منتصف شهر أبريل، ويبدأ بعدها في الاستقرار والهدوء، ومن ثم يحقق نمواً كبيراً منذ بداية النصف الثاني لشهر رمضان المبارك.

إقبال كثيف

وذكر البائع أشرف أن السوق يحظى بإقبال كثيف على مدار العام، ولكنه يتزايد فيصل أعلى المستويات خلال الموسم السياحي، موضحاً أن الأجواء المعتدلة ودرجات الحرارة المناسبة تدفع الأسر والأفراد إلى التسوق أو الترفيه في الأماكن المفتوحة.

وبيّن أشرف أن المنتجات المعروضة في السوق ذات جودة عالية بأسعار منافسة، حيث إنها أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، الأمر الذي يعتبر جاذباً بالنسبة للأشخاص الراغبين في التسوق، فضلاً عن قيام المحلات التجارية بطرح خصومات مباشرة، من أجل خطب ود الزبائن.

الموسم السياحي

وفي الإطار نفسه، قال البائع عبدالقادر إن ارتفاع أعداد زوار السوق خلال الموسم السياحي، أدى إلى نمو حجم الطلب على المنتجات المختلفة، سواء المعروضة في المحلات التجارية، أو على المطاعم والمقاهي.

ولفت عبدالقادر إلى تحقيق المحلات التجارية المختلفة لانتعاشة جراء نمو حجم المبيعات لديها، متوقعاً أن تبقى حركة البيع والشراء في السوق نشطة بذات الوتيرة حتى منتصف شهر أبريل المقبل.

هذا؛ ويرى الباعة أن السوق يحظى بإقبال بشكل مستمر طوال أيام العام، إلا أنه ينخفض في فصل الصيف، نظراً لارتفاع درجات الحرارة، ولكنه يتزايد ويصل أعلى المستويات خلال الموسم السياحي، وأثناء المهرجانات والفعاليات.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.