الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
11:34 ص بتوقيت الدوحة

تضمنت شرحاً وافياً عن البرامج والأنشطة التمويلية لعام 2019

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يعقد جلسة تعريفية حول فرص التمويل البحثي

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 25 فبراير 2019
الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يعقد جلسة تعريفية حول فرص التمويل البحثي
الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يعقد جلسة تعريفية حول فرص التمويل البحثي
استقبل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أعضاء من المجتمع الأكاديمي والبحثي في قطر، وممثلين عن أصحاب المصلحة والمستخدمين النهائيين وعامة الجمهور في جلسة تعريفية مفصلة، تضمنت شرحاً وافياً حول مختلف مسارات تمويل البحوث التي يقدمها الصندوق كجزء من خطة عمله لهذا العام.

قدمت الجلسة للمشاركين نظرة معمقة حول المبادئ التوجيهية التي أثمرت عن اختيار الموضوعات ذات الأولوية المحددة لدعوات التمويل هذا العام. وهي موضوعات تم الاستناد في تحديدها إلى أهميتها، ومساهمتها في تحقيق التنمية المستدامة في قطر، وقدرتها على تعزيز الابتكار وتسهيل نقل التكنولوجيا، بالإضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية تنويع الاقتصاد القطري.

وتوجه الدكتورعبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، إلى الحضور بالقول: "إن هدف هذه الجلسة هو تقديم نظرة عامة مفصلة حول البرامج والدعوات التمويلية المطروحة، ومجالات البحوث والموضوعات التي تتصدى لها، لمساعدة الباحثين الرئيسيين على  تكثيف جهودهم من خلال اختيار الموضوعات البحثية المناسبة  والمسار والبرنامج التمويلي  الصحيح".

وتابع الطائي بالقول: "إلى جانب هذا الحضور الجيد من الباحثين والمختصين من المهتمين بالبحث العلمي في قطر، فقد بادرنا إلى دعوة ممثلي الجهات المعنية الرئيسية، والمستخدمين النهائيين للبحوث، وذلك لتكثيف التعاون المؤسساتي بشكل عام، والتعاون الأكاديمي والصناعي بشكل خاص بهدف  تحسين الموارد، وتعزيز أثر الأبحاث التي يقوم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بتمويلها، بما يتجاوز النطاق الأكاديمي المباشر".

خلال الجلسة، قام مديرو البرامج الرئيسيون في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي باطلاع الحضور على تفاصيل دعوات التمويل لهذا العام، والتي تشتمل على برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، وهو أحد برامج التمويل الرئيسية للصندوق؛ إلى جانب برنامج "المسار نحو الطب الشخصي" الذي يقدمه الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بالاشتراك مع برنامج قطر جينوم. كما شملت البرامج التمويلية أيضاً منحة "أسرة" المقدمة بتمويل مشترك مع معهد الدوحة الدولي للأسرة؛ و"التصنيع الذكي" بتمويل مشترك مع المجلس التركي للبحوث العلمية والتكنولوجية؛ و"الأمن الغذائي" بتمويل مشترك مع وزارة البلدية والبيئة في قطر؛ و"التعليم" بتمويل مشترك مع وزارة التعليم والتعليم العالي؛ ودعوة " التصدي للكوارث و تقليص خطرها بالاشتراك مع منتدى "بلمونت".

كما تعرّف الحضور على سبل الدعم والتوجيه التي يقدمها الصندوق من خلال  قنواته ومنصاته  المختلفة، لمساعدة الباحثين خلال عملية التقديم.  وفي نهاية الجلسة، قدم الصندوق إجابات معمقة على مختلف الاستفسارات التي طرحها الحضور.

ومن جانبه أشار الدكتور هشام صابر، المدير الفني في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، إلى أن هذه الجلسة "تعكس حرص الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي في إشراك المجتمع البحثي في قطر في فعاليات مختلفة للتشاور والتوجيه، ورسم خارطة الطريق لفرص التمويل المطروحة حالياً ومستقبلاً". وأضاف: "لقد قدمنا ملخصاً وافياً عن مجموعة برامج التمويل والدعم الذي يقدمها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، ومجالات الأولويات البحثية التي تم تحديدها.  كما وفرت هذه الجلسة فرصة ممتازة للباحثين والمستخدمين النهائيين للتواصل فيما بينهما، ومناقشة التعاون المحتمل في المستقبل.

وحضر الجلسة أيضاً ممثلين عن الجهات والمنظمات الشريكة للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، الذين قدموا للحضور معلومات إضافية حول البرامج التمويلية المشتركة. وفي ختام الجلسة، تم تشجيع المشاركين على التواصل مع العاملين في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، والباحثين والمستخدمين النهائيين للبحوث، لإنشاء الروابط وإقامة علاقات تعاون مستقبلية.

ويعمل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، منذ تأسيسه عام 2006، على إنشاء نظام دعم يركز على نتائج مشاريع البحوث الأصيلة والمبتكرة، التي تهدف إلى التصدي للتحديات الرئيسية التي تواجهها دولة قطر. ويلتزم الصندوق من خلال برامج التمويل التي توفر الدعم على جميع المستويات ومختلف التخصصات؛ بالمساعدة في تطوير قطاع البحوث والتطوير في الدولة ورعاية وتوجيه المواهب المحلية وبناء القدرات البحثية في قطر.

وقد نظم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، مؤخراً، ندوات منفصلة عبر الانترنت أو الوبينار  لمقدمي الطلبات المحتملين، لمساعدتهم على استخدام بوابة التطبيق الخاصة بالصندوق، ودعمهم في وضع أسئلتهم ومقترحاتهم البحثية للدورة الثانية عشرة من برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي- المسار المعتاد، وغيرها من دعوات التمويل المشتركة.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.