الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
12:52 م بتوقيت الدوحة

محور "صباح الأحمد" يجسد متانة ورسوخ العلاقات الأخوية بين قطر والكويت

الدوحة - قنا

الأحد، 24 فبراير 2019
سعادة وزير المواصلات
سعادة وزير المواصلات
أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات أن تدشين مشروع محور صباح الأحمد يأتي في إطار مشاركة دولة قطر الأشقاء في دولة الكويت احتفالاتهم بالذكرى الـ 58 لعيدها الوطني والذكرى الـ 28 لتحريرها.

وأضاف سعادته قائلا إنه في هذا العام وكما كل عام نعيش مع أشقائنا في الكويت هاتين المناسبتين العظيمتين بما يزيد من علاقات المحبة والإخاء بين الدولتين الشقيقتين.

جاء ذلك في تصريح لسعادة الوزير أوضح فيه أن محور صباح الأحمد الذي تم تدشينه اليوم سيعمل على تحقيق انسيابية كبيرة بين جنوب الدوحة وشمالها خصوصا وأنه يعد بديلا مثاليا لشارع 22 فبراير، حيث سيختصر زمن الرحلة بنسبة تصل إلى 70%، لما يتضمنه من جسور وتقاطعات توفر تدفقا مروريا حرا في كافة الاتجاهات، كما يتميز مشروع المحور باتصاله بنحو 15 طريقا رئيسيا ليخدم العديد من المرافق الحيوية في كافة أرجاء الدوحة، لا سيما وأن الطريق سيتصل مباشرة بمطار حمد الدولي فضلا عن العديد من المرافق الاقتصادية والتجارية والمنشآت الصحية والتعليمية المختلفة.

من جهته، أعرب سعادة المهندس عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي، وزير البلدية والبيئة، عن سعادته بتدشين مشروع (محور صباح الأحمد) في قطر، والذي يعبر عن امتنان دولة قطر لدولة الكويت الشقيقة لمواقفها التي لا ينساها التاريخ ولا أهل قطر.

وقال سعادته في تصريح صحفي إن تسمية أحد مشاريع الطرق في دولة قطر بمحور صباح الأحمد هو أقل ما يمكن أن نقدمه إلى صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة الذي لا يدخر جهدا لدعم دولة قطر سياسيا واقتصاديا وإنسانيا، ليكون المحور الجديد جسر تواصل وإخاء بين الدولتين الشقيقتين لا ينقطع.

وحول أهمية الطريق الجديد، أوضح سعادته أن محور صباح الأحمد هو شريان حيوي جديد يمتد من جنوب الدوحة إلى شمالها مما سيعمل على ربط أكثر من 25 منطقة سكنية تتميز بكثافة سكانية عالية.

أما سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة "أشغال"، فأكد من جانبه أن مشروع محور صباح الأحمد سيرسخ أكثر علاقات الأخوة بين الشعبين القطري والكويتي ووفاء لصاحب الأيادي البيضاء الممتدة بالخير لكل الشعوب صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة.

وأوضح سعادته أن محور صباح الأحمد هو أول طريق في البلاد يطلق عليه اسم محور نظرا لأهميته الاستراتيجية ومواصفات بنائه الفريدة، مشيرا إلى أن الطريق يعد بمثابة "رئة الدوحة" حيث سيعمل على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده رواد شارع 22 فبراير من خلال إيجاد طريق بديل مواز له، يتمتع بسعة مرورية تقترب من الضعف.

وأضاف أنه قد تم ترسية المشروع الجديد في 2018 وتقسيمه على أربعة عقود لتشمل مشروع تطوير الطريق الدائري الخامس والسادس وتطوير طريق مسيمير وتطوير جنوب وشمال شارع البستان.

واعتبر مشروع المحور نقطة اتصال مهمة لملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 كونه يخدم خمسة ملاعب رئيسية، تتضمن استادات الثمامة والوكرة وراس بوعبود واستاد خليفة إلى جانب استاد المدينة التعليمية".

يذكر أن مشروع محور صباح الأحمد يمتد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ(تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومترا، ويتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية هي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محور صباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومترا، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومترا.

ويعد محور صباح الأحمد بمثابة "رئة الدوحة" الذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في نهاية 2021 في الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طرق الدوحة السريعة خصوصا شارع 22 فبراير، وسيوفر طريقا بديلا وموازيا يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يوميا بين جنوب الدوحة وشمالها.

وقد تم التخطيط إلى تحويل الدوارات القائمة إلى تقاطعات بإشارات ضوئية وتوسعة التقاطعات القائمة وإنشاء وتطوير نحو 17 تقاطعا تسهل الوصول من وإلى الطريق من جميع الاتجاهات والتي تتضمن 32 جسرا من أربعة مسارات في كل اتجاه و12 نفقا للسيارات لتوفير حركة مرورية حرة، كما سيتضمن المشروع إنشاء 12 جسرا للمشاة ومسارات للدراجات الهوائية والمشاة بطول 65 كيلومترا، بالإضافة إلى تجميل وتشجير مساحة تقدر بـ 1.5 مليون متر مربع.

ويتضمن مشروع محور صباح الأحمد أول جسر معلق من نوعه في قطر بطول 1200 متر يمتد من طريق مسيمير وصولا لشارع البستان ليعبر فوق كل من تقاطع حالول بطريق مسيمير وتقاطع فالح بن ناصر بطريق سلوى كما يتضمن أطول جسر في البلاد بطول 2.6 كم يمتد من شارع البستان لشارع بو اعرين ليعبر فوق شارع الوعب وشارع رشيدة، إلى جانب تكامله مع شبكة المترو عن طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الاقتصادية ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم.

فضلا عن الكثير من المزايا المهمة الأخرى التي تخدم الحركة المرورية والاقتصادية والتجارية في البلاد.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.