الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
04:48 م بتوقيت الدوحة

نمو مبيعات المتاجر بشكل لافت

إقبال سياحي كثيف على سوق واقف خلال فبراير

العرب- ماهر مضية

السبت، 23 فبراير 2019
إقبال سياحي كثيف على سوق واقف خلال فبراير
إقبال سياحي كثيف على سوق واقف خلال فبراير
يجذب سوق واقف أعداداً كبيرة من السياح والمتسوقين والراغبين في قضاء أوقات ترفيهية بشكل يومي خلال الفترة الحالية، حيث تمتاز الدوحة في هذه الأوقات بأجواء جميلة ودرجات حرارة معتدلة تتناسب مع القيام بجولات للترفيه والتسوق بالأماكن المفتوحة.

ومن خلال التجول في السوق يستطيع الزائر الدخول إلى أروقته ليجد العديد من الباعة الذين يعرضون المنتجات المختلفة خارج المحالّ وعلى الجدران في جوانب الممرات التي تجمع بين أطراف السوق.

 وذكر عدد من الباعة أن السياح في السوق يرغبون في شراء المنتجات المختلفة من خلال تجولهم، حيث يجدون سلعاً مختلفة من الشالات وأغطية الرأس والقطنيات وغيرها. وأوضح هؤلاء لـ «العرب?» أن الموسم السياحي الحالي يشهد ازدهاراً كبيراً ونمواً في أعداد السياح، الأمر الذي انعكس على مبيعات المتاجر المختلفة وحقق انتعاشة مهمة للمحالّ التجارية المختلفة.

لفت الباعة إلى أن أسعار المنتجات في سوق واقف تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، لافتين إلى أن هامش الربح على البضائع قليل جداً، ولكن الفائدة التجارية تأتي في كمية المبيعات.

وبين الباعة أن السوق يعج يومياً بالمتسوقين والراغبين في شراء المستلزمات الرجالية والنسائية من الشالات وأطقم الحجاب وغيرها من القطنيات التي يتم طرح خصومات على أثمانها مباشرة للزبائن بهدف تحفيزهم على شراء كمية أكبر.

وأشار الباعة إلى أن الإقبال على سوق واقف مرتفع طوال اليوم ولكنه في الفترة المسائية يكون في مستويات متقدمة، كما أنه خلال عطلة نهاية الأسبوع يصل إلى درجة الازدحام سواء في الأماكن المخصصة للترفيه أو التسوق.

السياحة

وتوقع الباعة أن تستمر حركة السوق بالنشاط طوال الموسم السياحي وحتى نهاية مارس أو ما بعد ذلك، متأملين تحقيق المزيد من المبيعات حتى نهاية فصل الربيع. وفي هذا الصدد، قال البائع محمد خورشيد إن الإقبال على السوق خلال الفترة الحالية يعتبر مرتفعاً جداً من قبل السياح والمواطنين والمقيمين، حيث إنه يعج بالمتسوقين خلال الفترة المسائية يومياً.

وأضاف: «نحن في سوق واقف نقدم منتجات ذات جودة بأسعار منافسة جداً وتعتبر الأقل إذا ما تم مقارنتها مع الأسواق الأخرى، ولذلك نحظى بإقبال كثيف من قبل الزبائن الراغبين في التسوق».

خصومات

وفي ذات الصدد، أكد البائع ناصر ارتفاع مستوى الإقبال على سوق واقف من قبل السياح والمواطنين والمقيمين خلال النصف الأول من فبراير ليصل إلى أعلى المستويات، الأمر الذي أدى إلى نمو المبيعات لدى المحلات التجارية.

ولفت إلى أن الطلب على المنتجات تزايد بشكل واضح خلال هذه الفترة نظراً إلى الإقبال الكثيف على السوق، مشيراً إلى أن الأسعار في «واقف» تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، فضلاً عن قيام الباعة بطرح خصومات مباشرة على الأسعار من أجل خطب ود الزبائن وبيع أكبر قدر ممكن من المعروضات.

متسوقون

وعلى الصعيد نفسه، بين البائع عمر علي أن السوق شهد نمواً كبيراً في أعداد المتسوقين خلال النصف الأول من فبراير الحالي، مضيفاً: «هناك العديد والكثير من الزبائن اللذين يقومون بشراء المنتجات يومياً». وأشار إلى أن السوق في الفترة الحالية يمتاز بنشاط في حركة البيع والشراء، الأمر الذي حقق انتعاشة لدى المحلات التجارية، ما يعزز قدرة المتاجر على تطوير أعمالها وطرح بضائع بشكل مستمر.

ويعتبر سوق واقف الوجهة السياحية الأولى في الدوحة، كما أنه يضم العديد من المتاجر التي توفر كل متطلبات الأسر والعائلات في مكان واحد وبأسعار جاذبة، فضلاً عن الجانب الترفيهي ووجود عدد كبير من المطاعم والمقاهي التي تقدم المطابخ العالمية في مكان واحد.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.