الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
05:41 ص بتوقيت الدوحة

ديلي تليجراف: شقيقتان سعوديتان تفران إلى هونج كونج

ديلي تليجراف

الجمعة، 22 فبراير 2019
. - الشقيقتين ريم وروان يخشون إعادتهم إلى المملكة العربية السعودية لأنها تخلت عن الإسلام الائتمان AF
. - الشقيقتين ريم وروان يخشون إعادتهم إلى المملكة العربية السعودية لأنها تخلت عن الإسلام الائتمان AF
قالت شقيقتان سعوديتان أمس، الخميس، فيهونج كونج إن مسؤولين سعوديين اعترضوهما في مطار المدينة خلال محاولتهما الهرب إلىأستراليا، في قضية فرار جديدة لسعوديات من المملكة.

وذكرت صحيفة "ديلي تليجراف" في تقرير مفصل، أن الشقيقتان الاتي تبنيا الأسماء المستعارة ريم وروان أنهما تخليا عن الإسلام خوفا من عقوبة الإعدام إذا أجبرن على العودة الى السعودية، حسبما ذكر بيان محاميهما .

وقد هربت الأخوات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 18 عاما ، اللواتي قال ممثلاتهن إنهن تعرضن لإيذاء عنيف ، إلى هونغ كونغ في سبتمبر من عطلة عائلية في سريلانكا وكانا يخططان للسفر إلى أستراليا.

لكنهم يقولون إن مسؤولين سعوديين عرقلوهم وظلوا يختبئون في المدينة الصينية منذ ما يقرب من ستة أشهر.

"لقد هربنا من منزلنا لضمان سلامتنا. ونأمل أن يتم منحنا حق اللجوء في بلد يعترف بحقوق المرأة ويعاملها على قدم المساواة مع الرجل "، كما قال الزوج في البيان الذي أورده المحامي البارز مايكل فيدلر.

ووفقاً لبيان المحامي ، تم اعتراضهم أثناء توقفهم على يد رجال مجهولين أخذوا جوازات سفرهم و "حاولوا خداع الأخوات" في الصعود إلى المملكة العربية السعودية.

بعد الفشل في الصعود على متن رحلة ثانية وخوفاً من أن يكونوا على وشك "الاختطاف القسري" ، تقول الأخوات إنهم غادروا مطار هونج كونج لدخول المدينة كزوار.

وقد أجبروا على تغيير مواقعهم 13 مرة خوفاً على سلامتهم ، حسب قولهم ، بعد أن حاولت الشرطة نقلهم للقاء أقاربهما ومسؤولين سعوديين.

وقال حساب على تويتر منسوب للشقيقتين "نحتاج أن نوضح عدة نقاط: ما نقدر نكشف عن أسمائنا وهويتنا الحقيقية لأن هذا سيعرضنا للخطر. لا نشعر بالأمان في هونغ كونغ منذ محاولة اختطافنا في المطار على يد رجال القنصلية. كنا نعيش في تخف وتنقل مستمر منذ وصولنا".

وفي تغريدة أخرى، أعلنت الفتاتان أن جوازيهما قد ألغيا وأنهما تخشيان من أن تجبرا على الذهاب إلى القنصلية بهونغ كونغ "لا نريد أن نلقى نفس مصير خاشقجي".


وقد ظهرت هذه القضية بعد شهر من جذب المرأة السعودية ، رهف محمد القنون ، البالغة من العمر 18 عاماً ، انتباه العالم من خلال هروبها من عائلتها ، حيث حصلت على اللجوء في كندا الشهر الماضي.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.