الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
07:49 م بتوقيت الدوحة

زفة نتنياهو في وارسو.. ما الذي جرى ويجري؟

ياسر الزعاترة

الأربعاء، 20 فبراير 2019
زفة نتنياهو في وارسو.. ما الذي جرى ويجري؟
زفة نتنياهو في وارسو.. ما الذي جرى ويجري؟
في وارسو، ظهر نتنياهو كأنه العريس الذي أقيم العرس لأجله، بينما كان الآخرون بمثابة «الكومبارس» الذي جيء بهم لإكمال المشهد والديكور.
والحال أن من يتابع خطاب نتنياهو في العامين الأخيرين، لن يجد في تصريحاته شيئاً أكثر أهمية وتكراراً من الحديث عن التطبيع السري والعلني مع الدول العربية، وقد بات يستخدم هذا الخطاب في سياق الحشد الداخلي أمام خصومه، والآن في سياق الحملة الانتخابية.

بل إنه في كثير من الأحيان يتعمّد إعطاء انطباع أكبر من الحقيقة عن موجات التطبيع، ليس فقط لأن ذلك جزء من دعايته، بل أيضاً لأنه يعتقد أن مثل هذا الخطاب يشجّع المترددين من العرب على ولوج الباب الذي سبقهم إليه آخرون.
في المظهر الأولي، كان على مؤتمر وارسو أن يكون مخصصاً للمواجهة مع إيران، لكنه تحوّل إلى زفة لنتنياهو، ومدخلاً للعبة تصفية القضية الفلسطينية.

نفتح قوساً هنا كي نشير إلى أن المطاردة الأميركية لإيران لا تتعلق بحال بملف اشتباكها مع المحيط العربي في سوريا واليمن والعراق، بل بموقفها وخطابها حيال الكيان الصهيوني، ولو تجاهل العرب هذا المؤتمر وسواه من النشاطات الأميركية ضد إيران، لما تغير الموقف قيد أنملة، والمطلوب بالطبع هو برنامج الصواريخ بجانب الموقف والخطاب، ونعلم أن حرص الصهاينة على بقاء ميزان القوى الاستراتيجي في المنطقة لصالحهم لا يتعلق بإيران وحسب، بل يشمل حتى «المعتدلين» وفق التعبير السائد، وما اعتراضاتهم على ما قيل إنه برنامج سعودي «نووي»، وآخر للصواريخ البالستية سوى دليل على ذلك، الأمر الذي ينطبق على مصر وأي طرف عربي آخر.

قلنا وسنظل نقول، إن التدقيق فيما يجري في المنطقة منذ الإطاحة بالربيع العربي عبر الثورة المضادة، ومن ثم تحويل سوريا إلى ثقب أسود يستنزف الجميع، عبر الضغط لحرمان الثوار من السلاح النوعي القادر على الحسم، وصولاً إلى العقوبات على إيران، إنما يستهدف تصفية القضية الفلسطينية، وتحقيق ما عجز عنه الصهاينة بعد أوسلو، وبعد غزو العراق.

لذلك تحوّل برنامج مؤتمر وارسو من مطاردة إيران -وهو برنامج يمضي وفق المخطط له، وإن لم يحقق النجاح الذي تريده واشنطن في ظل تحفظ أوروبي على العقوبات- إلى العمل من أجل تصفية القضية الفلسطينية، وما التسريبات اليومية بشأن «صفقة القرن» التي سبقت المؤتمر، سوى دليل على ذلك، فضلاً عن برنامج كوشنر وجرينبلات الذي سيتبعه من خلال جولة في دول الخليج هدفها حشد الدعم للسلطة الفلسطينية اقتصادياً، ما يعني دفع كلفة عملية تصفية القضية الفلسطينية من جيوب العرب.

يحدث ذلك لأن البرنامج الوحيد المتاح راهناً للتصفية لا يتعلق بالصفقة التي يتم الحديث عنها، أي التصفية النهائية بتوقيع الجميع، بل بتصفية التفافية، وقد قال نتنياهو في وارسو، إن إمكانية إيجاد حلّ نهائي للصراع لا تبدو متوفرة، والحل هو التطبيع قبل السلام.
معنى ذلك بكل وضوح هو تطبيع عربي واسع النطاق، مع تحسينات اقتصادية وبعض اللوجيستية على وضع الحكم الذاتي القائم، من دون الحاجة إلى توقيع على تنازل عن القدس، وهو «السلام الاقتصادي» وفق تعبير نتنياهو، وحين يحدث ذلك سيتحول المؤقت إلى دائم، وتنتهي القضية وفق مخططهم.

تصفية تنتهي بحكم ذاتي على أجزاء من الضفة الغربية بدون القدس، وبدون سيادة، وبلا عودة للاجئين، أي من دون تنازل عن أي شبر من فلسطين، باستثناء قطاع غزة -ليس جزءاً من «يهودا والسامرة» كما يسمونها- بل مجرد تخلص من عبء إدارة السكان وحسب.

إنها مؤامرة كبرى تستهدف القضية الفلسطينية، يشارك فيها بعض العرب، لكنها ستنتهي إلى الفشل، رغم أن سياسة عباس هي ما يمنحها فرص النجاح بتكريس سلطة في خدمة الاحتلال، نقول ذلك لأن الشعب الفلسطيني لن يمررها وسينتفض في مواجهتها، كما أن الأمة لن تقبل بتصفية قضيتها المركزية، بل ربما كان هذا التساقط في الأقنعة جزءاً مهماً من ترتيبات المرحلة الجديدة.

لا يدرك ترمب وكوشنر ونتنياهو ومعهم بعض مراهقي العرب، أن لهذا الشعب ولهذه الأمة تاريخاً عريقاً في مواجهة التآمر والعدوان، لكنهم سيدركون ذلك في زمن لن يكون بعيداً بإذن الله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.