الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
02:33 ص بتوقيت الدوحة

القمر العملاق يسطع في سماء قطر مساء الثلاثاء

الدوحة- قنا

الأحد، 17 فبراير 2019
القمر العملاق يسطع في سماء قطر مساء الثلاثاء
القمر العملاق يسطع في سماء قطر مساء الثلاثاء
أعلنت دار التقويم القطري أنه سيصل قمر شهر جمادى الآخرة إلى مرحلة البدر مساء يوم /الثلاثاء/ 14 من شهر جمادى الآخرة 1440هـ، الموافق 19 من شهر فبراير 2019م، وذلك عند الساعة السادسة والدقيقة الثالثة والخمسين مساءً بتوقيت الدوحة المحلي.
وذكر د. بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن بدر جمادى الآخرة هذا العام سيكون مختلفًا تمامًا عن البدر المعتاد، إذ سيظهر على هيئة ما يُعرف بالقمر العملاق، حيث إن البدر هذه المرة سوف يبدو أكبر حجمًا من البدر المعتاد بنسبة 14% تقريبًا، وأكثر إضاءة بنسبة 30%، وذلك بسبب اقترابه من الأرض، وسيكون القمر خلال تلك الظاهرة على مسافة قدرها 357 ألف كيلومتر تقريبًا من مركز الأرض.
ويمكن لسكان دولة قطر الاستمتاع برؤية ومتابعة ظاهرة القمر العملاق الوحيد لهذا العام طوال الليل، وذلك من وقت شروق القمر مساء /الثلاثاء/ وحتى غروبه في صباح اليوم التالي، علمًا بأن القمر سيشرق هذا اليوم على سماء دولة قطر عند الساعة الخامسة والدقيقة الثانية والعشرين مساء /الثلاثاء/، بينما سيغرب عند الساعة السادسة والدقيقة الحادية والأربعين من صباح اليوم التالي بتوقيت الدوحة المحلي.
وأضاف د. بشير مرزوق أن تلك الظاهرة حدثت آخر مرة يوم /الثلاثاء/ 2 من شهر يناير 2018م خلال بدر شهر ربيع الآخر من العام الهجري الماضي (1439هـ)، بينما ستتكرر مرة أخرى خلال بدري رجب وشعبان 1441هـ، وهو ما سيتوافق مع شهري مارس وأبريل من العام القادم. 
الجدير بالذكر أن ظاهرة القمر العملاق هي عكس ظاهرة البدر القزم، حيث إن القمر يُطلق عليه القمر العملاق حينما يصل البدر إلى نقطة الحضيض (أقرب نقطة من الأرض)، بينما يُطلق عليه البدر القزم حينما يصل البدر إلى نقطة الأوج (أبعد نقطة من الأرض)، ولذا فإن التغير في الحجم الظاهري للقمر يعتمد على بُعْد القمر أو قربه من الأرض، إذ يكون حجم القمر الظاهري أكبر ما يكون عندما يقع القمر في أقرب نقطة في مداره حول الأرض، وأصغر ما يكون عندما يقع في أبعد نقطة في مداره حول الأرض.
يُذكر أن التقويم الهجري يعتمد على تغير أطوار القمر على مدار الشهر الهجري، حيث إن أطوار القمر هي المراحِل التي يَمر بِها القمر أثناء حركته حول الأرض، والتي تؤدي إلى رؤية جزء مُحدد من القمر في كُل طور، وهي ناتجة عن تغيير موضع القمر في كل يوم بالنسبة لكل مِن الشَّمس والأرض. 
ومن المعلوم أن القمر يدور حول الأرض في مدار إهليجي (بيضاوي)، وهو يعبر من نقطتين خلال دورته حول الأرض مرة كل شهر قمري، إحداهما تسمى الأوج، وذلك عندما يكون في أبعد نقطة عن الأرض، والأخرى تسمى الحضيض، وذلك عندما يكون في أقرب نقطة من الأرض.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.