السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
02:14 م بتوقيت الدوحة

تمثل جزءاً من منحة صاحب السمو

تقديم معونات عاجلة لصالح اللاجئين السوريين في لبنان

54

الدوحة - العرب

الأحد، 17 فبراير 2019
تقديم معونات عاجلة لصالح اللاجئين السوريين في لبنان
تقديم معونات عاجلة لصالح اللاجئين السوريين في لبنان
استكمالاً لتقديم المساعدات العاجلة لحملة «أغيثوا عرسال»، قام وفد من متطوعي «قطر الخيرية» بزيارة إلى لبنان، للمساهمة في توزيع المعونات والمساعدات الإغاثية في عرسال والمناطق المجاورة، التي يقدمها صندوق قطر للتنمية ضمن ما تم تخصيصه للحملة جزءاً من منحة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بقيمة 5 ملايين ريال، دعماً للمتضررين في عرسال والمناطق المجاورة.
يهدف المشروع إلى مساعدة اللاجئين السوريين المتضررين على مواجهة العواصف التي ضربت المنطقة، وتأمين الحد الأدنى من مقومات صمودهم وبقائهم على قيد الحياة، من خلال تأمين كل المستلزمات الضرورية لهم، خاصة مستلزمات الشتاء، وتعزيز صمود النازحين خاصة الفئات الهشة من نساء وأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى مساعدتهم على مواجهة الصعوبات الطبيعية. وتم الشروع في تقديم المساعدات الإغاثية العاجلة للمتضررين في عدد من المخيمات في ثلاث مناطق، هي: البقاع وعرسال وعكار، ويهدف مشروع المساعدات الإغاثية إلى ترميم 500 خيمة متضررة كلياً أو جزئياً، وتوزيع وقود للتدفئة على 5000 أسرة بمعدّل 40 ليتراً للأسرة الواحدة، و10,000 فرشة على 5000 أسرة، كما سيتم توزيع 10,000 بطانية على 5000 أسرة، و10,000 حصة غذائية، بجانب تركيب 500 شادر للخيم المتضررة بشكل سطحي من العواصف، وتوزيع قسائم شرائية للكسوة الشتوية على 4000 أسرة من الأكثر احتياجاً. ويستفيد من هذا المشروع -الذي يموله صندوق قطر للتنمية، وتنفذه «قطر الخيرية»- 11000 أسرة من اللاجئين السوريين (حوالي 60 ألف فرد)، ويهدف إلى تحسين ظروف معيشتهم، وتخفيف معاناتهم الإنسانية، من خلال الخدمات والإعانات التي تقدم لهم، ولبعض العائلات من المجتمع اللبناني الأكثر فقراً. وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى قد خصص 50 مليون دولار دعماً للاجئين والنازحين السوريين، الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة جراء النزوح وبرد الشتاء القارس في كل من: لبنان وتركيا والأردن والداخل السوري، خصص منها 5 ملايين ريال من خلال صندوق قطر للتنمية، لدعم حملة «أغيثوا عرسال»؛ التي تشرف عليها «قطر الخيرية». ويأتي هذا التدخل العاجل لـ «قطر الخيرية» بالتعاون مع صندوق قطر للتنمية، نظراً لما يعانيه اللاجئون السوريون في لبنان من تجدد المعاناة مع كل شتاء، بسبب تساقط الأمطار والثلوج، وتهدم الخيام، ونقص وسائل التدفئة في المخيمات التي يقطنون بها. وقد جاء هذا التدخل بعد تعرض لبنان إلى عواصف ثلجية خلال الشهر الحالي، بهدف مساعدة المتضررين من اللاجئين السوريين على مواجهة برد الشتاء، والتخفيف من حجم الأضرار التي لحقت بهم، خصوصاً في منطقة عرسال، وعدد من المناطق الأخرى. ووفقاً لتقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين «UNHCR»، فإن 69 % من عائلات اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون تحت خط الفقر، في حين يعيش أكثر من 51 % دون مستوى الحد الأدنى للإنفاق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.