السبت 22 ذو الحجة / 24 أغسطس 2019
06:42 م بتوقيت الدوحة

مؤسسة قطر تُطلق مدرسة "أكاديميتي" الأولى من نوعها في دولة قطر

الدوحة- قنا

الأربعاء، 13 فبراير 2019
مؤسسة قطر تُطلق مدرسة "أكاديميتي" الأولى من نوعها في دولة قطر
مؤسسة قطر تُطلق مدرسة "أكاديميتي" الأولى من نوعها في دولة قطر
 أعلنت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إطلاق مدرسة جديدة تحمل اسم "أكاديميتي"، تضاف إلى مدارس المؤسسة العاملة تحت لواء التعليم ما قبل الجامعي، مع فتح باب القبول للمدرسة للعام الدراسي 2019-2020.
وجاء إطلاق "أكاديميتي"، التي تتخذ من المدينة التعليمية مقرا لها، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم، استعرضت فيه رسالة الأكاديمية ورؤيتها، كمدرسة تقدمية ورائدة تعد الأولى من نوعها في قطر، بتقديمها نموذجا تعليميا عالميا فريدا من نوعه في مجال التعليم الفردي بأبعاده الجديدة. 
وتهدف "أكاديميتي" التي من المقرر أن تستقبل الطلاب من الفئة العمرية 3-6 سنوات في أغسطس المقبل، إلى توفير تجارب تعليمية حديثة لطلابها، ترتكز على التنمية الفردية والأكاديمية للأطفال، حيث تم تصميم هذه التجارب خصيصا من أجل تمكين الأطفال من إطلاق العنان لقدراتهم الكاملة.
ويأتي إطلاق مؤسسة قطر لـ"أكاديميتي" في إطار التزامها المستمر بتطوير التعليم، وحرصها الدائم على تحفيز الابتكار في التعليم، بالإضافة إلى إطلاق مبادرات هادفة إلى صقل مهارات الطلاب وتزويدهم بالإمكانيات التي تؤهلهم لأن يكونوا قادة المستقبل.
وفي هذا الصدد، قالت السيدة بثينة علي النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعي:" لقد تم تصميم "أكاديميتي" لتعزيز إرث الجودة في التعليم الذي قامت مؤسسة قطر ببنائه وترسيخه في مدارسها المتنوعة والمتخصصة، ومن خلال "أكاديميتي" نقدم تجربة أكاديمية فريدة من نوعها بشكل كامل في قطر".
وأضافت أن "أكاديميتي" تعتمد على خطط التعليم الفردية، والتعلم ثنائي اللغة. وسنعمل جنبا إلى جنب مع أولياء الأمور وأسر الطلاب في هذه البيئة التعليمية المبتكرة، لإعداد جيل من الأطفال الذين يتمتعون بالوعي والثقة، ويمتلكون المؤهلات التي تمكنهم من إحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم".
وتتمثل إحدى الركائز الأساسية لبرنامج "أكاديميتي" في تقديم تجربة تعليمية تناسب الاحتياجات الفردية للطلاب، فالأكاديمية تتبنى نظرة مفادها أن كل طفل يتميز بصفات فريدة، ولديه احتياجات واهتمامات ومواطن قوة محددة وبالتالي يوضع لكل طالب خطة تطوير شاملة تهدف إلى تعزيز تنمية مهاراته الشخصية، وقدراته الإبداعية في بيئة تعليمية محفزة وداعمة.
وتحقيقا لهذه الغاية، توفر الأكاديمية برنامجا تعليميا ثنائي اللغة يوازن بين استخدام اللغتين الإنجليزية والعربية في عملية التعلم. كما تنظم الأكاديمية الطلاب في مجموعات متعددة الأعمار ولا تتقيد بالمستويات الصفية أو تواريخ الميلاد، وذلك من أجل تمكين كل طفل من التعلم بوتيرة تناسب قدراته والاستفادة من زملائه الأكبر أو الأصغر سنا.
وبدلا من الاعتماد على مقاربة التعليم بحسب المواد، تتطلع "أكاديميتي" إلى تزويد الأطفال بالخبرات والمهمات، وحثهم على طلب البحث والاستطلاع، بما يلهمهم فضول الاستكشاف، والابتكار، وإيجاد الحلول للمشاكل، والتي لها صلة حقيقية بالحياة الواقعية.
وتسعى "أكاديميتي" إلى بناء شراكات وثيقة مع الأسر التي تؤمن بالاهتمامات الفطرية لطفلها وكذلك عملية التعلم، وتلتزم في الوقت نفسه بمرافقته في مسيرة التعلم مدفوعة بنهج أكثر انفتاحا على الفرص الجديدة وتجارب النمو والتطور كأفراد وأسرة.
ونوهت السيدة مريم الهاجري، مدير عام "أكاديميتي"، بإطلاق هذه المدرسة التقدمية الأولى من نوعها في دولة قطر، والتي تعمل تحت مظلة مؤسسة قطر، مع الإيمان بفلسفة ومقاربة للتعليم والتعلم من شأنها تغيير مستقبل التعليم.
وأضافت أن "أكاديميتي" تهدف إلى غرس قيم الاستقلالية للتعلم، والتعاطف، وحب الاستطلاع، والابتكار في شخصيات الأطفال خلال مسيرتهم التعليمية.


للتسجيل وتقديم طلب القبول اضغط هنا
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.