الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
02:36 م بتوقيت الدوحة

انطلاق فعاليات العام الثقافي قطر ـ الهند 2019 بدار الأوبرا بكتارا

الدوحة - قنا

الإثنين، 04 فبراير 2019
انطلاق فعاليات العام الثقافي قطر ـ الهند 2019 بدار الأوبرا بكتارا
انطلاق فعاليات العام الثقافي قطر ـ الهند 2019 بدار الأوبرا بكتارا
انطلقت مساء اليوم، بدار الأوبرا بالمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، فعاليات العام الثقافي "قطر الهند 2019" في حفل فني بهيج، حضره عدد من كبار الشخصيات والسفراء. 
وتابع الحضور عرضا مسرحيا شهيرا بعنوان "رحلة إلى بوليوود" الذي يعد جزءا من أنشطة العام الثقافي، يلقي الضوء على بوليوود الساحرة، إحدى أكبر مراكز صناعة الأفلام على مستوى العالم، وهو من إنتاج وإخراج شبرا بهاردواج، المخرجة الفائزة بجوائز عديدة في مجالها، وصمم فقراته الاستعراضية الفنان الموهوب برافارسين يسامبار. 
ويأتي العرض في إطار برنامج الأعوام الثقافية الذي أطلقته متاحف قطر عام 2012 ليصبح بمرور الأعوام واحدا من أبرز فعالياتها السنوية الناجحة. 
ويهدف البرنامج إلى تعريف البلدان الشريكة لقطر بالثقافة القطرية، وفي المقابل يمنح نافذة أمام الجماهير في قطر لاستكشاف عدد من أكثر الثقافات والحضارات إلهاما في العالم. 
وقال السيد أحمد النملة، الرئيس التنفيذي بالوكالة في متاحف قطر، في كلمة له بالمناسبة، إن متاحف قطر، تولي أهمية بالغة لبرنامج العام الثقافي، وتعتبره من الأعمدة الرئيسية في عملها، لأنه يجسد استراتيجيتها التي تسعى لانفتاح قطر على العالم والتواصل معه عبر لغتي الفن والثقافة، مؤكدا أنه عندما نتحدث عن العام الثقافي، "فنحن نتحدث عن عام كامل يزخر بالفعاليات والأنشطة الجماهيرية التي تمثل جسرا للتواصل، ولغة للتفاهم بين قطر والبلد الشريك. فهي المنبر الذي نقدم قطر من خلاله للعالم. وفي المقابل، نرى في البرنامج نافذة يستكشف من خلالها الشعب القطري الثقافات والحضارات المغايرة، لتنشأ حالة من الفهم المتبادل والتقدير والاحترام والرقي الإنساني بين البلدين حكومة وشعبا".
وأضاف: إن الحديث عن الهند وحضارتها وتراثها الثري لا يتسع له هذا المقام، ولكن إن أردنا أن نصف هذه الحضارة العريقة بكلمة واحدة، فهي بلا شك "التنوع"، الذي يدعمه تعدد ثقافاتها، واتساع جغرافيتها، وتاريخها. إلى جانب الروابط الوثيقة التي تجمع بين قطر والهند، والجالية الهندية الكبيرة التي نرحب بها هنا على أرض قطر". 
وأشار إلى أن هذا العام سيكون مختلفا عن سابقيه من حيث طبيعة أنشطته وفعالياته وجماهيريته. حيث إن الفعاليات التي ستستمر على مدار العام، سوف تشمل معرض الفن المعاصر من قطر، ومعرض "مجموعة رقص ميديا: تبقى عوالم أخرى"، فضلا عن الفنون السينمائية والعروض المسرحية وأنشطة التبادل الثقافي والفني والتعليمي والتجاري.
بدوره، استعرض سعادة السيد بي كوماران، سفير جمهورية الهند لدى الدولة، في كلمته، جانبا من الفعاليات الثقافية والفنية التي ستنظمها سفارة الهند في قطر ضمن فعاليات العام الثقافي، ومن ذلك، "مهرجان الهند" وسلسلة من العروض الثقافية في قطر هذا العام، لعرض الجذور الثقافية العميقة والعلاقات بين الشعوب في الهند وقطر، فضلا عن عروض الرقص، والعروض الموسيقية، ومهرجانات الأفلام، ومعارض الرسم والتصوير، ومهرجانات الطعام، وعروض الأزياء، ومعارض الخط، ومعارض النسيج، واليوغا. 
وفي هذا الصدد، أخبر السفير الهندي، أنه في الثامن من فبراير الحالي، سيتم تقديم عرض موسيقي ممزوج تؤديه مجموعة من الموسيقيين الهنود بقيادة السيد نافين كومار، بالشراكة مع أوركسترا قطر الفلهارمونية، بالإضافة إلى أمسية موسيقية من الملحنين المشهورين في بوليوود (فيشال-شيخار) مع محاولة تنظيم أداء مشترك لهذا الثنائي مع الفنان القطري الشهير فهد الكبيسي.
كما ستنظم استوديوهات /كتارا/ في نهاية مارس المقبل، حدثا موسيقيا ضخما سيشهد عرضا من قبل الملحن الهندي الحائز على جائزة أوسكار، الأستاذ أ. ر. رحمن، الذي سيسجل بعض المؤلفات بالشراكة مع الملحنة القطرية الشهيرة دانا الفردان، بالإضافة إلى عشرة عروض ثقافية أخرى في أماكن مختلفة في الدوحة.
وكان سعادة السيد بي كوماران، قد تقدم في بداية حديثه بالشكر لدولة قطر على رعايتها ودعمها المستمر للجالية الهندية في قطر.
من جهتها، قالت عائشة غانم العطية رئيسة قسم الأعوام الثقافية بمتاحف قطر في تصريح صحفي، إن الهند موطن لحضارة عظيمة قدمت للإنسانية إسهامات جليلة في مجالات الفنون وعلوم الطب والرياضيات وغيرها من المجالات، معربة عن فخر متاحف قطر بأن يكون هذا البلد العريق شريكا خلال النسخة الحالية من برنامج العام الثقافي، ومنوهة إلى أن وصول البرنامج لعامه الثامن دليل على النجاح المتواصل الذي يحققه عاما تلو آخر سواء في قطر أم البلد الشريك.
جدير بالذكر، أن العرض المسرحي "رحلة إلى بوليوود" نظم أكثر من 700 مرة في 18 دولة من بينها دول في أمريكا وأوروبا وآسيا. ويتألف العرض من ثلاثة فصول، حيث يلقي الضوء على الهند بوجه عام وبوليوود بوجه خاص. 
ويقدم العرض للجمهور متعة بصرية عبر مزيج متناغم من العصور، مصطحبا إياهم في رحلة زمنية يتنقلون خلالها في الهند القديمة بثرائها الثقافي الشديد وصولا لسحر بوليوود الحديثة. 
وأدى الجزء الأول من العرض المسرحي طلاب من مدرسة بيرلا بالدوحة اختارتهم السفارة الهندية للمشاركة في العرض. وقد أتاح هذا العرض فرصة للجالية الهندية في قطر للمشاركة بفاعلية في إطلاق البرنامج. 
وسيشمل العام الثقافي /قطر ـ الهند 2019/ باقة واسعة من المعارض والمسابقات والفعاليات الرامية لتعزيز التفاهم المتبادل، وتقدير وتذوق ثقافة البلدين.
وبرغم استمرار برنامج العام الثقافي لمدة عام واحد، إلا أن أثره يمتد لما بعد ذلك، إذ يسهم في زيادة تعميق الروابط بين البلدين، وتعزيز تبادل الأفكار، وإثارة النقاش مع دول العالم، وإقامة علاقات دائمة وتعاونية بين الدول والشركاء والرعاة.
وعلى غرار النسخ السابقة من برنامج العام الثقافي، سيتم تنظيم نسخة هذا العام بالتعاون بين العديد من الشركاء في قطر والهند، حيث يقام البرنامج برعاية الخطوط الجوية القطرية، وبالتعاون مع عدد من أبرز المؤسسات في قطر والهند تشمل وزارة الثقافة والرياضة في قطر، وسفارة دولة قطر في نيودلهي، وسفارة جمهورية الهند في الدوحة، ومؤسسة قطر، والمجلس الوطني للسياحة، ومؤسسة الدوحة للأفلام وغيرها من المؤسسات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.