الثلاثاء 14 ربيع الأول / 12 نوفمبر 2019
07:14 م بتوقيت الدوحة

السعودية عاجزة عن دفع مستحقات شاحنات عسكرية اشترتها من أميركا

الدوحة - العرب

السبت، 02 فبراير 2019
السعودية عاجزة عن دفع مستحقات شاحنات عسكرية اشترتها من أميركا
السعودية عاجزة عن دفع مستحقات شاحنات عسكرية اشترتها من أميركا
ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن السعودية تعثرت في دفع ديون تقدر بمليار دولار لشركة جنرال دينامكس الأميركية، نظير شاحنات عسكرية اشترتها منها، كاشفة للعلن فحوى الشكاوى التي عبر عنها مسؤولو الشركات الغربية منذ سنوات، وهي أن المملكة تتباطأ في دفع ديونها.

وأشارت إلى أن جدية وانتشار الشكاوى على نطاق واسع من تأخر السعودية في دفع ديونها، دفع بوزارة الخارجية إلى إثارة المسألة مع المسؤولين السعودية أواخر العام الماضي، مشيرة إلى أن تلك الشركات تشمل عملاق التشييد «بتشل جروب»، وشركة الاستشارات «بوستن كونسلتنج»، إلى جانب جنرال دينامكس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الرياض رفضوا الكشف عن هويتهم، قولهم إن حكومتهم أخرت دفع ديون مستحقة بمليارات الدولارات لشركات أميركية في محاولة لاحتواء عجز الميزانية، وانخفاض أسعار النفط الإنفاق الضخم.

وأوضح مسؤول سعودي أن الرياض تتعمد عدم دفع تلك الديون لعلمها أن ذلك لن يكون له تداعيات، وأن المهم بالنسبة لها هو ضبط الميزانية.

وأضافت الصحيفة -نقلاً عن مسؤولين كنديين- أن السعودية تدين بـ 1.4 مليار دولار على هيئة متأخرات مستحقة الدفع لفرع شركة جنرال دينامكس في كندا.

وأشار كبير المسوؤلين الماليين في الشركة إلى أن تأخر السعودية في دفع المستحقات أثر على قوة مركزها المالي العام الماضي، وأن ذلك كان أحد عوامل انخفاض سعر سهم الشركة في البورصة بمقدار 3 %.

ولفتت «ستريت جورنال» إلى أن مبيعات الشاحنات المدرعة الكندية للسعودية تحولت إلى نطقة خلافية في النزاع الدبلوماسي بين الرياض والحكومة الكندية، بعدما انتقدت الأخيرة سجل حقوق الإنسان في المملكة المتشددة، وتعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن تيودر بإيجاد طريقة لفسخ عقد بيع الشاحنات للنظام السعودي.

واعتبرت الصحيفة أن خروج شكوى شركة جرنال دينامكس بشأن تأخر السعودية في دفع ديونها أمر نادر الحدوث، ونقلت عن مسؤولي الشركة قولهم إن هذه النقطة تخيم على مبيعات الشركة مع السعودية بالذات منذ وقت طويل.

وأوضحت أن النزاعات بشأن ديون السعودية المستحقة لشركات أمر شائع منذ سنوات طويلة، لكن حدته زادت العام الماضي عندما اقترضت الرياض 20 مليار دولار من أسواق الدين الدولية لسد العجز في الموازنة.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.