الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
02:09 ص بتوقيت الدوحة

السفير الكوري في الدوحة: زيارة صاحب السمو لسول تفتح لآفاق جديدة من التعاون وتعزيز العلاقات

الدوحة - قنا

السبت، 26 يناير 2019
. - تشانغ مو كيم سفير جمهورية كوريا لدى دولة قطر
. - تشانغ مو كيم سفير جمهورية كوريا لدى دولة قطر
أكد سعادة السيد تشانغ مو كيم سفير جمهورية كوريا لدى دولة قطر أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى سول غدا الأحد تشكل أهمية بالغة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفتح افاقا جديدة للتعاون بين الجانبين وتحقيق مزيد من النتائج المثمرة والملموسة والتي تعود بالفائدة على كل من قطر وكوريا.

وقال سعادته، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، إن زيارة سمو الأمير المفدى إلى سول تشكل دليلا واضحا على قوة وصلابة العلاقات بين البلدين خاص وان هذه الزيارة تعد الثانية لسمو الأمير خلال خمس سنوات، لافتا إلى أن كوريا تتطلع مجددا للترحيب بسمو الأمير المفدى .

وأضاف سعادة السفير بأن القمة التي ستعقد بين حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا ستشكل معلما هاما اخر في تعزيز العلاقات الثنائية، حيث سيناقش الجانبان مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك التجارة والاستثمار والبنية التحتية لوسائل النقل والبناء والطاقة وهو ما سيعود بالنفع والفائدة لكلا الشعبين القطري والكوري.

وأكد السفير الكوري أن بلاده تؤمن بأن زيارة سمو الأمير إلى كوريا لها أهمية كبيرة بالاقتران مع سلسلة تبادلات رفيعة المستوى بين البلدين بما في ذلك زيارة سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى كوريا في أغسطس من العام الماضي، وزيارة وزيرة الأراضي والبنية التحتية والنقل بكوريا الجنوبية سعادة السيدة كيم هيون مي إلى قطر في أكتوبر الماضي الى جانب الزيارات التي قام بها كل من وزير التجارة ووزير الصحة الكوريين الجنوبيين إلى الدوحة مؤخرا.

وأعرب عن ترحيب الدوائر السياسية والاقتصادية في كوريا الجنوبية بالتبادلات المتكررة للزيارات على جميع المستويات حيث أنها تساهم في زيادة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأوضح سعادة السفير الكوري أنه منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين قطر وكوريا الجنوبية في عام 1974 فقد نمت وتطورت العلاقات الثنائية بينهما على نحو مطرد وسريع حيث تعد دولة قطر في الوقت الراهن دولة قطر المزود رقم واحد للغاز الطبيعي المسال إلى كوريا الجنوبية فيما تعد كوريا وجهة التصدير رقم واحد أو اثنين لقطر.

واضاف ان البلدين يتمتعان بالعديد من القواسم المشتركة فكلاهما حققا تطورا اقتصاديا سريع الخطى في فترة قصيرة من الزمن نسبيا مع التأكيد على اهمية التعليم ولذلك فإن هناك إمكانات كبيرة للبلدين لمواصلة تعزيز وتوسيع نطاق التعاون الثنائي في شتى المجالات.

وبيّن سعادته انه من خلال تبادل الزيارات بين القادة في كلا البلدين قبل عامين، تأسست بالفعل قاعدة قوية من التعاون في مختلف المجالات حيث تم التوقيع على العديد من مذكرات التفاهم بين البلدين في مجالات مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا والابتكار، والرعاية الصحية والعلوم الطبية، والتعاون الاستثماري المشترك، والتعاون بين بنك كوريا وبنك قطر المركزي وفي مجالات اخرى مثل التعليم والسياحة والشباب. 

ولفت الى انه بناء على كل هذه الانجازات في العلاقات الثنائية سيبحث الجانبان القطري والكوري سبل وإمكانات تحقيق مزيد من النتائج المثمرة والملموسة خلال زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى كوريا الجنوبية.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.