الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
06:14 م بتوقيت الدوحة

سفيرنا في كوريا: زيارة سمو الأمير لـ"سول" تعزز الروابط المتينة بين البلدين

سول- قنا

السبت، 26 يناير 2019
. - محمد عبد الله الدهيمي سفير دولة قطر لدى جمهورية كوريا
. - محمد عبد الله الدهيمي سفير دولة قطر لدى جمهورية كوريا
قال سعادة السيد محمد عبد الله الدهيمي سفير دولة قطر لدى جمهورية كوريا إن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) إلى جمهورية كوريا غدا، الأحد، ستعمل على تعزيز الروابط المتينة القائمة بين دولة قطر وجمهورية كوريا، وتنويع مجالات التعاون وإحداث شراكات جديدة بين البلدين. 

وأضاف سعادته، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن من شأن هذه الزيارة أيضا أن تؤسس لدفعة نوعية في العلاقات بين البلدين خلال السنوات المقبلة وتفتح الباب أمام التعاون الواسع خارج مجالات التعاون التقليدية، حيث يمكن للشركات الكورية أن تساهم بشكل كبير وفعال في عملية تنويع الاقتصاد القطري بعيدا عن قطاع الطاقة، في إطار رؤية قطر الوطنية 2030.

كما أكد سعادة السفير أن جولة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في آسيا، والتي تشمل كوريا الجنوبية واليابان والصين، خطوة قطرية مهمة لتسجيل حضور قوي في هذه المنطقة الحيوية دبلوماسيا وسياسيا حيث تعتبر كوريا الشريان الاقتصادي الرئيسي على مستوى آسيا والعالم وهي ثاني أكبر شريك اقتصادي لدولة قطر وثاني أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال القطري. 

وأشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين دولة قطر وجمهورية كوريا بدأت في عام 1974 وتم افتتاح سفارة دولة قطر في جمهورية كوريا في عام 1992، وقد شهدت العلاقات بين البلدين تطورا كبيرا منذ ذلك التاريخ، لتصبح حاليا قوية ومبنية على المصالح المتبادلة وستشهد مزيدا من التطور في المستقبل.. موضحا أن تطور العلاقات بين البلدين للمستوى الحالي يعود إلى الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين وخاصة زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) في العام 2014 بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين الطرفين على أعلى مستوى.

وفيما يتعلق بالجانب الاقتصادي والتجاري، قال سعادة السيد محمد عبد الله الدهيمي سفير دولة قطر لدى جمهورية كوريا إن اللجنة العليا للتعاون الاستراتيجي المشتركة بين دولة قطر وجمهورية كوريا تعتبر هي الجهة المعنية بتعزيز التعاون بين البلدين وتضم مسؤولين من مختلف الوزارات من الدولتين.

وقال إن هذه اللجنة تعمل على تعزيز التعاون المشترك ومتابعة التطور في مختلف مجالات التعاون بين دولة قطر وجمهورية كوريا والتي تشمل التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثمار، والزراعة والعلوم والتكنولوجيا، والدفاع الوطني والأمن، وتقنية المعلومات وتكنولوجيا الاتصال، والتعليم، والصحة والخدمات الطبية.

كما أكد أن الجانب الاقتصادي والتجاري كان يشكل العمود الفقري للعلاقات القطرية الكورية في البداية، إلا أنها بدأت تتجه في السنوات الأخيرة لتصبح علاقات تشمل جميع المجالات بما في ذلك الاستثمار والثقافة والإعلام والرياضة. 

واستعرض سعادة السفير بعضا من مجالات التعاون الاخرى بين قطر وكوريا الجنوبية على غرار مجال الطب حيث يوجد اتفاق بين البلدين لإرسال المرضى القطريين للعلاج في كوريا الجنوبية وتبادل الخبرات الطبية بين البلدين كما يتم عقد مؤتمر طبي قطري كوري بشكل سنوي.

وقال انه في المجال الثقافي زار وفد قطري مكون من طلاب الثانوية العامة كوريا الجنوبية وشملت جولته عددا من الجامعات والمراكز البحثية والمتاحف، كما قام وفد قطري مكون من مجموعة من الطلبة بزيارة لجمهورية كوريا وأقام عند بعض العائلات الكورية للتعرف على الثقافة الكورية عن قرب.

وحول الاتفاقيات بين البلدين، أوضح سعادة السفير أنه خلال الزيارة التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى جمهورية كوريا في عام 2014، تم التوقيع على 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين، وفي المقابل وخلال الزيارة التي قامت بها فخامة الرئيسة الكورية السابقة إلى دولة قطر في عام 2015، تم التوقيع على 4 اتفاقيات ومذكرة تفاهم في مجالات متعددة، وبفضل هذه الاتفاقيات والمذكرات تطورت العلاقة إلى شكلها الحالي.

واشار الى انه سيتم التوقيع خلال الزيارة الحالية على مجموعة من مذكرات التفاهم في مجالات تخصصية معينة مثل التكنلوجيا، والمزارع الذكية، والشبكات الذكية، والاستثمارات المشتركة.

كما بيّن ان الزيارة الحالية ستشمل لقاء قمة يجمع بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس "مون جيه إن" رئيس جمهورية كوريا وسيتم من خلاله بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين دولة قطر وجمهورية كوريا وآفاق تنميتها، لتشمل مختلف المجالات بما يخدم مصلحة البلدين الى جانب بحث القضايا والتطورات في منطقة الشرق الاوسط وشبه الجزيرة الكورية.. كما سيتم التوقيع بعد ذلك على مجموعة من مذكرات التفاهم بين البلدين.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.