الخميس 16 ربيع الأول / 14 نوفمبر 2019
11:13 ص بتوقيت الدوحة

"سبيتار" يتسلم رسميا المستوى الماسي من الاعتماد الكندي الدولي للتميز

الدوحة - قنا

الإثنين، 21 يناير 2019
. - مستشفى سبيتار
. - مستشفى سبيتار
تسلم "سبيتار"، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، اليوم في احتفال رسمي بمقر المستشفى بالدوحة، شهادة اعتماد المستوى الماسي من الاعتماد الكندي الدولي للتميز في معايير السلامة وجودة الرعاية والخدمات التي تضاهي أرقى المعايير العالمية.

وكان "سبيتار"، حصل في شهر ديسمبر الماضي، على المستوى الماسي من الاعتماد الكندي الدولي للتميز وذلك في خطوة أخرى نحو تحقيق رؤيته الرامية للوصول للريادة العالمية في مجال الطب الرياضي وعلوم التمارين بحلول عام 2020.

ويعد "سبيتار" أول مستشفى في قطر يحقق ذلك المستوى المتميز، وذلك عقب زيارة لجنة التقييم الكندية للمستشفى في نوفمبر 2018 ، وخضع سبيتار حينها للعديد من الخطوات التقييمية الشاملة للخدمات الطبية والإدارية والمالية والتكنولوجية ومختلف التجهيزات.

كما يعد المستوى الماسي من الاعتماد الكندي أرقى درجات الاعتماد التي تمنحها المنظمة للمؤسسات التي تتخذ من الجودة منهاجا لعملها وتتابع وبدقة مخرجاتها باستخدام أحدث الطرق العلمية وأفضل الممارسات في سبيل تطوير خدماتها وتشمل الخدمات الطبية والإدارية والمالية والتكنولوجية ومختلف التجهيزات.

وشهد الاحتفال حضور عدد من كبار الشخصيات وعلى رأسهم سعادة السيدة ستيفاني ماكولم سفيرة كندا لدى الدولة.

وخلال كلمته الافتتاحية، قال البروفيسور يان إكسترند، رئيس الأطباء نيابة عن السيد محمد خليفة السويدي، مدير عام سبيتار :"بينما نستهل عاما جديدا، نحتفل اليوم سويا بالتزام كافة موظفينا بالعمل الجاد وتطبيق المعايير العالمية التي تتبناها منظمة الاعتماد الكندي، وحصولنا على المستوى الماسي الذي يعد أرقى درجات الاعتماد التي تمنحها المنظمة للمؤسسات التي تطبق أعلى معايير الجودة في مختلف الخدمات".

وأضاف :"ويتزامن حصولنا على ذلك الاعتماد مع الوقت الذي نحتفل فيه بـ 12 عاما من التميز والارتقاء المستمر بمعايير الجودة وسلامة المرضى، ومنذ اليوم الأول لعملنا تبنى سبيتار أعلى معايير الجودة والسلامة لتكون في صلب كل ما نقوم به، في الوقت الذي نواصل فيه تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية لمرضانا ووفقًا للاستراتيجية الوطنية للصحة".

من جهتها، قالت سعادة السيدة ستيفاني ماكولوم سفيرة كندا لدى الدولة: "إنه حقًا إنجاز يحسب لسبيتار، وأهنئ السيد محمد خليفة السويدي وفريق عمله على هذا النجاح، والذي يبرهن على مدى التعاون الحالي بين كندا ودولة قطر في تحقيق رؤيتها الوطنية 2030 واستراتيجيتها الوطنية للصحة".

وأضافت: أن "التعاون في القطاع الصحي بين كندا وقطر يضرب أروع الأمثلة على الشراكة بين بلدينا، فمن بين الجالية الكندية في قطر والتي يبلغ قوامها قرابة 9000 مواطن كندي، يعمل عدد كبير منهم في القطاع الصحي، ونحن فخورون بإسهاماتهم".

الجدير بالذكر أن ذلك الاعتماد يعزز دور سبيتار المحوري وموقعه الريادي في تقديم أرقى خدمات الطب الرياضي محليا وإقليميا وعالميا بعد أن أصبح قبلة للرياضيين من مختلف أنحاء العالم الذين يسعون للحصول على أفضل الخدمات الطبية، ويؤكد حصول المستشفى على تحول رؤية سبيتار نحو تحقيق الريادة في مجال الطب الرياضي وعلوم التمارين عالميًا بحلول عام 2020، لواقع ملموس.

وتشمل استراتيجية سلامة المرضى في سبيتار ركائز أساسية أبرزها القيام بجولات تفقدية للإدارة العليا داخل المستشفى، وتنظيم اجتماعات دورية بين الأقسام للوقوف على الوضع المتعلق بسلامة المرضى، إلى جانب تنظيم منتدى للسلامة، وإطلاق نظام إلكتروني لإدارة الحوادث، واعتماد برنامج لإشراك المرضى في رعاية أنفسهم لضمان تلقّيهم أفضل رعاية ممكنة وتجنب الأخطاء الطبية.

كما يعتمد سبيتار منظومة فعّالة للتواصل بين الأخصائيين والمرضى من أجل تلبية احتياجاتهم، ويشمل ذلك الانصات الجيّد، ومراعاة الخلفيات الثقافية، واحترام خصوصية المريض والحفاظ على أسراره.

وبفضل نهج سبيتار متعدد التخصصات، يخضع مراجعو المستشفى لخطة علاجية شاملة تضمن سلامة المرضى وسرعة استشفائهم.

علاوة على ذلك، يحرص سبيتار على استخدام أحدث ما توصلت إليه العلوم من تقنيات لخدمة المرضى بما في ذلك أنظمة السجلات الطبية الإلكترونية والدوائية ونظم المعلومات المحدثة باستمرار لدعم القرارات الإكلينيكية، الأمر الذي يقلل من احتمالية حدوث الأخطاء الناجمة عن التقارير والملحوظات الكتابية.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.