الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
03:09 م بتوقيت الدوحة

بومبيو يناقش في السعودية مقتل خاشقجي وقضية المعتقلات

وكالات

الثلاثاء، 15 يناير 2019
بومبيو يناقش في السعودية مقتل خاشقجي وقضية المعتقلات
بومبيو يناقش في السعودية مقتل خاشقجي وقضية المعتقلات
أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنه أبلغ السعوديين بضرورة محاسبة المسؤولين عن قتل الصحافي جمال خاشقجي، وأنه أثار ملف حقوق الإنسان وقضية الناشطات المعتقلات، كما تم الاتفاق على استمرار التهدئة في اليمن.

وفي بيان لوزارة الخارجية الأميركية، أكد بومبيو للملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان، خلال زيارته للرياض، أهمية إجراء تحقيق يتمتع بالمصداقية في مقتل جمال خاشقجي، وصولاً إلى محاسبة كل المسؤولين عنه.

أضاف الوزير أن الملك وولي عهده «أقرا بضرورة المحاسبة، وتحدثا عن العملية الجارية في بلدهما، عن عملية التحقيق والعملية القضائية الجارية. وأكدا مجدداً التزامهما بتحقيق الهدف، والتوقعات التي حددناها لهما»، على حد قوله.

وقال بومبيو إنه أثار عدداً من مسائل حقوق الإنسان مع المسؤولين السعوديين من بينها مسألة الناشطات الحقوقيات المعتقلات. وفي ملف آخر، أكد بومبيو على ضرورة دعم حل سياسي لإنهاء الحرب في اليمن، والحاجة لتواصل الجهود الإقليمية للوقوف في وجه النشاطات الخبيثة للنظام الإيراني، ودعم السلام والازدهار والأمن.

بدورها ذكرت السفارة الأميركية في السعودية عبر «تويتر» أن بومبيو ومحمد بن سلمان اتفقا على الحاجة إلى استمرار التهدئة في اليمن والتقيد ببنود اتفاقيات السويد، ولا سيما وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار في الحديدة. كما شددت على أن الحل السياسي الشامل هو السبيل الوحيد لإنهاء النزاع.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن بومبيو سيقطع جولته في الشرق الأوسط ليعود للولايات المتحدة لحضور جنازة عائلية، ثم سيعقد اجتماعات في سلطنة عُمان بدلاً من سفره إلى الكويت، مضيفاً أن بومبيو يتطلع لزيارة الكويت لإجراء حوار استراتيجي بين البلدين في وقت مناسب في المستقبل القريب.

وكان بومبيو قال في تصريحات في الدوحة قبيل زيارته السعودية إن «مقتل خاشقجي أمر غير مقبول وسنعمل على أخذ إجابات جديدة من الأمير محمد بن سلمان، وسنستمر في التواصل مع ولي العهد السعودي لنتأكد تماماً من محاسبة المسؤولين».

وأضاف أن بلاده تريد التأكد من «أنّنا نملك كل الوقائع» بشأن مقتل الصحافي. وتابع أن واشنطن تريد التأكد من محاسبة المسؤولين عن الجريمة «من قبل السعوديين ومن قبل الولايات المتحدة أيضاً».

وهذه هي الزيارة الثانية للمسؤول الأميركي إلى السعودية منذ مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول يوم 2 أكتوبر 2018، في حادث أثار موجة إدانات دولية.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.